مراجعات افلام ومسلسلات

مراجعة فيلم الحارث .. هل يستحق المشاهدة؟

عند مشاهدتك إعلان فيلم الحارث يراودك شعور أنك سترى عملًا من العيار الثقيل لعدة أسباب أبرزها الأجواء الغير مألوفة على السينما المصرية، ووجود طاقم تمثيلي مميز .. ولكن عقب الانتهاء من مشاهدة الفيلم ستجد الأمر مختلفًا .. هل الفيلم يستحق المشاهدة؟!

نبذة عن قصة فيلم الحارث

– تدور أحداث فيلم الحارث يذهب يوسف لقضاء شهر العسل مع زوجته فريدة في مدينة سيوة وتسير الأمور بشكل طبيعي حتى تُروى لهما رواية أن الشيطان يبحث عن عروس وُلدت في ذات الليلة التي وُلد بها لتنقلب حياتهما رأسًا على عقب.

مراجعة فيلم الحارث

– يدور فيلم الحارث – ثاني تجارب شاهد – في إطار الرعب مع مزيج من الإثارة والغموض وسوف نتحدث عن تلك التصنيفات تفصيلًا ولكن حتى تتمكن من تقييم التجربة بشكل صحيح يجب ألّا تبتعد عن حدود السينما المصرية فالفكرة غير تقليدية في مصر ولكن سبق وأن رأيناها بأفلام أمريكية عدة.

– في البداية لم أستطع تحديد اتجاه الفيلم وأخذت الأسئلة تباغتني التي كان أبرزها : هل سأرى فيلم رعب كأفلام الرعب التركية التي تأخذ من الجن والشياطين محورًا لها؟ .. لم يحدث ذلك فقد خلا الفيلم من الرعب رغم إيحاء الفكرة بذلك.

– لم يؤثر فشل الفيلم في تصميم مشاهد مرعبة على التجربة فلدينا عنصري الغموض والإثارة حاضرين بقوة وإن كان الغموض متواضعًا في بعض الأحيان.

– في العادة لا نهتم في تلك النوعية من الأعمال بمنطقية الأحداث .. ساعة ونصف أو ساعتين نقضيهما ونتوحد مع الفيلم بتفاصيله وأحداثه وصراعاته؛ لذلك تجاهلت عدم منطقية بعض الأحداث والقرارات التي اتخذتها الشخصيات، وعندما نأتي للحديث عن تصميم الشخصيات فالوضع مختلف!

– جاء تصميم الشخصيات متواضعًا .. شخصية يوسف التي يقدمها أحمد الفيشاوي تقليدية، جامدة، غير مُهيأة للدخول في آية صراعات ، افتقدت شخصية فريدة للواقعية في التصميم، ما مرّت به ليس بالهيّن وكنت أتمنى لو أرى مراحل تطورها وملامح التعب والإرهاق على وجهها ولكن فريدة “ياسمين رئيس” بدر منور! .. شخصية كمال التي يقدمها علي الطيب كانت تحتاج لبعض الجُهد في الكتابة على مستوى التأثير في الأحداث وعلى مستوى الحوار وحتى لا أنسى .. الحوار في المجمل جيد ولكنه كان يفتقد مزيد من العُمق الدرامي افتقده في بعض المشاهد.

– سارت الأحداث بشكل جيد شعرت في الثُلث الأخير من الفيلم بنوع من الاستعجال للوصول إلى مشهد النهاية ، استعجال على الالتواءة التي كانت موفقة ولكنها تحتاج أن تأخذ مزيدًا من الوقت.

– في عمله الأول الإخراجي الأول .. ظهر محمد نادر بشكل مبشر، خلت من عناصر التميز وإذا أخذنا ندقق فسنجد قصورًا في المؤثرات البصرية ولكن يُحسب له اجتهاده في الخروج بكادرات مميزة مع الاستعانة بديكورات بسيطة واختيار موفق لأماكن التصوير .. يمكننا القول أن الإخراج بشكلٍ عام جيد كتجرُبة أولى ساندتها موسيقى خالد الكمار المتناسقة مع أحداث الفيلم

– لا أريد أن أكون قاسيًا على طاقم التمثيل بقولي أن ضيوف الشرف الأفضل والأكثر اقناعًا فعمرو عبد الجليل قدّم المشهد الأفضل بالفيلم وكنت أتمنى وجوده بشكل أساسي بالفيلم، وكذلك الحال مع باسم سمرة صاحب الأداء المميز .. الحسناء السمراء أسماء أبو اليزيد موهبة لم تُستغل بالشكل المناسب حتى الآن، يمكنها الإبداع في تلك النوعية من الأعمال ولنا في مسلسل “زودياك” أبرز مثال.

– أداء متوسط لأحمد الفيشاوي لا أدري أسبابه أهو تقصير من الفيشاوي أم قصور من في تصميم الشخصية كما ذكرت، لم تخلُ مشاهد الفيشاوي من لحظات تميز في بعض الأحيان كـ (مشهد ابنه ، مشهد مواجهته لزوجته) .. لاتزال ياسمين رئيس تتطور وتنضج على مستوى إلقاء الجمل الحوارية والانفعالات ، وكذلك الحال مع علي الطيب فأثبت استحقاقه الفرصة لأنه ممثل ذو موهبة.

ما ذكرته نقد موضوعي توغلّت خلاله إلى ثنايا الفيلم مستعرضًا ما يميزه وما يُؤخذ عليه، وعلى الرغم من السلبيات التي عددناها إلّا أن فيلم الحارث بشكلٍ عام تجربة جيدة استمتعت بها وأنصح الجميع بمشاهدتها .. أوّد دائمًا التذكير أن السينما المصرية تأخذ منحنيات جيدة في الفترة الأخيرة سواء على مستوى الفكرة أو المضمون .. السينما المصرية تسير على الطريق الصحيح .. أخيرًا تقييمي لـ فيلم الحارث 6.5/10

محمود احمد (Adby)

كاتب سينمائي ومحرر بموقع بيهايند ، عاشق للسينما منذ طفولتي .. أُفضل السينما التي تحمل أفكاراً جريئه .. مؤمن بقدراتنا الفنية في مصر والعالم العربي ونستطيع مواكبة السينما الغربية .. لدينا الموهبة فقط تنقصنا الإمكانيات!

ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
Do NOT follow this link or you will be banned from the site!

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock