مقالات

بعد إختياره لبطولة سيف الله .. تعرف على مسيرة ياسر جلال عاشق التحدي

بعد أن تم الإعلان عن اسم الفنان ياسر جلال لبطولة مسلسل سيف الله ليجسد شخصية الصحابي خالد بن الوليد، بدأت العديد من مواقع التواصل الإجتماعي في الإعلان عن رضاهم عن ذلك الإختيار وحماسهم لرؤية ياسر جلال في مسلسل من العيار الثقيل يمثل تحدي خاص له.

ويعد إختيار ياسر جلال موفق نظراً لما يمتلكه من مؤهلات جسدية وتمثيلية على مستوى عال، ولكن خوض تلك التجربة ستمثل تحدي كبير له لأن النجاح في ذلك الدور قد يمنحه دفعة قوية يستحق الحصول عليها منذ فترة طويلة.

ياسر جلال
ياسر جلال

وخوض التحديات الصعبة يعد من سمات ياسر جلال، فعلى الرغم من تأخر حصوله على البطولة المطلقة إلا إنه منذ حصل عليها في مسلسل  ظل الرئيس برمضان 2017 ، أثبت قدرته على تحمل مسؤولية عمل فني وجذب الجماهير باختيار قصة جيدة وتقديم أداء متزن بشكل دائم.

وخلال السطور التالي نستعرض مشوار ياسر جلال الذي رأى الكثيرين أن حصوله على البطولة كان يجب أن يكون بشكل مبكر.

مسيرة ياسر جلال 

ورغم كونه نجل المخرج جلال توفيق إلا إنه بدأ خطواته بشكل تدريجي ففي سن الثالثة عشر كان ظهوره الأول بالجزء الثالث من مسلسل محمد رسول الله ، وغاب بعد ذلك حتى تخرج من معهد الفنون المسرحية في 1990 ، وقدم أدوار صغيرة في مسلسلات الوعد الحق ، الانسة كاف بوابة الحلواني (الجزء الثاني) ، وحكايات من حارتنا.

ياسر جلال
ياسر جلال

حتى جاءت انطلاقته الحقيقية من خلال بوابة النجوم الفنان نور الشريف حينما شارك بدور نبيل في مسلسل لن أعيش في جلباب أبي بعام 1996، وكان الدور يمثل تحدي لممثل في بدايته نظراً لكونه يؤدي شخصية كريهة ، ولكنه تمكن من خلق علاقة طيبة مع الجمهور وأستطاع أن يضع بصمة واضحة لدى المشاهدين.

وبعد نجاحه بدور نبيل لم يتعجل كثيراً وظل ظهوره في أعمال قليلة تليفزيونيًا، من بينها بوابة الحلواني (الجزء الثالث) ، نحن لا نزرع الشوك ، والأبطال (الجزء الثاني) ، مروراً بدوره في سعد اليتيم والذي تمكن منه من التأكيد على نجاحه التليفزيوني.

وبعد دور صغير صامت في فيلم النوم في العسل ، عاد ياسر جلال إلى السينما بتأدية شخصية مراد عزمي في فيلم أمن دولة عام 1999 ، وقد كانت تلك الشخصية تحدي صعب ، خاصة لنجم في بدايته أمام نجمة الجماهير حينها نادية الجندي في فترة تألقها ، ولكنه خاض التحدي وأثبت خلاله أن نجاحه التليفزيوني لم يكن مصادفة.

ومع بداية الألفينات استمر جلال في السينما مؤديًا عدد من الأدوار ، في أفلام خلقت تحدي لمشاركته مع نجوم كبيرة كنادية الجندي واحمد آدم و نبيلة عبيد صناعة اسمه مثل شجيع السيما ، بونو بونو ، وقصاقيص العشاق.

ياسر جلال
ياسر جلال

و بعد فيلم الرغبة في 2002 ، توقف ياسر جلال عن الظهور لعامين ، ثم عاد إلى ملعبه المفضل الدراما التليفزيونية في 2004 ، ليتحدى نفسه في إستعادة بريقه الدرامي ، وقد تمكن من ذلك بشكل واضح حتى جاء عام 2007 ليشهد مشاركة في مسلسل يتربى في عزو ، مقدمًا أداء تمثيلي نال رضا واستحسان الكثيرين ، ليعود للتليفزيون بقوة و بعد ذلك بتقديم اكثر من مسلسل : نادي القلوب الجريحة ، الفنار ، بنات  فوق الثلاثين ، العنكبوت ، العائد.

وخاض في 2009 تحدي من نوع أخر، فشارك في فيلم الفرح بدور عبد الله، وخوض عمل ببطولة عدة ابطال يعد تحدي صعب ولكنه استطاع أن يجعل دوره لا ينسى بسهولة.

وكان التحدي الأكبر هو خوض الفيلم الكوميدي أمير البحار، فرغم خوضه فيلم كوميدي من قبل مع أحمد آدم ولكن تجربته في أمير البحار كانت تحدي من نوع أخر لأنه قدم شخصية اعتمدت على أن تكون الكوميديا نابعة من تصرفاتها الجادة وردود فعل من حوله دون أن يقوم بإلقاء نكات أو يحاول أضحاك الجماهير ، وقد نجح في تلك الشخصية.

ياسر جلال
ياسر جلال

وفي 2010 خاض تحدي أخر أمام العملاقين محمود ياسين وسميرة أحمد ، في مسلسل ماما في القسم، بدور له الكثير من الأبعاد واستطاع من خلاله التأكيد على قدراته على الرغم من وجوده أمام كبار الممثلين.

وأصبح تواجد ياسر جلال في أي عمل بمثابة صك جودة للعمل ، فكان التحدي أن يخوض أعمال مميزة مع نجوم كبار كيحيي الفخراني وصلاح السعدني وغادة عبد الرازق، وهو ما فعله بالتواجد في أعمال قوية مثل : لحظات حرجة ، سمارة ، نور مريم ، دهشة ، القاصرات ، الأخوة أعداء ، وحتى ولي العهد في 2015.

ومع نجومية محمد رمضان في السينما خاض ياسر جلال تحدي أخر بالمشاركة في فيلم شد أجزاء ، في دور تلقى عليه العديد من الإشادات بعد أن تمكن من تقديم أداء قوي نافس به محمد رمضان.

ياسر جلال في ساحرة الجنوب

ثم واصل التحدي في الدراما بالمشاركة في ساحرة الجنوب مع حورية فرغلي ، ثم ذهاب وعودة مع أحمد السقا ، ليثبت قدرته على أن يكون الممثل المساعد المثالي ، وتبدأ العديد من الأصوات تتسائل لماذا لم يحصل ياسر جلال على فرصة في البطولة المطلقة.

ياسر جلال
ياسر جلال

وفي 2017 خاض جلال تحديه الأهم بالحصول على البطولة المطلقة في مسلسل ظل الرئيس ، وقاد المسلسل إلى بر النجاح ليصبح العمل هو الحصان الأسود في رمضان 2017 ويبرهن جلال إنه قادر على إنه قادر على النجاح كبطل أول .

ولأن الإستمرار في النجاح أصعب من النجاح ذاته فكان التحدي لجلال هو أن يحافظ على نجاح ظل الرئيس ، وهو ما أستطاع أن يفعله في رمضان 2018 بمسلسل رحيم ، ثم رمضان 2019 بمسلسل لمس أكتاف.

.

وصولاً إلى خوض تحدي العام الحالي بمسلسل الفتوة بقصة عن عالم الفتوت وهو ما لا يجرؤ الكثيرين على الخوض فيه نظراً لصعوبته ولكنه والذي أستطاع جذب الإنتباه به على الرغم من قوة المنافسة في الموسم الرمضاني المنقضي ، وقدم أداء هاديء واثق منح الجماهير الثقة في إختياراته.

مراجعة مسلسل الفتوة .. مغامرة تستحق المشاهدة

ومع مسيرة ياسر جلال المليئة بالتحديات فإنه الأن على موعد مع تحدي أكبر في رمضان المقبل ، ومع ما قدمه في مسيرته فإنه يعلم مسئولية النجاح في ذلك العمل والذي سيؤكد أنه ملك التحديات الصعبة.

عادل ابو الفضل

كاتب وسيناريست ، اعمل في الوقت الحالي Content creator بدأت في مجال الكتابة بمسلسلات إذاعية ، وأذيع مسلسل 95 شارع الشهرة على راديو 95 FM ، توليت تدريب الطلاب في أحد الجامعات على الإعداد والتقديم الإذاعي ، وفي 2019 صدرت لي الرواية الأولى بعنوان "تريلو" ، كما إني أحد المشاركين في إنشاء Media production company تحت مسمى Bibars Films والمعنية بإصدار الأفلام القصيرة و الإعلانات ، والتي انتجت مسلسل قصير من تأليفي تحت اسم "واحد شبحوا" على اليوتيوب بالإضافة لكتابة العديد من المقالات السينمائية ، وكتابة العديد من البرامج على منصة اليوتيوب

ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى