Skip to content

مراجعة فيلم belfast – طفولة بريئة وسط تقلبات قومية كثيرة

محتوى المقالة

فيلم belfast

بعاطفة إنسانٍ عاش حياةً مماثلة و بفيضٍ من الذكريات التي لا تصب في بحر النسيان ولا تنضب بمرور الوقت، يقدم المخرج والممثل القدير السير “كينيث براناه” أسمي صور الواقعية وأكثرها إخلاصاً للتفاصيل مهما كان زمن حدوثها، وبلغة سينمائية رقيقة يسهل التعلق بها وفهم معطياتها ودوافع شخصياتها و تقلباتها السياسية والإجتماعية.فيلم belfast

          افضل افلام السيرة الذاتية في كل المجالات – افلام ملهمة تستحق مشاهدتك  

هنا ليس فقط أبطال فيلم belfast هم سفراء المشاهدين داخل الأحداث، بل إننا بسهولة نري “كينيث براناه” وهو صغير يلهو ويلعب مثل الأطفال في عمره، وينجح ويتفوق دراسياً، ويرتبط بمن حوله حسياً بمشاعر الحب والتعلق بهم، ويرصد بأم عينيه الصراعات الحامية بأبعادها العرقية والطائفية التي لا تحمل معها سوي الدمار والخراب وإثارة الشغب بشكلٍ مستمر.فيلم belfast

عملٌ سينمائي محكم درامياً لا يعلو بإيقاعه نحو التراجيديا أو الفكاهة وغيرهم، بل تمكن “براناه” وبذكاء صانع السينما المحنك أن يضع علي طاولة المشاهدة تجربة موزونة في كل الشئ، صادقة المحتوي ومخلصة تماماً للماضي بكل تفاصيله، ولا تحاول الخوض في خطاباتٍ سياسية أو طرح قضايا عامة علي إثر خلفية الأحداث الحقيقية التي سارت بالفعل خلال أواخر القرن العشرين.Is 'Belfast' Based On A True Story? How Kenneth Branagh's Movie Was Inspired By Real Life

قصة فيلم belfast

يتناول فيلم belfast بطريقةٍ أشبه بالسير الذاتية عن حياة عائلة من الطبقة العاملة ب”بلفاست” ، وطفولة إبنهم الصغير “بادي” أثناء فترة التقلبات النزاعية التي حدثت في أواخر الستينيات في “أيرلندا الشمالية”.Belfast' director Kenneth Branagh mines childhood memories in new film | Here & Now

مراجعة فيلم belfast

إهتمام سيناريو فيلم belfast الأكبر كان تسليط الضوء بشكل واسع علي يوميات “بادي” وما يفعله شأنه شأن أي مراهقٍ صغير في مثل هذا العمر، فنجده يتصرف بطيش الشباب أمثاله بعض الأحيان، ويقع في حب صديقته الصغيرة التي تشاركه النجاح الدراسي أيضاً، ويداوم علي التقرب التام من عائلته حتي وإن  عكرت المشاكل والمسؤوليات وسموم البيئة المحيطة بهم صفو تلك الحياة البسيطة.فيلم belfast

وهذا تأكيد فعلي علي أن “كينيث براناه” يستحق تكريماً علي السيناريو، لأنه لا يجادل بخلفية الأحداث داخل سياق القصة علي الإطلاق، بل علي العكس هو يكشف عن تأثير ذلك علي دوافع الأب في الرحيل والفرار بعائلته هرباً من تربص المشاكسين ورعاة الخراب والثورية الحامية به، ويتم ذلك الأمر بتبابين ملحوظ بينه وبين التسلسلات المركزة بالكامل علي “بادي” الذي يعد محور فيلم Belfast الأساسي.What Is 'Belfast,' About? The Movie Is Semi-Autobiographical

هذا بالإضافة إلي التركيز أيضاً علي بقية الشخصيات المساندة، وإعطاء المساحة المناسبة لهم بما يؤدي لتفاصيل معينة تنعكس بدورها علي “بادي” ونري ردود أفعاله من خلاله، ومبررات الشخصيات في بعض التصرفات التي من الممكن أن نؤدي إلي حدة في النقاش أحياناً، كل ما سبق يسهل إدراك حقيقة أنه قد يحدث لأية شخصٍ يعاصر مثل هذه المواقف ونشأ وترعرع وسط ظروفٍ عصيبة وأجواءاً حانقة حتي ولو بعديد اللحظات السعيدة في حياته، خلاصة القول أن الواقعية في فيلم belfast هي كانت سبيله الوحيد للنجاح والتقدير النقدي والجماهيري وترشحه للأوسكار أمراً لا يمكن الجدال فيه.Outlander and Fifty Shades duo's movie Belfast drops trailer

علي عكس الكادرات التصويرية المتقنة المصحوبة بديكورات مهيبة من البيوت القديمة المشابهة لزمن الأحداث، إختار “كينيث براناه” إعتماد الطريقة الكلاسيكية في التصوير مستخدماً اللونين الأبيض والأسود كي يضفي إحساس الأصالة للفيلم ويعكس مشاعر الصورة وقصتها، ويبرز أيضاً معاناة الشخصيات وتقاسيم وجه شخصياته المسنة وظواهر الفترة العصيبة التي تشكل عبئاً ثقيلاً علي سكان البلدة، فكان يجب الإشارة إلي تلك النقطة بالتحديد لأنها من جماليات فيلم belfast ولا يجب أن تكون سبباً لإي نفور من قبل غير محبي أفلام الأبيض والأسود.فيلم belfast

مجملاً الأدائات التمثيلية المساعدة ساهمت بشكلٍ كبير في التواصل الحقيقي مع الفيلم وكانت بمثابة المرايا الكاشفة لأبرز واهم جزئيات العمل الرئيسية، فهنا نري “جيمس دورنان” يثبت أنه يستطيع التمثيل بعيداً عن دوره المخيب في أفلام “fifty shades of grey” الرخيصة، وكذلك “كاتريونا بالف” التي بالرغم من عدم ظهورها بشكلٍ مكثف في أفلام هوليودية إلأ أنها كانت التجسيد المثالي للأم المكافحة التي تحاول الحفاظ علي عائلتها وتوفر الإستقرار المناسب لهم بأية طريقةٍ ممكنة.فيلم belfast

بالإضافة إلي المرشح الأبرز من الفيلم لجوائز التمثيل النجم “سيارين هاينز” الذي يلعب دور الجد العجوز بتلقائية شديدة وبروحٍ مماثلة لمن هم بنفس السن والعمر، وكذلك النجمة القديرة “جودي دينش” التي لا نعرف عنها سوي الحضور القوي الهادئ والكاريزما الكبيرة علي الشاشة.فيلم belfast

في الختام، ستظل أفلام الواقع الحياتي في طليعة إهتمامات شريحةٍ عريضة من الجمهور إن توافرت الدقة الازمة في صياغة الأحداث وإيجاد النسق المناسب الذي يصلح للرواية السينمائية، وفيلم belfast عن جدارة يدخل في طليعة أفضل الأفلام المنتمية لتلك النوعية، ويفضل أن يكون نموذجاً يحتذي به في كيفية صنع عملٍ درامي يلتمس من الأحوال الراهنة ما يصنع به إبداعاً سينمائياً رفيع المستوي والجودة.

مراجعة فيلم belfast - طفولة بريئة وسط تقلبات قومية كثيرة 1

اترك تعليقك
Share on whatsapp
Share on facebook
Share on twitter
Share on linkedin
Share on email
اقرأ ايضاً