أخبار

هل فعلاً اشتباك أفضل فيلم في آخر 10 سنوات؟

– اطلعي على فوق دلوقتي هانتحرك 

– لا مش هااطلع الناس جوا بتموت … الدنيا حر جوا .. الناس بتموت .

تدور أحداث فيلم اشتباك بعد ثورة 30 يونيو داخل إحدى عربات الترحيلات الممتلئة بالعديد من الثوار .. بعضهم من المؤيدين و المعارضين للرئيس المعزول محمد مرسي .. ف تدور بنا أحداث الفيلم من داخل العربة و ماذا سوف يحدث؟

 

مراجعة فيلم اشتباك

أولاً : الأداء التمثيلي : مصر تحتوي على العديد من المواهب لكن عندما تضع في الفيلم المناسب مع السيناريو الأصح … الأداء التمثيلي رائع جدا من الكل بدون اي استثناءات … نيللي كريم صاحبة الأداء الأفضل و الأصعب من وجهة نظري … و قد استطاعت عكس أبعاد فلسفية للسلاسه شديدة … هاني عادل أداءه كان رائع بالرغم من ضعفه في كثير من الأفلام لكن في الفيلم اشيد جدا بأداءه …. أحمد مالك الموهبة الرائعة و الذي استطاع وضع اسمهم في قائمة الممثلين الموهوبين … و كذلك اشيد بأداء حسني شتا الأكثر من رائع و الذي كان موازن بين الجديه و خفت الدم …. و كذلك أداء محمد جمال قلبظ الذي حافظ على الكوميديا في الفيلم بدون أن يكون غير مقبول أو زائد فيه عن اللزوم …. بالطبع لم أنسى أداء طارق عبد العزيز و كذلك الطفل أحمد داش الذين كانوا رائعين على مستوى التجسيد …. و بالطبع لا يمكنني ان انسى أداء الجنود الأكثر من رائع .

ثانيا : الإخراج : بدون مبالغة إخراج هذا الفيلم أفضل فيلم مصري إخراجيا في آخر 10 سنوات … محمد دياب يضع اسمهم في قائمة أفضل المخرجين المصريين حالياً …. العربة كان يوجد بها 20 فرد و قد جعلني الإخراج الممتاز أن أكون الشخص ال 21 داخل العربة … و بالرغم من ضيق مساحة العربة بالنسبة لعدد الأفراد الي أنه جعله موزون أو بمعنى اصح معقول أو قابل للتصديق … و قد ظهر مدى روعة الإخراج في إظهار الأماكن من خارج العربة .. و كذلك في مشهد النهاية الرائع و بالأخص في مشهد الليزر داخل العربة و الذي لم اتكلم فيه لأنه قد يحتوي على حرق للأحداث ….. في نهاية الأمر اشيد بإخراج محمد دياب و بالأخص في اختياراته للممثلين الرئيسيين .

ثالثا : السيناريو : سيناريو الفيلم مشترك بين الأخوين محمد دياب مخرج الفيلم و خالد دياب … و بالرغم من أن بدأ أحداث الفيلم بطريقة عادية إلي أن السيناريو عكس أبعاد فلسفية و واقعية بسلاسة رائعة جدا .. سيناريو الفيلم حافظ على تسلسل الأحداث و تصاعدها من الهدوء الي مرحلة التوتر العصبي المستمرة و بالأخص في مشاهد الاشتباكات …. و كذلك اهتم بإظهار الشخصيات و دوافعهم … فعلى سبيل المثال شخصية نجوى .. التي رفضت الذل و التي نزلت إلي المظاهرات و التي تم القبض عليها لإصرارها على عدم الرحيل بدون زوجها و ابنها المحتجزين في العربة و التي أيضاً نادت بحقها و خرجت من العربة للحديث إلي الجنود بسبب شدة الطقس .. و التي عالجت جريح من المؤيدين للرئيس المعزول محمد مرسي بالرغم من أنهم كانوا منقسمين الي فرقتين لعدم حدوث مشاكل بينهم … و شخصية آدم الصحفي المصري صاحب الجنسية الأمريكية و الذي يحجز في العربة بسبب تصويره لمشاهد الثورة هو و زميله … و التي تتحول ردود أفعالها مع مرور الأحداث من شخصية تريد فقط الخروج الي شخصية تريد خروجه جميع الناس في العربة … و أيضاً من مميزات السيناريو انه قد كل الشخصيات في مستوى مادي متوسط و أقل من متوسط و حتى من ذوي المال ليسوا شخصيات جبانة … ولكنه يحتوي على عيب قصير و هو تسرع تقديم خلفيةت الشخصيا التي كانت تحتاج إلى وقت أطول .

رابعا : الموسيقى : موسيقى خالد داغر لم تكن حاضرة كثيراً في الفيلم ولكنها حضرت بشكل فعال في مشهد النهاية الرائع و حضرت بشكل رائع في ذلك المشهد .

في النهاية فيلم اشتباك رائع جدا لا يعيبه اي شيء في الإخراج أو الأداء و لكنه يعيبه فجوة قليلة في السيناريو كما قولت … و هو واحد من أفضل الأفلام المصرية التي شاهدتها و أفضل فيلم مصري شاهدته في آخر 5 سنوات … و احب ان اشاهده أكثر مرة .

بقلم : محمد اسامه 

Behind The Scene

بيهايند هي كيان سينمائي مصري متخصص فى مجال ترشيحات الأفلام والمسلسلات وتقديم تغطية لكافة الاخبار الفنية في السينما والدراما

ذات صلة

اقرأ ايضاً
إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى