مراجعات افلام

كوميديا هشام ماجد وشيكو – مراجعة فيلم قلب أمه

مجرم، بشع الشكل، قوى البنية، عديم الضمير، و لكن بقلب أم؛ يقد لنا هشام ماجد وشيكو فيلم قلب امه فى قالب مختلف و فكرة جديدة تحوى الكثير من الأفكار الكوميدية التى يمكن طرحها للمشاهد، فكيف تم استغلالها ؟ و هل ما تم تقديمه يضاهى الكم الهائل من المواقف التى من الممكن أن يخلقها السيناريو فقط من أجل الكوميديا ؟

مراجعة فيلم قلب أمه

قصة فيلم قلب أمه :

تدور احداث فيلم قلب أمه مجدى تختوخ رئيس أحد أكبر العصابات المسلحة يصاب بإصابة فى القلب تجبره على إجراء عملية نقل قلب من أم (والدة يونس) إليه ، لنرى تأثير ذلك على حياته بعد إجراء العملية .



سيناريو قلب أمة :

سيناريو الفيلم ينقسم برأيى إلى ثلاث فصول رئيسية سأتحدث عن كل منها بشئ من التفصيل فيما هو آتٍ :
1- المقدمة : الفصل الأقصر من وقت الفيلم و الذى تم تخصيصه لعرض الشخصيات و الأحداث المؤدية إلى الحدث الرئيسى مختتماً بالحدث الرئيسى نفسه و هو عملية نقل القلب .
فصل كان متوسط على المستوى الكوميدى و بالرغم من ذلك كان أعلى من المتوقع و هو ما يحسب لكتابة كلٍ من بطلى الفيلم شيكو و هشام ماجد .
2- الوسط : الفصل الأطول و الأفضل فنياً و الأعلى على المستوى الكوميدى فى الفيلم .
مراحل تطور العلاقة بين مجدى و يونس تفتح الطريق لمزيد من المواقف الكوميدية ، و الظهور المميز للعديد من ضيوف الشرف .
تنوع كبير فى المواقف الكوميدية ما بين الحركة ، و الحوار ، و مشاهد الاشتباكات المصممة بالكامل للكوميديا فقط .
ينتهى الفصل بحدثيين رئيسيين أحدهما درامى و الآخر بوليسى ليرسم الطريق للفصل الثالث و الأخير من الفيلم .
3- النهاية : يتخذ الفصل الأخير قراراً و هو جعل الأمور أكثر جدية و زيادة جرعة الدراما فى الأحداث و الذى لم يكن موفقاً بالإضافة لإنخفاض المستوى الكوميدى .
من المشاكل التى تعرض لها الفيلم هى كشف مجموعة من أفضل المواقف الكوميدية فى هذا الفصل فى الاعلان الرسمى للفيلم مما أدى لإنخفاض فعاليتهم الكوميدية بشكل كبير .
نهاية بها الكثير من السذاجة والقليل جداً من الكوميديا كما أشرت من قبل مما أثر بشكل عام على مستوى الفيلم .




الشخصيات و الأداء التمثيلى :

هشام ماجد (يونس): 

تجسيد ممتاز للشخصية الانطوائية المنغلقة على نفسها و عكس هذه الصفات فى المواقف التى يتعرض لها تحت سطوة مجدى تختوخ بشكل كوميدى خاصة المواقف التى تصدمه بالوسط الإجرامى بشكل مباشر .

شيكو (مجدى تختوخ):

أفضل شخصية بأفضل تجسيد فى الفيلم، شيكو هذه المرة لا يقوم فقط بتقديم النكات و عكس المواقف الكوميدية بأسلوبه المعهود، و لكنه أيضاً يقدم تجسيد رائع لشخصية على قدر جيد جداً من التعقيد، بالإضافة إلى تقديم كوميديا فعالة عن طريق التعارضات فى شخصيته ما بين الإجرام و شعور الأم ناحية إبنها .
تطور كبير بالنسبة لشيكو و أتمنى أن يستمر فيما هو قادم من أعماله .
ظهور مميز لضيوف الشرف بشكل عام و بيومى فؤاد بشكل خاص و الذى قدم دقائق كوميدية رائعة و استطاع أن يضع لمسته كالعادة رغم دقائقه القليلة فى الفيلم .




مخرج فيلم قلب أمة

يقدم المخرج عمرو صلاح تجربة عملية على الجانب التقنى، متميزة على الجانب الكوميدى، لم يقتصر الإخراج فى الفيلم على تقديم كوميديا على شكل نكات فقط و لكنه استخدم الكوميديا الحركية و بعض المبالغات المقبولة لتقديم الكوميديا إلى المشاهد .
شهدت التجربة التقنية بعض المشاكل على مستوى المؤثرات بمشاهد الإنفجارات و ما شابه ، و بالطبع ليس مطلوباً من هذه النوعية من الأفلام مؤثرات بصرية متقنة و متميزة و لكن الأخطاء كانت واضحة جداً و يصعب تقبلها .
رغم نجاح المخرج عمرو صلاح فى تقديم الكوميديا فى أغلب فترات الفيلم إلا أنه فشل بشكل كبير فى ذلك فى آخر فصول الفيلم فى تقديم قدر كافى أو مقارب لما تم تقديمه بالفصول الأخرى .

الخلاصة :
فيلم قلب أمة تجربة سينمائية كوميدية خفيفة، فعالة كوميدياً، و صاحبة فكرة جديدة و مختلفة استطاعت تقديم جرعة جيدة من المتعة و الكوميديا للمشاهد .
تقييم الفيلم هو 8/10 .

محمد هشام

كاتب بموقع بيهايند و طالب بكلية الطب جامعة عين شمس من مواليد المنصورة، محب للسينما وكرة القدم.
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock