مسلسلاتمراجعات افلام ومسلسلات

مراجعة مسلسل مملكة إبليس .. هل يمكن أن تتحول الجنة إلى نار؟!

أثار مسلسل مملكة إبليس جدلًا واسعًا بين متابعيه بين من يراه عملًا مثير للاهتمام ومن يرى جوانب ضعف طغت على القوة وقبل عرض الجزء الثاني من المسلسل والذي يُعرض عبر شاهد vip أردت أن نناقش الجزء الأول وندخل معًا لعالم مملكة إبليس وحارة الجنة!

*تنويه : المراجعة تحتوي على حرق لبعض للأحداث*

مسلسل مملكة إبليس
مسلسل مملكة إبليس

– نتعرف على فتحي إبليس كبير حارة حِدّق التي تغير اسمها فيما بعد لتصبح حارة الجنة ، ونراه صاحب شخصية قوية ، مهيمن ، نظراته ثاقبة ، لن تجد من يرّد له كلمة .. وفجأة تنهار الصورة التي رُسمت للشخصية ونجد فتحي إبليس في وضعٍ لا يُحسد عليه لنجده مقتولًا على يد الخواجة الذي ردّد “إبليس مات يا غجر!”

– إذا أخذنا نتوغل في ثنايا العمل فسنرى عناصر الجذب التي تجعل من العمل الدرامي ناجحًا وتجبرك أن تتناول حلقاته واحدة تلو الأُخرى حاضرة بشكلٍ كبير في المسلسل (مع وجود بعض الشوائب التي قد تفسد التجربة!)

مميزات مسلسل مملكة إبليس

– عندما شاهدت المسلسل شعرت بالغرابة فيما يخص أسلوب الطرح ، هذا الأسلوب جديد على الدراما المصرية بين الظاهر الذي يوحي أننا نسير مع المسلسل في اتجاه أغلبه واقعي والباطن الذي يمثّل مزيجًا متناغمًا بين الواقع والفانتازيا، لا تستطيع أن تُميز حدثًا ما إن كان حدوثه ممكنًا أم أنه من قبيل الخيال.

مسلسل مملكة إبليس
مسلسل مملكة إبليس

– بناء جيّد للشخصيات لم يعتمد خلاله المؤلف محمد أمين راضي على البناء التقليدي لأن شخصياتنا لا تجلس وتتناول أقداح من الشاي وقت العصاري متحدثة عن نفسها ، فكُل شخصية لديها ما تخفيه من أسرار وحكايات تخشى أنْ يُكشف على يد أحدهم كما لاحظنا أثناء المشاهدة ، مِمّا خلق قدر معقول من الغموض والتشويق في الثلث الأول من المسلسل.

– الحوار مكتوب بعناية ومليء بالاسقاطات السياسية والاجتماعية التي تحتاج إلى التفكير لاستنتاجها من ضمن تلك الإسقاطات تسليط الضوء على الاهتمام برجال الدين كوسيلة رئيسية للتأييد الجماهيري والاختباء وراء الأوامر الدينية بطاعة أولي الأمر ، كما يمكننا استنتاج أن المسلسل يدور في فترة ثورة يناير 2011 عبر تكرار كلمة “غُمّة” وتسليط الضوء على حالة الانفلات الأمني مما جعلنا نرى تجمعات تعبر عن اللجان الشعبية لحماية الشوارع والحارات وقتذاك.

مسلسل مملكة إبليس
مسلسل مملكة إبليس

– إلى جانب الصياغة الجيدة للحوار نجد أنَّ هناك عناية في توزيع الأدوار من حيث التأثير في سير الأحداث على الرغم من وجود غلبة نسائية ، ففي المشاهد التي تجمع شخصيات كثيرة نجد أكثر ما يُميّز المسلسل وهو التلقائية في الحوار .. الجميع يتحدث والكل مشارك وفعّال ، ليست مجرد جملة مكتوبة في سيناريو تُقال على لسان صاحبها ولكنها جمل تفتح الباب لوجود كوميديا فعّالة إلى حد كبير وهذا ليس سهلًا ويتطلب موهبة من المخرج في تنفيذه ، ودليل على ذلك أن الخطط التي رُسمت من أجل إقناع الحارة بأن بودي “ابن فتحي إبليس” مُبارك من الله كان الكل مشارك فيها والجميع عرّضوا أنفسهم إلى الخطر للوصول إلى مبتغاهم.

– نلاحظ اعتماد أمين راضي في المسلسل على الأغاني كخلفية للأحداث فهناك مشاهد محورية وجماعية صاحبتها الأغاني مثل مشهد الرقص على جثة فتحي إبليس على أغنية شادية “بالهداوة يا حبيبي” ومشهد تنفيذ إحدى الخطط على أغنية سعاد حسني “في الهند أم العجايب .. السما والأرض حبايب” إضافة إلى المشهد الرومانسي الكوميدي الذي خرج مع أغنية “بتونّس بيك” لوردة الجزائرية.

– الإخراج والتجربة البصرية أحد عناصر النجاح في المسلسل ، فاستطاع المخرج أحمد خالد موسى تنفيذ السيناريو بشكلٍ جيّد من خلال التصوير المقنع لمزيج الواقع والخيال بشكل عبثي يخدم أهداف السيناريو.

– مسلسل مملكة إبليس مليء بالمفاجآت على مستوى التمثيل بداية من الجانب النسائي نجد أن سلوى خطاب “كاسية” والحسناء السمراء “نانسي صلاح” الأفضل .. شخصية كاسية ليست بالجديدة على سلوى خطاب وسبق لها تقديمها في عدة أعمال مع وجود اختلافات في أبعاد الشخصية ، أمّا عن نانسي صلاح فنجد تنوعًا كبيرًا بين الكوميديا والدراما يصاحبها انفعالات متقنة في وقتها المناسب وهذا يؤكد أن لدينا ممثلين شباب أصحاب موهبة تستحق النظر إليها بعين الاهتمام.

مسلسل مملكة إبليس
مسلسل مملكة إبليس

– قدّم صبري فواز أداءً قوي كانت تحتاجه شخصية مثل شخصيِة “فتحي إبليس” وهو ما نجح في إظهاره منذ اللحظة الأولى بمهارة عالية .. محمود الليثي بشخصية العجوز قدّم الكوميديا بشكلٍ جديد نراها في أًصعب المواقف التي يكون خلالها الكل محتدًا بانفعالات قوية ونظرات متنوعة.

عيوب مسلسل مملكة إبليس

– تصميم بعض الشخصيات لم يكن موفقًا .. الاعتماد على الشعر الطويل والعباءات الضيقة لم أفضله وجعلني أشعر بعدم وجود اختلاف بين الشخصيات .. أما بالنسبة لشخصية “الخواجة” فلا غبار عليها على المستوى التمثيلي وإن كانت تميل لشخصية صابر في مسلسل سجن النسا مع إضافة لمسات كوميدية إلّا أن لون الشعر والعين لم يكُنا موفقين على الإطلاق.

– لم يُقدّم المسلسل تبريرات كافية لبعض الأحداث فعلى سبيل المثال نجد الجميع – رجال قبل نساء – يهابون أزهار “غادة عادل” وتم التعبير عن ذلك بشكلٍ صريح في عدة مشاهد “ابعد عن أزهار .. أنا مش قدها!” ، وكنت أتمنى لو تم تقديم ما يجعلني إهابها معهم ولكن على العكس أزهار شخصية طيبة ، رومانسية ، حنونة ، طريفة في بعض الأحيان … إذن ما الذي يجعلني أهاب أزهار؟

مسلسل مملكة إبليس
مسلسل مملكة إبليس

– عدم منطقية بعض الأحداث .. لدينا خلفية أن الجميع يبغضون بعضهم البعض  ولم  تجمعهم إلَا المصلحة فمن الطبيعي أن تكون شتى مشاعر الكره حاضرة وبالفعل حدث ذلك ، ولكن ماهي إلّا دقائق حتى نجدهم يضحكون ويتسامرون بوّد وحُب وكأنّ ليس بينهم آية خلافات.

– ذكرت سابقًا أن التشويق من أهم ما ميّز المسلسل خصوصًا في ثلثِه الأول ولكن شعرت بنوع من البخل الدرامي والتشويق بغرض التشويق خصوصًا مع تزايد الاعتماد على قطع المشاهد بشكل مبالغ فيه ؛ لذلك أرى أن قرار تقسيم المسلسل لجزأين قلّل من فرص نجاح عظيم كان من الممكن أن يحدث إذا تم عرض المسلسل كاملًا.

– موسيقى تامر كروان جميلة ولكنها غير مناسبة للأحداث مع وضع قرار المسلسل أن يسير في أجواء عبثية في الاعتبار إلّا أن لم يظهر تماشي بين الموسيقى والأحداث في أول ثلاث حلقات ، ولكن تغيرت الأمور فيما بعد  وتقبلنا الموسيقى بسبب اعتيادنا على سماعها ليس لملائمتها.

مسلسل مملكة إبليس
مسلسل مملكة إبليس

لذلك أرى أن مسلسل مملكة إبليس من نوعية الأعمال التي لا يجب أن تدقق فيها كثيرًا حتى تستمتع عند مشاهدتها .. أتمنى رؤية جزء ثان قوي ، جزء يُزيح الغموض الذي ملأ أرجاء العمل ويُجيب على التساؤلات ويتفادى أخطاء الجزء الأول.

محمود احمد (Adby)

كاتب سينمائي ومحرر بموقع بيهايند ، عاشق للسينما منذ طفولتي .. أُفضل السينما التي تحمل أفكاراً جريئه .. مؤمن بقدراتنا الفنية في مصر والعالم العربي ونستطيع مواكبة السينما الغربية .. لدينا الموهبة فقط تنقصنا الإمكانيات!

ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى