مراجعات افلام ومسلسلاتمقالات

لعنة ومتلازمات عمارة يعقوبيان و وحيد حامد

عمارة يعقوبيان هو التجربة الإخراجية الأولى لمروان حامد وسيناريو وحوار المبدع دائماً وحيد حامد وتدور أحداث الفيلم في عمارة بداية من الحارس وابنه الذي يطمح في تعيينه كوكيل نيابة وصولاً لزكي بيه وهو أحد أعيان وأفراد الطبقة الأرستقراطية.. وتنكشف مفاتيح كل شخصية ومواطن قوتها وانهيارها..

سكان عمارة يعقوبيان .. “كلنا مذنبون, لا استثني منا أحد”…

عمارة يعقوبيان هي عمارة بها فئتين من الشعب، جنسين من البشر والعديد من الشخصيات وكل شخصية هي بطل منفصل للعمل في حد ذاتها، وتظهر لكل شخصية ثغراتها من المشهد الأول ويرى المتفرج الأزمة ثم تتصاعد الأحداث، فنرى ابن الحارس الذي يفقد فرصته في العمل كوكيل نيابة بسبب الطبقية والعنصرية، ويفقد حب حياته.. وبثينة التي فجأة في مشهدها الثاني تقرر تغيير كل حياتها والمتاجرة بنفسها من أجل بعض المال (لا بأس من بعض التنازلات) ومن الجانب الأخر، هناك طبقة تنهش بعضها البعض وهي الطبقة البرجوازية وتظهر الشهوة بشراهة، وكيف تتملك الإنسان أياً كان نوعها. صراعات داخل كل إنسان ومشاكله وفقدانه وخسارته ولكل شخص شهوته الخاصة ولكن تجمعهم الشراهة ولحظات النشوة، يجمعهم جموح هذه الرغبات وبعضهم يتوقف عند حد نفسه، يفقد روحه في هذا السبيل ويخسر كل شيء حتى نفسه.
عمارة يعقوبيان
عمارة يعقوبيان
“أنا عُمري ما اذيت حد ، انا مأذيتش غير نِفسي”! 
المرآة وانعكاس الشخصيات، لحظات تعري تصيبنا عندما تواجه مواقف مصيرية وهذا ما حدث، ترى في المشاهد المحورية تعري كل شخصية أمام عينيك حتى ترى أسباب تنازلات بثينة عن جسدها، وأسباب شذوذ الصحفي المحترم وطبعاً انفلات الشهوات المختلفة عند الباقيين، أنت ترى بوضوح البدايات ونقاط التحول وخط سير الأحداث وتعلم عن الأبطال ما لا يعرفونه عن أنفسهم. أنت تعرف الكثير والأصعب أنك تملك لهم كل المبررات.. الأصعب من الذنب في حق الغير، هو الذنب نفسه وهذا ما حدث مع أغلبهم وهذا هو المشهد الجوهري لزكي بيه مع صديقته كريستين وهو يتعرى أمامها بالواقع ويواجه نفسه: أنا عمري ما أذيت حد غير نفسي، عشان كدا ربنا هيعاملني برحمة كبيرة وهيعملي أكبر نسبة خصم”.

عمارة يعقوبيان
عمارة يعقوبيان
إحنا في زمن المسخ، المواجهة هي النجاة الوحيدة:
الشخص الوحيد الذي تمرد على نفسه والقيود من حوله هو زكي باشا، تمرد على قيود طبقته والنرجسية وحب المال، وعلى قدر اللهو كانت النجاة.. ففاز في النهاية ووصل لكينونته كما أحب، كما هو زكي باشا الرجل الذي أخطأ ولكنه عاد، فقد الصواب لكنه لم يفقد الطريق.. زكي باشا وهو الرجل الناجي الوحيد من المسخ..
الإنسان يخسر روحه طول الوقت في دوائر مفرغة ولكنه ما إن يواجه نفسه، يرتقي ويبدأ من جديد.. مرادفات للتوبة وباب الغفران، بداية التوبة هي غفران المرء لنفسه أخطائه، زكي باشا الشخصية الوحيدة التي اصطدمت باخطائها وهي الوحيدة التي تسامحت مع ماضيها وبدأت من جديد فكانت البداية هي مشهد ختام الفيلم فيتزوج من حبيبته بثينة التي تصغره بأجيال.

عمارة يعقوبيان
عمارة يعقوبيان
جمل لا تنسى في تاريخ يعقوبيان وحيد حامد:
كان السيناريو قوي بشكل كافي لانعكاس الشخصيات وجاءت كل جملة في محلها، ورغم كل الاختلافات الشخصية نجد روابط ومشاهد مشتركة ورسائل خفية بين النص ووحيد حامد منها مشاهد سياسية بين عضو مجلس الشعب ورجل السياسية.. وغيرها من مشاهد السولو لزكي باشا.
الفيلم اسقاطه الأكبر ليس سياسي ولا حتى ديني إنه إنساني.. الإنسان وأزمته الأولية والأبدية في ماهيته ووجوده وما إن كان متعمد أم غافل، مذنب أم بريء.. مؤذي أم أنها ستظل محاولات طوال الوقت أن يخطيء ويصيب وأنه مخلوق لهذا الغرض.. ونرى العمارة وخيالاتها طول الحياة وطول الوقت ولا نزال في زمن المسخ.

ماجدة مالك

كاتبة وناقدة سينمائية، تخرجت في كلية الألسن، جامعة عين شمس قسم اللغة الإنجليزية دفعة (٢٠١٩)، درست الأدب والمسرح الإنجليزي وأكتب في عدة مواقع وصحف ورقية وإلكترونية مقالات إبداعية ونقدية وقصص قصيرة وطويلة.
زر الذهاب إلى الأعلى