مقالات شرح وتفسير

السر وراء نهاية فيلم I Am Legend البديلة , والسبب من تغيرها

نهاية فيلم I Am Legend

على الرغم من العمل الفني والبصري الجيد الذي قدم فيه، إلا أن الحديث الأكبر كان عن نهاية فيلم I Am Legend التي أثير على إثرها الجدل الكبير من ناحية انها لم تكن مخلصة للرواية الأصلية، وأنها من الممكن أن تكون أكثر منطقية، خصوصاً أنه تم الإعلان عن جزء ثاني للعمل سيتم التحضير عليه قريباً ومن بطولة النجوم “ويل سميث” و “مايكل بي جوردون”، أن انتهت الأزمة التي يمر بها “ويل سميث” نتيجة تصرفه بحفل الأوسكار المنقضي.

السر وراء نهاية فيلم I Am Legend البديلة , والسبب من تغيرها 1

سبب تغيير نهاية فيلم I Am Legend

وبالتالي ستكون نهاية فيلم I Am Legend البديلة هي التي كانت من المفترض أن تكون بالنسخة التي عرضت عام 2007، ولكن بحسب تصريحات المخرج “فرانسيس لورانس” يعود سبب تغيير نهاية فيلم I Am Legend إلى الانطباعات التي جاءت نتيجة عروض الاختبار التي أقيمت من أجل تصديق الأنصار على النسخة التي ستعرض بصالات السينما وإبداء الرأي فيها.

السر وراء نهاية فيلم I Am Legend البديلة , والسبب من تغيرها 2

حيث جاء اعتراضهم على النهاية البديلة وأنه يجب تغييرها لأنها تجعل من “نيفيل” شريراً نتيجة اختطافه لكائن شديد الذكاء يرتبط ارتباطا لصيقا بقبيلته على الرغم نت غايته النبيلة ، وتم ذلك بالفعل ولكن في المقابل قوبلت تلك النهاية الجديدة بالانطباع السلبي من قبل النقاد على عدم الإخلاص للتفاصيل التي وردت بالرواية الأصلية المقتبس منها أحداث الفيلم.

السر وراء نهاية فيلم I Am Legend البديلة , والسبب من تغيرها 3

النهاية الأصلية لفيلم I Am Legend

كما شاهدنا بالأحداث ، نهاية فيلم I Am Legend شهدت اختطاف “روبرت نيفيل” لأحد مخلوقات ال”Darkseekers” أو “الباحثين عن الظلام” من أجل البحث عن ترياق للفيروس الذي أصاب العالم، ثم يلتقى بالناجين “آنا” و”إيثان” اللذان اصطحباه إلى منزله الآمن بعدما تعرض لإصابة خطيرة كادت أن تجعله فريسة للباحثين عن الظلام.

في تلك الليلة ، يتعرض الثلاثي لهجوم من قبل الباحثين عن الظلام، ولكنهم ينجحون في الاختباء داخل معمل الطابق السفلي بمنزل “نيفيل”، ولكن هينما يستكمل الباحثين عن الظلام هجومهم وصولاً للمعمل، يقرر “نيفيل” إنقاذ حياة حياتي “آنا” و “إيثن” وكذلك إعطائهم قنينة من دم أنثى الباحثين عن الظلام، ثم يقوم “نيفيل” بالتضحية بنفسه وتدمير الباحثين عن الظلام المهاجمين حتى تتمكن “آنا” و”إيثان” من الهروب بالعلاج والتوجه إلى معسكر للناجين في “فيرمونت” .

النهاية البديلة لفيلم I Am Legend

في نهاية فيلم I Am Legend البديلة ، يدرك “روبرت نيفيل” أن هدف الباحثين عن الظلام هو إيجاد شريكتهم التي أخذها “نيفيل” من أجل إيجاد العلاج المناسب لوباء العالم، فيقر إطلق سراحها وتسليمها للباحثين عن الظلام الذين يرحلون في سلام دون ايذاءٍ لأحد، حيث ادرك نيفيل أن الباحثين عن الظلام يتمتعون بالعاطفة والذكاء، إلى أن تتختم الاحداث بذهاب “روبرت” بصحبة “آنا” و”إيثان”  إلى معسكر الناجين الموجود في “فيرمونت”.

من وجهة نظرٍ شخصية، النهاية الأساسية هي الأفضل، ولذلك لأن “نيفيل” في الأساس غايته البحث عن العلاج المناسب لتلك الكارثه التي ضربت العالم، و لكي يحيا الآخرون ولا يضيع كل شئ هباءاً، قام “نيفيل” بالتضحية بنفسه في ظل الخطر الذي أحيط به وصعوبة النجاة منه بصحبة “آن” و “إيثان”، فهو بذلك سيكون أسطورة للجيل الجديد وللمتعافين من ذلك الوباء القاتل، نتيجة مجهوداته في سبيل التعافي منه بما وجده من حل.

كاتب وناقد سينمائى بموقع بيهايند وطبيب بشرى، محب للفن بشكل عام والسينما بشكل خاص.