مراجعات افلام

مراجعة الموسم الخامس Black Mirror – خبايا النفس وتقدم تكنولوجي و واقع سوداوي!

                                                   * لا يوجد حرق …
                                                    Striking Vipers

تدور الأحداث بين شخص وصديقه وزوجته، يعيش هذا الشخص حياة سعيدة ومستقرة مع زوجته إلي أن يزوره صديقة الذي انفصل عن حبيبته منذ عام مضي بعيد ميلاده ويهدية الإصدار العاشر من لعبة الفيديو التي كانوا يلعبونها منذ عشر سنوات ولكن هذا المرة اصبحت أكثر واقعية عما قبل.

https://www.youtube.com/watch?v=ssr40U3-do0
– هل كل ما نتمني فعله بخيالنا سنفعله بواقعنا أم هو مجرد شعور عابر لا نستطيع منه سوي التجربه؟، وكيف لنا أن نكون معارضين له في الواقع ونستمتع به في الخيال، ربما هي النفس الأنانية التي لا تريد أن تظهر بسوء ولكنها اسوأ مما تفعله بالخيال، وإلي أين ستأخذنا غرائزنا الدفينة واقعيا والتي نشبعها بالخيال، ستغير من واقعنا شئ؟ ستؤثر علي المقربين لنا؟ وان استقرت الأمور بين هذا وذاك هل الخطأ يبرر!.
– اضعف الحلقات الإفتتاحية لمواسم المسلسل بالنسبة لي وافكار الحلقة علي الرغم من تميزها بشكل عام إلا أنها تعتبر مبتذلة بالنسبة للمسلسل، وأفضل ما في الحلقة كان أداء أنتوني ماكي.
                                                   Smithereens
تدور الأحداث حول شاب يخطف موظف لشركة من شركات التواصل الإجتماعي كفيسبوك وذلك لأسباب مجهوله ستكتشفها بالحلقة مع مرور الأحداث، قد فقد هذا المدرسه خطيبته مسبقا وهو الأن يخطف شاب يعمل لدي شركة يريد أن يخاطب مالكها ومن ثم سيحرره.

https://www.youtube.com/watch?v=2SybklT8k1k
– تمر الليالي بكل ما هو مر طالما الذنب ما زلنا نشعر به، بل ولا يراه سوانا حتي يشفق علينا الغير وكأن الحياة هي المذنبة تجاهنا، تغيرت بنا الأحوال وتشتت الإنتباه لدينا بشرائح زجاجية خلفها عوالم عدة متجاهلين عالمنا الحقيقي الذي نفقده بالتدريج ومن ثم تأتي العواقب والتي بنيت من الأساس علي إهمالنا لها وربما يضاف إلي نفوسنا الضعيفة تلك الوسائل الترفيهية التي تكمن بها التعاسة حين نستخدمها بشكل غير مألوف، وخلف هذا وذاك هل الواقع المحيط بنا أهل بإهتمامنا أم هو المتسبب بما نحن فيه منذ البداية بكل ما يحتوي من جوانب؟.
– حلقة أكثر من جيدة عاد بها المسلسل للإبداع المعتاد له، بقصة جيدة نسبيا وسيناريو أكثر من رائع وإخراج جميل ودعم كل ما سبق حبكة أكثر من رائعة للحلقة وكان له نصيب الأسد فيها تجسيد المبدع أندرو سكوت.
                                        Rachel, Jack and Ashley Too
تدور الأحداث بخطي سير تربطهم دميه، الأولي فتاة انتقلت حديثا لمدرسة لم تجد بها اصدقاء إلي الأن كما أن اختها منعزلة نسبيا مع الكتب والموسيقي التي تخشي ان تحاول فعليا فيها، اما الثانية فهي مطربة تسيطر عليها عمتها التي ربتها منذ وفاة والديها والتي تستخدمها كما تشاء.

https://www.youtube.com/watch?v=-qIlCo9yqpY
– بين وحدة مميتة وتظاهر بالقوة وكواليس مزدحمة بالسواد وقلوب تنقب عن سبل للرحمة و أخري لم يمر يومها دون أن تتغذي علي دماء البعض، وذوق عام يتمايل بين السئ و الأسوأ يعطي المال لذوي اللامحتوي لتقديمة بطرق أكثر إبتذالا، ودماء مرتبطة علي ورق يسهل أن تسيل طالما المصالح انقطعت.
– حلقة جيدة من حيث ترابط الأفكار وتوظيفها الأكثر من جيد بالذوق العام وتفكك الروابط الأسرية بمرور الوقت مع التقدم التكنولوجي المخيف الذي طالما ما نخشي ما سيقدم عليه من تلك الأفكار، وتعد من حلقات المسلسل القلائل التي لها نهاية سعيدة.

Bata Louny (احمد علي)

كاتب في موقع بيهايند وواحد من ادمنز جروب بيهايند علي الفيس بوك عاشق للسينما الواقعيه وعاشق لكرة القدم.
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock