مقالات

من “زاد” وصولا إلى “القضية 23”.. تاريخ السينما العربية مع أوسكار أفضل فيلم أجنبي

تستحوذ السينما على قدر كبير من اهتمامات الناس خاصة فئة الشباب، وهذا ما يقود صناع الفن السابع والقائمين عليه إلى تنظيم حفلات توزيع جوائز شاملة لكل ما له علاقة بصناعة فيلم سينمائي من إخراج وسيناريو وتمثيل وتصوير وموسيقى تصويرية ومونتاج… وتعتبر جوائز الأوسكار الأهم والأبرز على الإطلاق، حيث يترقب عشاق السينما كل سنة حفلات الأوسكار للتعرف على الأفضل، ومن بين الجوائز الموزعة جائزة أفضل فيلم أجنبي، وهي مخصصة للأفلام الطويلة غير الناطقة باللغة الإنجليزية والتي تم إنتاجها خارج الولايات المتحدة الأمريكية.

لم تكن جائزة أفضل فيلم أجنبي في الحسبان مع نشأة الأوسكار سنة 1929، نظرا لحداثة فن السينما آنذاك، فحتى قاعات السينما لم تكن متوفرة في دول كثيرة عبر العالم، وكان ميلاد هذه الجائزة سنة 1945 بقرار من أكاديمية الفنون والعلوم السينمائية المنظمة لحفلات توزيع جوائز الأوسكار.

تجرى ترشيحات أولية ولكل دولة الحق في اختيار عملا سينمائيا لتنافس به على المستوى العالمي، ثم يقوم النقاد والمختصون بتصفيات تختار من خلالها الأعمال الأجدر والأحق بخوض المواجهات النهائية.

نصيب السينما العربية من أوسكار أفضل فيلم أجنبي:

ارتفعت حصيلة الوطن العربي بعد إعلان أكاديمية الفنون وعلوم السينما عن الأفلام الخمسة المرشحة لأوسكار أفضل فيلم أجنبي لسنة 2018 إلى 10 أفلام، حيث ضمت القائمة الفيلم اللبناني “القضية رقم 23″، لينضم هذا الأخير إلى خمسة أفلام جزائرية، فيلمين فلسطينيين، فيلم موريتاني وآخر أردني في قائمة الأفلام التي مثلت السينما العربية في الأوسكار. وفيما يلي اللائحة الكاملة للأفلام العربية التي اختيرت للمنافسة النهائية على أوسكار أفضل فيلم غير ناطق باللغة الإنجليزية:

– زاد Z 1969: الجزائر – إخراج غوستا جافراس.

– المرقص Le Bal 1983: الجزائر – إخراج إيتوري سكولا.

– تراب الحياة Poussières de Vie 1995: الجزائر – إخراج رشيد بوشارب.

–  الجنة الآن Paradise Now 2005: فلسطين – إخراج هاني أبو أسعد.

– بلديونIndigènes  2006: الجزائر – إخراج رشيد بوشارب.

– خارجون عن القانونHors-La-Loi  2010: الجزائر – إخراج رشيد بوشارب.

– عمر Omar 2013: فلسطين – إخراج هاني أبو أسعد.

– تمبكتوTimbuktu  2014: موريتانيا – إخراج عبد الرحمن سيساكو.

– ذيب Theeb 2016: الأردن – إخراج ناجي أبو نوار.

– القضية رقم 23 L’insulte 2018: لبنان – إخراج زياد دويري.

زاد”.. الفيلم العربي الوحيد المتوج:

يظل الفيلم العربي الوحيد الحائز على أوسكار أفضل فيلم غير ناطق باللغة الإنجليزية هو “زاد” الذي يعتبره أهل الاختصاص أهم فيلم سياسي في تاريخ السينما.

صدر فيلم “زاد” سنة 1969، وهو من إنتاج الجزائري أحمد راشدي، وإخراج الفرنسي ذو الأصول اليونانية كوستا غافراس، خاض بطولته مجموعة ممثلين فرنسيين وجزائريين، وتم تصويره بالجزائر.

تعود أحداث الفيلم إلى أواخر ستينات القرن الماضي التي عرفت صراعا أيديولوجيا وانتفاضات شبابية وطلابية غاضبة تزامنت مع اشتعال الحرب في فيتنام والثورات التي شهدتها عواصم أوروبية مثل باريس ولندن وبرلين. ويناقش الفيلم التوتر السياسي الذي سبق وقوع الانقلاب العسكري في اليونان عام 1967، والذي استولى بموجبه العسكريون على السلطة بدعوى ضبط الفوضى السياسية التي كانت سائدة في المجتمع، حيث يتناول قصة التحقيق في اغتيال أحد قادة الحزب اليساري الفرنسي، وتحاول شخصيات مرموقة في الدولة ومنهم كبار الضباط بإخفاء أدلة الجريمة.

وصورت جميع المناظر الخارجية للفيلم بمدينة الجزائر لتشابهها مع طبيعة أثينا التي لا تذكر بالاسم حتى تتاح الفرصة لعرض الفيلم في فرنسا وبلدان أخرى دون الوقوع في أزمة سياسية مع اليونان، بينما يعبر من خلاله المخرج غافراس عن موقفه المعارض للانقلاب العسكري الذي وقع في بلاده وأطاح بالديمقراطية.

بقلم : منذرمساعدية

Behind The Scene

بيهايند هي كيان سينمائى مصري متخصص فى مجال السينما والدعاية السينمائية نعمل على تقديم احدث الاخبار المصرية و العالمية فى مجال السينما ودعم الافلام السينمائية
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock