مقالات

مراجعة انمى ناروتو Naruto – أنميات أسطورية

يأخذنا انمى ناروتو Naruto إلى عالم الشينوبى و النينجا و تحديداً إلى قرية كونوها ليجعلنا نراقب الجيل الجديد لعالم الشينوبى المتمثل فى ناروتو ورفاقه منذ البداية و إلى لحظة حملهم للراية فى رحلة ملحمية مليئة بالإثارة والمفاجآت .

انمى ناروتو Naruto يعتبر أحد أكثر الأنميات شعبية على الإطلاق و يعتبره الكثيرون طفرة بين أنميات التشونين و الأنميات القتالية بشكل عام فما الذى وصل به إلى هذه المرتبة التى جعلت منه أنمى أسطورى غالباً ما تجده فى قوائم أفضل الأنميات و أكثرها شهرة و مبيعاً ؟

بالطبع أنمى بضخامة انمى ناروتو Naruto يصعب ذكر جميع مميزاته فى مقال واحد لذلك سأكتفى بذكر أهم المميزات و العيوب فى شكل نقاط منعاً للإطالة :

مراجعة انمى ناروتو Naruto

– حلقات الفلر :

لنبدأ بمشكلة الأنمى الكبرى و الأكثر بروزاً و هى العدد الضخم لحلقات الفلر حلقات الفلر هي الحلقات التي يضيفها الأستوديو و ليست مبنية على الأحداث الرئيسية بالمانجا الخاصة بالأنمي.
عندما نرى نسبة حلقات الفلر بين حلقات ناروتو ككل سنجد أنها تمثل حوالى 42% من إجمالي حلقات ناروتو التى يصل عددها إلى 720 حلقة ؛ نسبة ضخمة للغاية من حلقات بعيدة عن مسار القصة الرئيسى بالإضافة إلى كونها ضعيفة على مستوى القصص و الحركات و غالباً ما تكون القتالات و المغامرات بها دون المستوى إلا نادراً مما قد يسبب بعض الملل لمن ينوى مشاهدة العدد الكامل للحلقات .

– تصميم الشخصيات :

اهتم انمى ناروتو Naruto كثيراً بتصميم شخصياته و بدقة بالرغم من عددها الكبير و الكم الهائل من الشخصيات الفرعية سواء داخل كونوها أو خارجها ، فقد تم تصميم صفات كل شخصية و العوائق التى تقف كعقبات فى طريقها بشكل رائع منعكس على أزياءهم و طريقة حركتهم و بالطبع قوة كل شخص منهم .
لم يتوقف الإبداع عند هذا الحد و لكن الأنمى جعل لشعبة كبيرة من هذه الشخصيات خلفيات مميزة للغاية تحدد من هم الآن و من سيكونون لاحقاً كشخصية جارا أو إيتاتشى و غيرهم كثر بالطبع .

– تطور الشخصيات الأساسية و الفرعية :

تطور الشخصيات فى انمى ناروتو Naruto لا يقل جودة عن تصميمها فمع مرور المهمات و معها السنوات نشاهد تطور هذه المجموعة سواء جزئياً على مستوى الأهداف أو القدرات القتالية أو جذرياً كما شاهدنا مع شخصية جارا على سبيل المثال .
مع تطور الشخصيات نراقب عن كثب محاولات كل شخصية لتخطى العقبات و الاقتراب خطوة خلف الأخرى من حلمها فنرى روك لى يتحدى الجميع و يتحدى نفسه ليصبح شينوبى مميز بالرغم من افتقاره للموهبة ، ناروتو فى بحثه عن القوة و اعتراف أهل القرية به ، ساسكى و سعيه للإنتقام من ايتاتشى و تغيير عالم الشينوبى ، تشوجى و محاربة ضعفه و انعدام ثقته بنفسه و رقته الشديدة ليصبح أقوى و غيرهم الكثير و الكثير من الشخصيات التى يصعب حصرها هنا .

– مشاهدة تطور ناروتو عن كثب و مدى مبالغاته فى الاجتهاد من أجل التطور و الاعتراف بيه :
أحد أهم ركائز الأنمى كانت فى تحول ناروتو من الفتى المشاغب الأول بكونوها و الذى لا يطيقه أحد نظراً لكونه جينشيوريكى الكيوبى إلى نينجا كونوها المفاجئ الأول إلى بطل كونوها و عالم الشينوبى و من ثم الهوكاجى السابع … طريق شاهدنا فيه ناروتو و هو يصقل مهاراته و يجتهد بتمارينه منتقلاً من معلم إلى آخر ابتداءاً من ايروكا أول من اعترف به الى كاكاشى و جيرايا إلى أن وصل إلى ما وصل إليه .

– الصراع بين ناروتو و ساسكى :

شاهدنا فى عالم الأنمى صراعات ثنائية كثيرة و علاقات صداقة مضطربة متعددة و لكن لا أظن أن أى منها استطاع أن يصل إلى ما وصلت إليه هذه العلاقة التى تجمع ما بين الصداقة و التفاهم و الصراع الفلسفي بين الشر و الظلام و الخير و التسامح ؛ الصراع الذى جعلنا شغوفين بشدة لمشاهدة المواجهة المرتقبة بين ناروتو و ساسكى و التي بكل تأكيد كانت خير خاتمة لقصتنا .

– فلسفة الشر فى الأنمى :

شاهدنا بأنمى ناروتو العديد و العديد من الأشرار الذين يحمل كلٍ منهم أفكاره و فلسفته الخاصة فى الحياة كما نرى مع أغلب أعضاء الأكاتسكى و لكن هناك أشرار مميزون لم يجعلوا فلسفتهم قاصرة على محيطهم و حياتهم الخاصة و لكن أرادوا تطبيقها على العامة و أبرزهم باين زعيم الأكاتسكى الذى جعل من نفسه إلها للسلام و الذى لم يكن هناك طريق لتحقيقه إلا من خلال الألم و الدمار الذى سيشهده الجميع ، أو مادارا و خطته بتحقيق التسوكيومى الأبدية ليوقف البشر عن محاربة بعضهم و يوقف إحساسهم بالألم و الخذلان .
نبعت من خلال هذه الفلسفات و الخطط المختلفة مشاهد حوارية رائعة تعمقت فى النفس البشرية و مدى استحقاقها لتعيش فى سلام فى هذا العالم و هو ما كان مميز و كان قليلاً ما نراه فى عالم الأنمى .

– الموسيقى التصويرية :
انمى ناروتو Naruto هو أحد أغنى الأنميات على الإطلاق فى ما يتعلق بالموسيقى التصويرية و مدى تنوع المقاطع التى يستخدمها و مدى فاعليتها بمختلف المشاهد ؛ عدد ضخم من الموسيقات التصويرية التى بالرغم من كونها متشاركة فى تيمة رئيسية إلا أن كل منها متفرد فى تأثيره و استخدامه .
لم يكتفى الأنمى بهذا القدر من الإبداع بل جعل بعض المقطوعات مخصصة لشخصيات بعينها كباين و الأكاتسكى و ساسكى و كذلك وجود موسيقى مصنوع خصيصاً لحدث معين مما يجعلها متصلة مباشرة بهذا الحدث .
لا بد أيضاً من الإشادة بموسيقى القتالات المختلفة و التى كانت رائعة للغاية و كافية لرفع منسوب الأدرينالين فى عروقك أثناء المشاهدة .

– القتالات الملحمية :
نظراً لكون ناروتو أنمى تشونين قتالى فبالطبع عند ذكره لابد أن يقترن مع عدد من القتلات التى أقل ما يُقال عنها أنها أسطورية ؛ أنميشن عظيم و تحريك رائع مع تصميم مميز للمعارك و استخدام عنصر الذكاء كعامل هام للغاية و فعال فى أغلب المواجهات فالأمر ليس دائماً معتمد على القوة و كمية الشاكرا فحسب بل أيضاً الذكاء و القدرة على التحليل و التخطيط السريع و الخداع و هنا تكمن عظمة شخصيات مثل كاكاشى و شيكامارو .


ببساطة شديدة إذا حاولت اختيار أفضل 10 قتالات فى عالم الأنمى ككل فمن المستحيل أن تنتهى قائمتك بدون قتال أو اثنين على الأقل من أنمى ناروتو . 

– الدراما الجميلة و تفجر المشاعر :

ليس من المعتاد أن نشاهد فى أنمي قتالي عالمه قائم على الحروب و النينجا هذا النوع من الدراما التى تثير المشاعر المختلفة و تجعلك تعيد تفكيرك ببعض الأمور فى حياتك الشخصية ؛ نعم عزيزى القارئ قد يغير هذا الأنمى بعضاً من صفاتك دون أن تشعر .
انمى ناروتو Naruto ليس مجرد أنمى قتالى فقط و لكنه أيضاً قرر التعمق فى النفس البشرية و إلى أى مدى يمكن أن تتحول و إلى أى مدى يمكن أن يختلف مصيرها فقط لإختلاف الظروف و الأحداث .
أنمى ناروتو هو رسالة إلى هؤلاء الفاشلون عديمو الموهبة ؛ رسالة لكل روك لى و لكل مايتو جاى فى الجنس البشرى بأن وقوفك فى مكانك لن يغير شئ و لكن اجتهادك و بذلك أقصى ما لديك هو ما سيجعلك تتطور و تصبح أفضل ، هو ما سيجعل الناس تعترف بك و بوجودك و بقيمتك عاجلاً أم آجلاً .
ركز انمى ناروتو Naruto كذلك على فكرة الوحدة بشدة و انعزال المرء عن الآخرين مسلطاً بالضوء على كلٍ من ناروتو و جارا اللذان تشاركا هذا المصير فقط لكونهما جينشيوروكى فقط لحملهم وحوشاً بداخلهم و هذا ما يعانى منه كل طفل ذا إعاقة أو تشوه خلقى هذا ما يتعرض له يومياً من نبذ حتى و إن كان بالنظرات فقط ؛ مناقشة تلك القضية و استخدام الفلاش باك بها كان استثنائياً و ذلك صنع من بعض اللحظات التى من المفترض أن تكون بسيطة و عادية فى حياة أى شخص استثنائية لناروتو و جارا كالحصول على صديق أو نيل اعتراف من معلم بقدراتك و شخصك .
الأنمى عن الصداقة ، عن الروابط ، عن الحب، عن الكراهية و جذورها ، عن الحروب و ويلاتها ، عن الفقد و جرحه الذي لا يتداوى سريعاً .. انمى ناروتو Naruto  ليس مجرد أنمي قتالي صُنع من أجل متعة اللحظة بل هو عمل فني مليء بالرسائل و الأفكار التي تستحق الوقوف عندها و التمعن بها .

نرشح لك ايضاً: مسلسلات انمي قصيرة

محمد هشام

كاتب بموقع بيهايند و طالب بكلية الطب جامعة عين شمس من مواليد المنصورة، محب للسينما وكرة القدم.

ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى