مراجعات افلام

مراجعة فيلم Blue Jasmine

مقدمة عن Blue Jasmine

-سنة الإنتاج: 2013

-كتابة وإخراج: وودي آلان

-بطولة: كيت بلانشيت، سالي هوكينز، آليك بولدوين، بوبي كانافالي، بيتر سارسغارد.

-النوع: كوميديا – دراما

 

الياسمينة الحزينة…

-سمحت لنفسي بترجمة اسم الفيلم، شعرت أن ترجمة الاسم على هذا النحو يعبر عن جوهر الفيلم كما يفعل الاسم الأصلي الذي يلعب على الكلمات بطريقة جميلة، هي ليست الياسمينة الزرقاء بل هي جاسمين الحزينة.

 

قصة Blue Jasmine

-من كتابة واخراج وودي آلن يأتي هذ الفيلم بكوميديا سوداء مميزة، تقوم “كيت بلانشيت ” بدور البطولة المطلقة، نرى جازمين القادمة من نيويورك باتجاه سان فرانسيسكو في مشهد البداية في الدرجة الأولى في الطائرة، بملابسها الفاخرة وحقائب لوي فويتون، تتحدث عن لقائها بزوجها الساحر وغناه الفاحش وحياتهم الرائعة، تركب التاكسي وتتجه إلى بيت أختها المتواضع الذي تنظر له بعين القرف والاستعلاء، يظهر خلال الدقائق العشر الأولى أن جاسمين مفلسة تماماً بعد أن كانت زوجة رجل فائق الثراء وأنها ستعيش مع أختها جينجر حتى تتمكن من تدبر أمور حياتها.

بعد ذلك يمضي الفيلم في سرد ما يحدث مع جاسمين في الوقت الحالي ويرجع ليسرد الأحداث السابقة أثناء حياتها مع زوجها هال.

 Blue Jasmine

الحبكة والشخصيات:

-هذا يعتبر أهم ما في الفيلم، بإسلوب درامي كوميدي يدور حول جاسمين بطريقة شبه مطلقة وحتى الأدوار الأخرى فهي عن طريق علاقتها بها، كيت بلانشيت مثلت ببراعة شديدة دور جاسمين الثرية المعتادة على الاسراف والتي تجد نفسها في الحضيض والإفلاس التام، فلا هي تقدر على التكيف مع حياة الفقر ولا هي تقدر على التخلي عن نمط الأثرياء في الإستعلاء والتظاهر والغرور، تعيش دور الثرية وهي مفلسة، تعاني أكثر من الفقراء أنفسهم لأنها ذاقت الغنى لذا يصفعها الفقر بصورة أكبر، وعلى الرغم من غرورها إلا إننا نتعاطف معها بشدة وحتى أختها تشعر بالأسف على حالها على الرغم من معاناتها بسببها.

هناك مشاهد معينة تحدث فيها جاسمين نفسها، تستعيد مشاهد حياتها القديمة ومشاعرها وسعادتها، ومشاهد أخرى تستعيد فيها اللحظات التي عانت فيها من المصائب، تصب غضبها على الآخرين أحيانا وتنهار من الصدمات في أحيان أخرى، ثم تهرب إلى خداع النفس والتظاهر أنها لازالت غنية وسيدة مجتمع.

لا يخلو الفيلم من مفاجآت وأحداث لا يمكن توقعها، تؤثر على جاسمين بشتى الطرق، مفاجآت في حاضرها وأخرى من ماضيها أدت بها إلى مصير الفقر والحاجة.

 

السيناريو و الحوار:

-متميز ومضحك لكنه متصادم ومحرج للشخصيات، كما هي حوارات وودي آلان دائما، الجدالات التي تبدو عادية لكنها تحرج جازمين وتسبب لها الكثير من الألم والحسرات خصوصا عندما يعايرها الآخرون ويرمون الحقائق في وجهها على الرغم من تعبها ومعاناتها الواضحة.

 

التصوير والإخراج:

-يمكن تمييز اسلوب ” وودي الان ” في المشاهد القريبة ووضوح ملامح الممثلين وتعابير وجوههم ومشاعرهم، اللقطات متوسطة الطول.

 

مميزات الفيلم:

-ابداع بلانشيت وادائها للدور بطريقة بارعة جعلها تستحق عليه جائزة الأوسكار، الدور نفسه مكتوب ببراعة وأكاد أجزم أن آلان قد استوحي الفيلم والشخصية من شخصيات حقيقية يعرفها، رشح لجائزة افضل سيناريو، سالي هوكينز رشحت لجائزة افضل ممثلة مساعدة عن دور جينجر.

 

-هذا الفيلم يدعنا مع افكار كثيرة حول المجتمع والبشر وعلاقتهم بالغنى والفقر والمال، تعامل الأشخاص مع أنفسهم ومع غيرهم حسب الحالة المادية للطرفين، كيفية تمكن شخص من إفساد حياة عدد كبير من الأشخاص الآخرين بأفعال سيئة، نفسية ومشاعر وتصرف الشخص الفاقد لمكانته الاجتماعية وأمواله وعلاقاته.

فيلم يمكن مشاهدته أكثر من مرة وبنفس المتعة، عمل فريد ومتميز، انساني وواقعي بكوميديا سوداء.

 

بقلم : ديانا فواز دودو 

مراجعة وتنسيق : كريم مدحت

Behind The Scene

بيهايند هي كيان سينمائى مصري متخصص فى مجال السينما والدعاية السينمائية نعمل على تقديم احدث الاخبار المصرية و العالمية فى مجال السينما ودعم الافلام السينمائية

ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
Do NOT follow this link or you will be banned from the site!
إغلاق
إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock