مراجعات افلام

مراجعة فيلم A Star Is Born

الخوف هو شعور بعض الناس احيانا حين الإقبال علي فعل أي شئ جديد خوفا من الفشل وإمكانية عدم تدارك الخطأ فيما بعد لكن في السينما الوضع مختلف تمام الاختلاف فمخرجي الافلام خصوصا من يقدموا أعمال لأول مرة يدركون جيدا أنهم بحوزتهم عوامل مساعدة لتقديم الافضل او بالاحري عمل متوسط المستوي مقبول نسبيا للجمهور كبداية لا بأس بها فلا داعي للخوف او التردد في قبول تولي اخراج أي عمل فني فالفرص كثيرة والنجاح الكبير سيأتي تباعا وفي هوليوود أمثلة كثيرة من هؤلاء الذين لم يترددوا في قبول التحدي والبدء في تنفيذ افلام في نظر الكثيرين تكتسب طابع الأهمية علي سبيل المثال القدير (كوينتين تارنتينو) و (دافيد فينشر) الذين رسخوا اساميهم فيما بعد ضمن مخرجي هوليوود العظام الذين نجحوا في أولي تجاربهم ونجحوا ايضا في نيل اشادات نقدية و جماهيرية كبيرة لينجحوا بعد ذلك في تقديم افلام خالدة في أذهان الكثيرين ولا تزال متابعة من قبل الجميع عبر جميع الوسائل المرئية.

-هذا بالتحديد ما فعله (برادلي كوبر) الذي كان يحلم بإخراج فيلما سينمائيا بعد عدة نجاحات كممثل حصل فيهم علي ثناء الجميع فرفع من طموحاته وقبل تحدي تقديم اعادة جديدة لاحد كلاسيكيات التسعينيات المشهورة خلال تلك الفترة وبدا تنفيذ ذلك العمل قرابة العام الكامل من العمل المستمر وبذل الجهد وكانت النتيجة رائعة بكل المقاييس وتجربة إخراجية أولي متميزة تضاف لرصيد كوبر الفني وتزيد من فرص توليه اخراج أعمال فنية اخري في قادم المواعيد.

– فيلم A Star Is Born يعتبر إعادة اخري لفيلم سنة 1937 و الذي تم اصدار نسختين مماثلتين له نسبيا عام 1954 و1976 نالوا نصيب وافر من النجاح نظرا لنوعية تلك الأفلام التي كانت تجذب الجمهور بشكل كبير نظرا للاسلوب الفريد الذي تتمتع به حيث انها تنتمي لفئة الدراما الرومانسية المصحوبة كذلك ببضع اغاني موسيقية مميزة و ايضا رصد لبضع جوانب نفسية للشخصيات داخل دائرة الشهرة والاضواء و المجد الذي من الممكن لأسباب عدة ان يخبو ويظهر جانب مظلم بداخل صاحب الشهرة الواسعة و يدفعه للإدمان والتصرف بغرابة ملفتة للجميع.

اعلان فيلم A Star Is Born

 

-فجاكسون ماين (برادلي كوبر) نجم موسيقي كانتري علي شفا حرف من التراجع والهبوط في مستواه نتيجة إدمانه المفرط في الكحول الذي وجد ضالته في فتاة مغمورة وذات موهبة غنائية كبيرة تدعي آلي (ليدي جاجا) لتنشئ بينهما علاقة عاطفية سرعان ما تتوطد ليدفع جاكسون بآلي نحو تحقيق حلمها كنجمة غناء ذات شهرة واسعة بينما يعاني جاكسون من مجده الذي بدا ينطفئ شيئا فشئ.

-(جاكسون) هذه المرة لا تنطبق عليه مقولة أحد الشعراء: ( تغطي الشهرة على العيوب ، كالشمس غطى نورها على نارها) في إشارة الي فكرة ربما تتردد في أذهان الكثيرين أثناء متابعة أحداث الفيلم وهيا الجانب الآخر في حياة المشاهير الذي ينال سخط للكثيرين في يعض الاحيان وايضا يعكس تصرفات هدفها كسر الملل والروتين او المرور في البدايات بأوقات عصيبة وظروف خاصة قبل جني تلك الشهرة الواسعة. 

-ذلك يعتبر الهيكل الأساسي للأفلام السابقة و منه استمد (برادلي كوبر) كاتب الفيلم كذلك مع (إريك روث) و(ويل فيترز) النص المبني عليه أحداث الفيلم التي تميزت بعدة جوانب ساهمت في نجاح الفيلم علي المستوي النقدي والجماهيري:

1- اظهار التناغم الكبير بين جاكسون و آلي سؤاء علي الجانب الرومانسي او في الأداء الغنائي وذلك يعود بالفضل للأداء الكبير والحث الفني العالي للثنائي (برادلي كوبر) و (ليدي جاجا) الذين أظهروا جانب من التألق نال اعجاب كل من شاهد الفيلم وتفاعل مع أحداثه منذ بداية الفيلم الرائعة والنهاية الاروع وكأن الثنائي دائم الظهور سويا وليس لأول مرة نظرا للانسيابية الكبيرة في الأداء والانسجام الكبير بين (كوبر) و(جاجا) باجماع الكثيرين.

2-اللجوء لتنفيذ الأغاني بشكل احترافي مميز حيث لجأ (كوبر) لأحد مغني الكانتري (لوكاس نيلسون) لمساعدته في كتابة بعضا منها وبالفعل نجح في ان يظهر موهبة غنائية فاجأت الجميع أسوة ب(رايان جوسلينج) في (la la land) وأن يبهر الكل باداءه وصوته الرائع مما يعزز قدرات (كوبر) علي ادوار مختلفة في شتي الفئات السينمائية.

الثناء الغنائي لا يقتصر علي (كوبر) فحسب فتلك الحسناء (ليدي جاجا) ربما كانت سببا في زيادة عدد معجبيها بعد صدور ذلك الفيلم فهي صاحب صوت عذب يمس قلوب الكثيرين وانوثة متفجرة تسحر العيون وحضورا قويا علي المسرح يتفاعل معه محبي موسيقي الكونتري والبوب بشكل كبير.

3-رصد حالة الإدمان والمعاناة النسبية لشخصية (جاكسون) ضمن الاحداث بشكل مبرر وفعال داخل للسياق 
مما اعطي جانبا دراميا يخدم النص ويزيد من ترقب المشاهد مصحوبا بأداء تمثيلي عالي المستوي من (كوبر) و ايضا ردود افعال (ليدي جاجا) المنعكسة عليها بشكل مبهر في أولي بطولاتها السينمائية.

-الأداء التمثيلي الجيد يشمل أيضا (سام اليوت) الذي جسد دور شقيق جاكسون (بوبي) ببراعة ستضعه ضمن قائمة أفضل الأدوار المساعدة لهذا العام رغم مشاهده القليلة والتي تحمل في طياتها أفضل أداء ل(اليوت) منذ فترة بعيدة.

-(كوبر) مخرجا استفاد من براعة القدير (كلينت ايستوود) الذي عمل معه في السابق بفيلم (AMERICAN SNIPER) في الاهتمام بالتفاصيل الفنية واستخدام ادوات التصوير والمونتاج فكان واضحا لجوء كوبر الي التركيز علي كل كبيرة وصغيرة بالفيلم واستخدام أساليب الإخراج لأول مرة ببراعة كمن أخرج عدة أعمال سينمائية سابقا وهذا ينم علي العمل الدوؤب الذي نجح (كوبر) 

-مجملاً، نجاح فيلم A Star Is Born بالتاكيد سيلفت انتباه نقاد الأكاديمية للدخول ضمن دائرة الترشيحات لان الفيلم نقطة مضيئة تحسب لصانعيه وإبراز لمدي لمعان نجومية (برادلي كوبر) وإمكانية إشغاله لمنصب المخرج بالاضافة الي بزوغ نجمة سينمائية جديدة ك(ليدي جاجا) تتمتع بالكاريزما المناسبة للظهور مستقبلا في أعمال جديدة والاندراج تحت بند المواهب الشاب القادمة بقوة في سماء هوليوود.

رأيك مهم
Like
Love
Wow
Sad
You have reacted on "مراجعة فيلم A Star Is Born" A few seconds ago

الوسوم

اسامة سعيد

كاتب وناقد سينمائى بموقع بيهايند وطبيب بشرى، محب للفن بشكل عام والسينما بشكل خاص.

ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
Do NOT follow this link or you will be banned from the site!
إغلاق
إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock