شرح وتفسير

الشرح الكامل لنهاية فيلم The Prestige

فيلم The Prestige  واحد من افلام المخرج العظيم  ” كريستوفر نولان ” وهو في رأئ مخرج افلام المتاهات القادر علي إشغال عقلك ولفت انتباهك منذ اللحظه الاولي للفيلم حتي كلمة النهايه ونحن هنا بصدد كشف وفك طلاسم هذا الفيلم معاً ..

تفسير نهاية فيلم The Prestige

 كل خدعه سحريه تعتمد علي ٣ فصول : 

اولا : الوعد وهو ان يريك الساحر شئ مألوف ويجعلك تتأكد منه ومن حقيقه وجوده.

ثانيا : الدوران وهو ان يفعل الساحر شئ غير اعتيادي بهذا الشئ المألوف كالاخفاء او غيره ولكن الي هنا لا يوجد إبهار او عظمه او شعور بالتميز والاحترافية وهذه هي المرحله الثالثه 

ثالثا : التميز او الشعور بالتقدير ( الحصول علي نظرات الاعجاب والدهشه  والتصفيق من الجمهور بعد عوده الشئ المختفي الذي لا تبحث عنه بجديه او انك لم تنظر جيداً ! ).

قواعد السحر في فيلم THE PRESTIGE 

شخصيات فيلم The presige

– ” هيو جاكمان ” روبرت انجير (دانتون العظيم ) ساحر شغوف يسعى الى الوصول لقمة التميز والنصر.

– “ كريستيان بيل ” بوردن زميله الساحر وكانوا اصدقاء وبينهم منافسه دائمه انقلبت لعداء بعد خطأ ارتكبه بودرون في عرض للسحر مع حبيبه دانتون اخطئ في ربط عقدات الحبل عند تقييدها في إحدى العروض وعندما سقطت في خزان المياه لم تستطيع فك وثاق نفسها وغرقت حتي الموت .وهو الان متهم بقتل زميله (روبرت إنجير ).

– ” مايكل كين ” كارتر وهو مصمم خدع سحريه ومساعد لكلاً من ” روبرت ” و “بوردون “.

 الأحداث: 

يبدأ فيلم The Prestige باستعراض للمحاكمه في قضيه مقتل ” روبرت  انجير ” ويقف ” بوردن ” المتهم مكبلاً في القفص بسلاسل حديديه ويقف كارتر للإدلاء بشهادته ف القضيه ويرفض شرح ماهيه الخدعه السحريه التي مات فيها ” روبرت ” لان الخدعه تكمن في السر واذا تم الاعلان عنها تصبح بلا قيمه ولانها من اشهر الخدع المطلوبه جماهيرياً وان الخدعه لم تنجح ف العرض لعدم تحقق المرحله الثالثه وهي عوده الشئ المخفي لحدوث خطأ ما ( وهو سقوط ” روبرت ” في الخزان المائي تحت المسرح وغرقه ) 

-يقوم المحامي بزياره المتهم ويعرض عليه ان لا يخفي خدعه الرجل الخفي وان يعطيه اسرارها مع باقي الخدع محاولاً ابتزازه عاطفياً بأمر ابنته التي ستكون بلا مأوي وبلا رعايه بعد موته وسترسل لملجأ وانه لا داعي لدفن سر هذه الخدعه معه في حال تم اعدامه ويعطيه مذكرات ” روبرت إنجير ” الشخصيه في مدينه ” كولورادوا ” التي ذهب اليها للبحث عن سر خدعه الرجل الخفي وانهي المحامي نقاشه بإستفزاز  “بوردن ” قائلا ان ” روبرت إنجير ” الميت طور لعبه الرجل الخفي بشكل افضل منه هو .

 

قبل مشهد النهاية :

– ينتقل المخرج الي السجن ومشهد زياره اللورد ” كالدلو لبوردن ” للمتهم ” بوردون ” ومعه  ابنه ” بوردن ” ونفهم مع تحرك الكاميرا علي قدمه التي تدل علي عجز بالمشي انه ” روبرت إنجير ” وهذا الاسم جزء من تنكره لاتمام عمليه اعدام منافسه ” بوردن ” يفهم ” بوردن ” ذلك ايضاً ويخاف ع ابنته من ان ينتقم ايضاً منها ويحاول كشف سر الخدعه في ورقه ولكن ” روبرت ” يرفض ويقطعها قائلاً لا يهمني معرفه سرك ويعلن انه الرابح وسياخذ الابنه معه وسط صراخ وذهول من ” بوردن” المتهم بان هذا هو من تتهموني بقتله ولكن لا حياه لمن تنادي.

 

المشهد الاخير وهو الاهم :

– يتم نقل الاله التى يستخدمها ” روبرت ” الي مخزن في الوقت الذي يتم فيه تنفيذ حكم الاعدام على ” بوردن ” نجد ” روبرت ”  في حالة  شرود ذهنى حتى يقطع ذلك ظهور لكره مطاطيه تقفز امامة وما ان يمسكها يتلقى طلقة فى صدرة ويظهر شخص غامض فى الظلام مصوباً مسدساً نحو ” روبرت ” لقتله واذا به شخص بوجة  ” بوردن ” ( والمفترض ان  ” بودرون ” تم اعدامه) وسط ذهول من ” روبرت ” بعد تلقية الطلقة ويسألة :

هل انت اخ تؤام ل  ” بودرون ” ام هل كنت انت فالون ؟؟ فيجيب كلانا كنا ” بودرن ” وكلانا كنا ” فالون ” وكانا يتقاسمان الادوار ويتبادلاها في المسرح وفي الحياه ( وهذا يفسر لنا لماذا ” ساره ” زوجه  ” بوردن ” كانت احياناً تشعر بصدق حب زوجها وكلامه واحياناً لا لانهم ف الحقيقه شخصان وليسوا شخص واحد) وان الامر لم يكن بالسهوله التي يتخيلها فالامر كان ينطوي ع التضحيه فقد قام ببتر اصبع اخوه حتي لا يشك احد ويبقى الامر سراً بينهم وكذلك انه اضطر للخساره بوفاه ” ساره ” زوجته التي كان يحبها فيخبره ” روبرت ” بأنة يعرف معناها ويعرف ان الامر يتطلب من شجاعه يوميه للدخول الي الاله ومواجهه خطر الاختفاء وهل سيعود هو او سيبقي بديله الذي تصنعه الاله !

لنفهم ان في عروض ” روبرت ” الاخيره والتي قال ان عددها مائه في كل ليله كان يظهر ” روبرت ” ويكون هناك بديل صنعته الاله ) فالذي مات غريقاً واتهم فيه بوردن كان بديل من صنع الاله .

يردد ” روبرت ” كلماته الاخيره في فيلم The Prestige  قبل ان تفيض روحه الي خالقها

” ان الجمهور يعرف الحقيقه ولكن الامر يكمن في خداعهم ولو لثانيه واحده  فحينها ستتمكن من ادهاشهم وتري هذه النظره علي وجوههم نظره التقدير والانبهار مع التصفيق يقصد الوصول لاهم مرحله من الخدعه واتمامها “.

ثم يرحل ” بودرن ” ويعود الى ابنته و” كارتر ” وينتهى الفيلم بصوت ” كارتر ” وهو يتحدث عن مراحل الخدعة .. ومعها مشهد احتراق المخزن وبه ” روبرت ” ملقي ميتاً على الارض ونسخه بديله غارقه داخل الخزان المائي.

رشا بدر

كاتبة بفريق بيهايند, ومؤسسة صفحة Sweet moments على صفحات التواصل الاجتماعى.
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock