مراجعات

مراجعة مسلسل la casa de papel 5 .. السرقة الأعظم في التاريخ

أُسدل الستار على مسلسل la casa de papel 5 ، والذي كان قد واجه انتقادات بعد عرض الجزء الرابع بداعي مط الأحداث وافتقاد عوامل الجذب التي تواجدت على مدار ثلاثة أجزاء .. المفاجأة أن المسلسل نجح في حلقاته الخمس الأولى أن يعود لأجواء التشويق التي اعتدنا على رؤيتها وخاصة مع دخول أطراف جديدة على خط صراع العصابة والحكومة وكان لذلك الأثر في تخفيف حدة الانتقادات التي طالت المسلسل وصناعه مع عودة ارتفاع سقف توقعاتنا لأحداث تليق بالموسم الأخير ونهاية شيّقة تظل عالقة بالأذهان .. فهل نجح المسلسل في هذا التحدي؟

قصة مسلسل la casa de papel 5

استكمالاً لأحداث المجلد الأول في مسلسل مسلسل la casa de papel 5 – صاحب النهاية الصادمة – يحاول البروفيسور وعصابته مواصلة ما بدأوه والسير على الخطة المتمثلة في خروج الذهب من أجل فتح باب للتفاوض مع الحكومة، وعلى جانب آخر ينظم العقيد تامايو خطة للقبض بالتعاون مع ظابط الجيش المتواجد داخل البنك لإحكام قبضتهم على العصابة، الأمر الذي يجعل رفاق البروفيسور في خطر حقيقي خصوصًا وأن البروفيسور نفسه الأمور لا تسير معه على ما يرام.

La Casa De Papel 5 .. مراجعة الجزء الأول من الموسم الخامس

 

مراجعة مسلسل la casa de papel 5 (بدون حرق)

لنقيم الموسم الخامس كاملًا بعيدًا عن نتفلكس والاستغلال التجاري البحت للمسلسل.. لدينا حلقات خمسة أولى مميزين أعادوا الحماس للمشاهد خائب الأمل في المسلسل وزادوا من تعطشه للمزيد خصوصًا وأنها تحمل في نهايتها مفاجأة مدوية جعلت من الحلقة الخامسة حلقة أخيرة مصغرة، وعاد المسلسل من جديد في الحلقات الأخيرة للتمهيد للنهاية بشكل أكثر من رائع أظهر صناعه أنه لا يزال في جرابهم ما يقدموه

كل شيء تقريبًا أفضل من الجزء الرابع، نجد في هذا الجزء انتعاشة في ألعاب العقل والذكاء من جانب البروفيسور رغم ابتعاده عن مركز القيادة لفترات كبيرة وهنا تكمن نقطة قوة أثخرى وهي عنصر التجدي.. تطور المسلسل على مستوى الأحداث ساهم في توسيع لنطاق الأماكن حتّم على البروفيسور أن يتواجد بعيدًا عن مركز القيادة ونراه بشكل مختلف لم نراه به من قبل على مدار أربعة أجزاء ماضية ممّا فتح مجالًا لمزيد من التشويق والإثارة.

la casa de papel 5

على ذكر ألعاب الذكاء من الجميل أن نرى الحكومة متواجدة على هذا الخط بقوة، فقد شاهدناها تنظم خطط جيدة محبوكة إلى حد ما جعلتنا نستشعر خطورتها وتمثيلها تهديد حقيقي أكثر من أي وقت مضى.

ما شاهدناه في أواخر الجزء الثالث والجزء الرابع بأكمله ما هو إلا شحن وتمهيد للجزء الخامس لنشاهد المسلسل بشكل أشرس وأعنف سواء من جانب العصابة أو الحكومة الإسبانية، ولا أُخفي أن المسلسل أطال في التمهيد لدرجة أفقدت الكثيرون ثقتهم به لكن النتيجة في هذا الجزء وجود مزيج بين اعتماد أطراف الصراع على العنف بجانب ألعاب الذكاء، شيئًا إيجابيًا وجود تحولات في الشخصيات وأن نرى شخصًا مثل البروفيسور يستخدم ذكائه إلى جانب لجوئه للعنف إن لزم الأمر، ولم لا؟ وهو مقدم على أعظم سرقة في التاريخ.

la casa de papel

الفلاش باك في هذا الجزء أكثر فاعلية وبدأ في اتخاذه أشكالًا أكثر منطقية وأصبح وجوده من المهم لتعلّقه بشكل كبير بالحاضر والعملية القائمة إذًا هو مساهم بشكلٍ كبير في موازنة وربط الأحداث ببعضها البعض ومحاولة تقديم الجزء الأهم من عملية السرقة بشكل منطقي وهو أمر نجح به المسلسل في هذا الجزء خاصة وهي المرة الأولى التي أشعر فيها بوجود برلين وأنه جزء من العملية ولذلك فإن خط برلين وابنه ليس حلب أو مط كما زعم البعض بل عنصر من عناصر القوة في هذا الجزء خصوصًا في آخر ثلاث حلقات.

المسلسل لم يفقد عامل الدراما والكوميديا وإن كان ضعيف بعض الشيء باستثناء مشهدين أو ثلاثة، أما الأكشن ففد خلت الحلقات الأخيرة تقريبًا من مشاهد الأكشن وهي نقطة تميز تُحسب لصناع المسلسل لنجاحه في توفير أجواء حادة متوترة تستشعر فيها بخطورة الموقف بأشكال مختلفة غير الأكشن

la casa de papel

على مستوى الأداء التمثيلي هناك نضج في بعض الأدوار وحصاد لما تم بنائه على مدار أجزاء فيما يتعلق بالعصابة والشرطة، ولا شك أن النصيب الأكبر من الإبداع سيذهب لألفارو مورتي صاحب شخصية “البروفيسور” فنجح باقتدار في توصيل مشاعر الشخصية والتطور في العواطف خاصة وأنها متدرجة ومختلفة عبر خمسة أجزاء .. مؤدية دور “أليثيا” رائعة على مستوى التجسيد وأنا تعلقّت بها خلال أحداث الجزء الخامس رغم أنها لم تعوض غياب العناصر النسائية الرئيسية .. أريد أخيرًا أن أشيد بصاحب دور “العقيد تامايو” وبمدى نجاحه في نقل انفعالات جادة ومختلفة وصل إلى ذروتها في الجزء الخامس لذلك هو شخصية الموسم في رأيي.

تقييم مسلسل la casa de papel 5

في المجمل نجح مسلسل la casa de papel 5 أن يستعيد بريقه في الجزء الخامس، هناك الكثير يرون أن المسلسل انتهى منذ الجزء الثاني ولكني أرى أنها مخاطرة تستحق المشاهدة عانت من التخبط في بعض المناسبات ولكن استطاع المسلسل تصحيح مساره وصنع نهاية من أفضل ما يمكن، ولحسم الجدل المسلسل ليس الأعظم على الإطلاق ولكنه الأقرب للكثيرين ونجح في ترسيخ مصطلح “السرقة الأعظم في التاريخ”.

محمود احمد

كاتب سينمائي ومحرر بموقع بيهايند، عاشق للسينما منذ طفولتي .. أفضل السينما التي تحمل أفكارًا جريئة .. مؤمن بقدراتنا الفنية في مصر والعالم العربي ونستطيع مواكبة السينما الغربية، لم لا؟ لدينا الموهبة فقط تنقصنا الإمكانيات.

ما رأيك في المقالة؟ اترك تعليقاً

ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى