رمضان 2020مقالات

حوار مع الكاتب المبدع “عمرو سمير عاطف” – مؤلف مسلسل النهاية

اعداد : كريم مدحت - عاطف امين

بعد ارتفاع عدد مشاهدات مسلسل “النهاية” وتصدره ترند تويتر وردود أفعال الخارجية الإسرائيلية على العمل قررنا نحن “فريق موقع بيهايند” التواصل مع المؤلف المبدع الاستاذ ” عمرو سمير عاطف ” ومحاورته عن تفاصيل صناعة مسلسل النهاية والتعاون مع المخرج “ياسر سامي” والنجم “يوسف الشريف” بعد النجاح المستحق لعملهم السابق مسسل “كفر دلهاب”.

حوار مع ا/ عمرو سمير عاطف

– كيف بدأت فكرة مسلسل النهاية ؟

– أحاول باستمرار أن أقدم الجديد عندما تسنح لي الفرصة سواء من افكاري او تطوير فكرة مقترحة حيث أن الفنان يوسف الشريف اقترح علي الفكرة و أدركت من أول يوم صعوبتها سواء في الكتابة أو التنفيذ ثم بدأنا في وضع الخطوط العريضة وتنسيقها.

– ما السبب وراء اختيار نوعية المسلسل خيال علمي ؟

– لقد شعرنا أن هذا هو التحدي الجديد الذي يجب أن نخوضه بعد نجاح كفر دلهاب فهذا النوع يعتبر التطور الطبيعي لما سبقه.

– ما المدة التي استغرقها عمرو سمير عاطف في كتابة مسلسل النهاية ؟

– المدة الطبيعية التي استغرقها في كتابة أي عمل و قد كانت حوالي ثمانية أشهر مقسمة على سنتين، وقد أخذ وقتاً طويلاً لأنني شاهدت العديد من الأفلام الوثائقية و قرأت أبحاث لعلماء المستقبليات وقد كانت شيقة جداً.

– ما الصعوبات التي واجهتكم اثناء تنفيذ المسلسل ؟

– التقنيات ثلاثية الابعاد بالطبع و لكننا كنا سعداء الحظ لوجود فريق عمل متميز لاقصي درجة في هذا المجال من شباب مصريين نفتخر بهم و بمستواهم العالمي.

– هل حدث تغييرات في النص بسبب بعض الصعوبات ؟

– في أقل و أضيق الحدود بل علي العكس عندما كنت أطلب من المخرج “ياسر سامي” شيئاً معين كان يفاجئني بتنفيذه أفضل مما توقعت.

– هل انتابك القلق و انت بصدد تجربة جديدة علي الدراما المصرية ؟

– بالعكس كنت فخور جداً و سعيد بالعمل خاصة بعدما شاهدت النتيجة في المونتاج و منتظر ردة فعل الجمهور.

– ما رأيك في الانتقادات التي وجهت للعمل بأنه مأخوذ من اعمال اجنبيه أخري قبل و بعد العرض ؟

– في البداية كنت أشعر بالضيق ولاحقاً تفهمت أسباب حدوثه و لماذا يتكلمون بهذه الطريقة اما الان اصبحت هادئ بعد العرض لأن لا أحد يستطيع أن يتهم القصة بالاقتباس بعد مشاهدتهم للاحداث

– كما أن هناك تقنيات موثقة تعد مرجع لصناع الخيال العلمي حول العالم فأنا شاهدت افلام وثائقية و قمت بالاطلاع علي أبحاث عن كيفية نشأة الكون و عن تصنيع الروبوتات و كيفية الزراعة في المستقبل و شكل المدن في المستقبل و وسائل الاتصال والمواصلات المتوقع وجودها بالمستقبل و غيرها يلجأ اليها كل من يكتب هذا النوع اما بالنسبة للقصة فهي أصلية و ذلك ما سيظهر مع الأحداث للجميع.

– من هو الحصان الاسود و كان مفاجأة بالنسبة لك من طاقم العمل ؟

– المخرج ياسر سامي كان مفاجأة بالنسبة لي و بالنسبة لطاقم العمل فكله مميز مثل “سهير الصايغ” و “احمد وفيق” و “ناهد السباعي” طاقم كامل متميز.

– ما سر التعاون الدائم بينك و بين النجم يوسف الشريف ؟

– بالطبع وارد أن أعمل مع نجوم أخرين، و لكن بالنسبة ليوسف الشريف بالرغم أنني تعاونت معه أكثر من مرة و لكن لو قارنت كل عمل بالاخر ستشعر انك امام فريق عمل مختلف فقدمنا رعب و دراما و لغز و خيال علمي و لم نسير علي نمط ثابت.

– ما تعقيبك علي استياء الخارجية الاسرائيلية من المسلسل و رد فعلها ؟

– أنا لست معني بهذا الموضوع فأنا أقدم مسلسل و هو عمل فني ليس عمل سياسي فاذا ارادت اسرائيل الرد فلترد علينا بعمل فني ايضاً و ليس من خلال الخارجية فهذه ليست حرب انه تصور خيالي و نحاول إخراجه بصورة جيدة فرد فعلهم غريب و لا اهتم به نهائياً.

– بعيداً عن مسلسل النهاية أردنا ان نسألك عن شخصية بكار التي شاركت في كتابتها لماذا لم نراها في فيلم سينمائي قد يصل للعالمية خاصة انها شخصية مصرية أصيله ؟

– وقت بزوغ شخصية “بكار” لم تكن لدينا الامكانيات و التقنيات الكافية لصناعة فيلم يليق بالمحافل العالمية او يحقق نجاح .. لاحقاً صناع بكار انشغلوا في جهات مختلفة و لكن لو توافرت جهة إنتاج مستعدة حالياً سأكون اول المتحمسين لصناعة فيلم قد يحقق النجاح.

– بعد نجاحك في الست كوم في مسلسلات أيقونية مثل تامر و شوقيه و راجل و ست ستات و العيادة ، هل تفكر في العودة لها مرة أخري ؟ و هل تنوي خوض كتابة أعمال كوميدية في المستقبل ؟

– بالنسبة للست كوم لا أفكر في العودة له مرة أخري فلقد تشبعت بالفعل و قدمت عدة أعمال ناجحة و أترك الفرصة الآن للشباب من الكتاب ، أما بالنسبة للأعمال الكوميدية فبالطبع لدي أفكار لأعمال كوميدية كثيرة أفلام او مسلسلات أنوي تقديمها الفترة القادمة.

– ما رأيك في كتابة مسلسلات قصيرة من سبعة حلقات أو عشرة حلقات مثلما كان يحدث في بدايات ماسبيرو ؟

– لدي بالفعل أفكار لمسلسلات قصيرة قد يكون لها عدة أجزاء وسوف نعمل علي تنفيذها قريباً .

– ما رأي عمرو سمير عاطف في منصات المشاهدة الرقمية المنتشرة حالياً؟

– أعتقد أن منصات المشاهدة الرقمية هي مستقبل الدراما التليفزيونية و قد أصبحت أمر واقع و تتيح سهولة الوصول المشاهد لجميع الاعمال.

– ما المسلسلات التي تتابعها هذا العام بجانب النهاية ؟

هذا العام هناك العديد من الاعمال المميزة جداً بخلاف السنة السابقة فأنوي متابعة مسلسل “و نحب تاني ليه “للكاتب “عمرو محمود ياسين” و مسلسل “لما كنا صغيرين” للكاتب “أيمن سلامه” و كذلك مسلسل “الاختيار”.

– في نهاية حوارنا مع المؤلف عمرو سمير عاطف نود ان نتقدم بخالص الشكر ونتمنى له دوام التوفيق والنجاح في عمله.

– فريق عمل موقع بيهايند

د.عاطف امين

صيدلي محب و عاشق للسينما منذ طفولتي و اعتبرها هوايتي الوحيدة ، سعيد بتواجدي في مجتمع بيهايند لأشارك شغفي مع الجمهور الواعي المحب للسينما. افضل الافلام التي تحمل رسالة و معني خفي في طياتها ، و الافلام التي تحتوي علي فانتازيا رومانسية.

ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى