مراجعات

مراجعة مسلسل Mare Of Easttown – مواجهة مؤجلة مع الماضى فى خضم جريمة بشعة

شاهدنا في الآونة الأخيرة عدد كبير نسبياً من المسلسلات الدرامية القصيرة التى لم يتخطى أغلبها حاجز الثمان حلقات و تنوعت على مستوى التصنيف و كذلك الجودة و مع ذلك يمكن أن نجزم بكل سهولة أن HBO دائماً ما كانت صاحبة الأعمال الأكثر ثقلاً و تفرداً مما يجعل انتاجاتها الجديدة دائماً محل أنظار الجميع فهل كان مسلسل Mare Of Easttown شذوذاً عن القاعدة أم أنه استمر على الطريق الذى مهدته HBO لنفسها؟

قصة مسلسل Mare Of Easttown

تدور أحداث مسلسل Mare Of Easttown في جو من الغموض حيث تقوم المحققة مير بالتحقيق في جريمة قتل عنيفة حدثت في قريتها الهادئة و ذلك بعد فشلها في كشف ملابسات قضية اختطاف حدثت منذ عام.

قد يبدو لك من الوهلة الأولى حين تقرأ قصة المسلسل أنه مسلسل جريمة معتاد حيث ندخل لنشاهد اللغز و العُقد تنعقد مع مرور الحلقات الواحدة تلو الأخرى حتى تنفك فى الفصل الأخير من الحكاية مع معرفة هوية القاتل و لكن الأمر فى حالة هذا المسلسل مختلفة عن الشكل النمطى المعتاد.

اقرأ ايضا: افضل 40 مسلسل قصير

التركيز فى أحداث المسلسل ليس فقط على الجريمة و لكن على الدراما و الشخصيات إبتداءاً من شخصية مير إلى من حولها من عائلتها و أقاربها حتى سكان البلدة و سنخوض بكل من هذه النقاط ببعض من التفصيل.

البداية من تصميم بلدة إيست تاون القابعة بولاية بنسلفينيا؛ بلدة هادئة صغيرة تعداد سكانها ليس بالكبير مما يحولها إلى مكان أشبه بالريف المصرى فيما يتعلق بالعلاقات الاجتماعية فالبلدة الصغيرة تجعل جميع أفرادها على معرفة ببعضهم البعض و هو ما جعل تصميم شخصيات المدينة أكثر سلاسة كما جعل النطاق الجغرافى للأحداث ضيق نسبياً عند مقارنته بأعمال الجريمة التى تقدم أحداثها بنيويورك أو شيكاغو أو غيرها من الأماكن واسعة النطاق.

مع التصميم المميز لأجواء المدينة و حالتها فلدينا عدد كبير من الشخصيات التى تعتبر ثانوية فى قصتنا و مع ذلك جعلنا صناع المسلسل نعيش مع هذه الشخصيات قصصها و معاناتها بدون أى خروج ملموس عن السياق العام للمسلسل فلدينا شخصية دون والدة ايرين التى مر عام منذ اختطافها دون ترك أى أثر يُذكر لنشاهد تلك الحرب النفسية التى تخوضها للإبقاء على الأمل بداخلها بأن ابنتها مازالت على قيد الحياة فى مكان ما ، لدينا بيث و معاناتها مع إدمان أخيها ما بين قلقها الدائم عليه عندما يكون وحيداً و خوفها على عائلتها من وجوده و غيرها من القصص الواقعية و المكتوبة بحرفية شديدة.

المستوى العام للأداء التمثيلى فى مسلسل Mare Of Easttown يتخطى الجيد جدا و يصل الى الممتاز فى أسوأ الحالات و هو ما جعل المسلسل مرشحاً كأفضل مسلسل على مستوى الكاستنج هذا العام و هو ترشيح مستحق تماماً.

يصعب ذكر جميع المتألقين بالمسلسل لكثرتهم و لكن سأكتفى بذكر جين سمارت فى دور هيلين والدة مير و التى قدمت أداء كوميدى رائع لم يخلو من لحظاته الدرامية و روعة أداء جين كان أحد أهم الأسباب التى جعلت من علاقة مير و أمها علاقة جذابة للغاية للمشاهد بالرغم من كل ما بها من شد و جذب، جوليان نيكولسون فى دور لورى الصديقة المقربة لمير و التى قدمت أداء جميل و متصاعد مع تقدم الحلقات و تضييق الخناق على شخصيتها بضغوط لا تتوقف عن الزيادة مع الوقت لتحصل مع جين على ترشيحين كأفضل ممثلة مساعدة بالايميز هذا العام.

إمتداداً للتألق النسائى فى مسلسل Mare Of Easttown فينبغى ذكر أداء إينيد جراهام فى دور دون والدة ايرين و التى قدمت به مجهود واضح على مستوى الشكل و الهيئة بالإضافة لتجسيدها لمعاناة الشخصية بشكل ممتاز .

و نختم مع ايفان بيتيرز المرشح هو الآخر لجائزة أفضل ممثل مساعد هذا العام فى دور المحقق كولين زيبل القادم من بلدة أخرى بعد نجاحه فى حل قضية مستعصية بها للمساعدة فى هذه القضية و الذى يقدم تجسيد ممتاز لحالة الشخصية و أفكارها منذ اللحظة الأولى وهو ما يتم توضيحه فى الحلقات الأخيرة.

و الآن ننتقل إلى كيت وينسلت و شخصية مير؛ مير هى شخصية مليئة بالمصاعب و التعقيدات بداية من اللهجة التى تتحدث بها شخصيات البلدة و التى استطاعت كيت اتقانها رغم صعوبتها إلى تفاصيل الشخصية نفسها المليئة بالتناقضات التى يصعب التصديق على الورق أنها تنتمى لنفس الشخص.

مير هى شخصية استطاعت أن تبنى حولها طبقة صلبة للغاية حتى تبقى صامدة مما يجعلها تبعد الجميع عنها و لكن مع كسر هذه الطبقة نرى مدى هشاشتها من الداخل خاصة أن دخولنا لحياة مير يحدث فى وقت ملئ بالضغوط بالنسبة إليها فلديها جريمة قتل جديدة تحتاج إلى حل مع ضغوط خارجية لفشلها فى حل قضية اختطاف ايرين بالإضافة إلى حاجتها للتعامل مع قضية احتضان حفيدها الوحيد لأمه المتعافية من الإدمان و كذلك حقيقة زواج زوجها السابق و محاولتها التعامل مع مشاكلها النفسية الناجمة عن انتحار ابنها.

شخصية مركبة تلعب فيها كيت دور الأم و الابنة و الجدة مع التنقل بينهم بسلاسة تجعلك تنسى أحيانا أنها تمثل الأصناف الثلاث.

نقطة أخرى عبقرية و هو جعلها من قلب المدينة تعيش بها و تتعامل من أهلها حيث الأقارب و الجيران و الأصدقاء مما يجعل توجيه أصابع الاتهام أمراً بالغ الصعوبة قد يؤثر على علاقاتها الاجتماعية مع الجميع.

شخصية كهذه تحمل الكثير من التفاصيل المعقدة المتضاربة و المتشابكة يجعلها تمثل تحدٍ عملاق أمام أى ممثل مهما كان حجمه لتأتى كيت فى أحد أقوى أداءاتها على الإطلاق و بدون أى مكياج أو محاولة لتصغير سنها لتقدم الدور كما يجب أن يكون و تجسد جميع هذه التفاصيل لتحولهم إلى جسد حى من لحم و دم يتحرك و يتحدث أمامنا على الشاشة مما يجعل ترشيحها للإيميز هذا العام مستحق تماماً كأفضل ممثلة رئيسية مع ارتفاع حظوظها للفوز.

على جانب الأحداث فبالرغم من الطابع الدرامى القوى للحلقة الأولى و التى يتم تكريسها بالكامل لتقديم البلدة و شخصياتها لتنتهى مع اكتشاف جريمة القتل إلا أن براد انجيلسبى كاتب سيناريو المسلسل استطاع السير بشكل متوازن إلى حدٍ كبير ما بين الدراما المتعلقة بمير و شخصيات المدينة و ما بين الجريمة و التقدم فى التحقيقات و التفاصيل التى يقدمها لنا مع كل حلقة و التى تغير طريقة تفكيرك بالجريمة و المشتبه بهم مع نهاية كل حلقة.

فى الحلقات الثلاث الأخيرة من مسلسل Mare Of Easttown يرتفع النسق بشكل كبير و تزداد حدة الأحداث و المفاجآت بشكل يسلب منك القدرة على التوقف عن المشاهدة حتى النهاية و التى كانت ممتازة و مرضية تماماً.

يمتد تميز مسلسل Mare Of Easttown بالطبع إلى جانب الإخراج بقيادة كريج زوبل مخرج المسلسل الذى استخدم جميع أدواته الإخراجية لتنفيذ رؤية إبداعية كانت واضحة أمامه ليستغل ممثليه بالشكل الأمثل مع حركة كاميرا ساحرة و قدرة فريدة على التنقل ما بين الهدوء و التوتر من خلال حركة و زوايا الكاميرا مع وجود كادرات واسعة خلابة رغم الحالة العامة من الظلمة فى أغلب المشاهد.

المونتاج فى المسلسل لعب دوراً كبيراً فى التلاعب بعقل المشاهد و إرساله فى الطريق الخطأ عمداً من وقت لآخر بشكل به قدر كبير من الذكاء سواء على مستوى ترتيب المشاهد أو طريقة تصويرها و إن كان هناك عيباً يُذكر فهو المواءمة الزائدة للأحداث أحياناً فبعض المعلومات لا نعرفها إلا فى الوقت المناسب تماماً لمعرفتها مع تمهيد الأمور لظهورها و لكنها مشكلة لم تسلب منى متعة المسلسل أو مفاجآته بالإضافة لأنها مشكلة يصعب تفاديها و إلا زاد عدد حلقات المسلسل بشكل كبير و حينها سيضطر للحشو و فقدان الرتم الذى تميز به لذا فهى مشكلة لابد منها فى هذه الحالة.

مسلسل Mare Of Easttown هو تجربة فريدة وسط أقرانه مسلسلات الجريمة و الدراما و ربما هو أفضل انتاج ظهر لنا فى هذه النوعية منذ ظهور Sharp Objects الذى أنتجته HBO أيضاً لذا فهو يستحق بجدارة تحصله على 15 ترشيح لجوائز الايميز المختلفة و بكل تأكيد يستحق وقتك لمشاهدته.

تقييم مسلسل Mare Of Easttown هو 9.5/10 .

Content Protection by DMCA.com

محمد هشام

كاتب بموقع بيهايند و طالب بكلية الطب جامعة عين شمس من مواليد المنصورة، محب للسينما وكرة القدم.

ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
You cannot copy content of this page