رمضان 2019

ملخص ثاني حلقات “قابيل”، بين بعد الحاضر وقرب الماضي نبحث عن المستقبل

  • تبدأ الحلقة بحدثين متتابعين أحدهم غريب والأخر مثير، الأول هو ذهاب طارق لشراء موبايل لمجاراة القضية وهو ما لا يحبذه فهو يذم التكنولوجيا وليس علي وفاق مع تطوراتها، اما عن الأخر فهو خبر وفاة سما في أجواء غامضة.
  • بناء علي ما حدث تم استدعاء مالك المطعم المشتبه مسبقا بالإعتداء علي سما، و اكرم الذي من المفترض انه لا يربطه بها سوي الصداقه بعد تفهمهم للإختلاف الذي لن يدعهم يستمروا في طريق الزواج.
  •  
  • استجوب اكرم وضاف بعض المعلومات بعد استدعائه حيث انه رفض الاستمرار معها وليس العكس، ثم وفي تلك الليلة اثناء سيرهم علي الدائري هجم عليهم شخص ما والذي ربما يعرف سما لأنها منعت اكرم من الذهاب للبوليس.
  • اعترف مالك المطعم ان لديه قضية تحرش مسبقا بعد مواجهة طارق له بالحقيقة ولكنه بعدما قال ما كان يخفيه مسبقا حول سما حيث الصوت العالي الذي صدر منهما وضربها له، انكر انه اعتدي عليها جسديا مدعي انها خرافات وانه رجل شريف.
  • ظهر خيط أخر في طريق اكرم للعوده لمنزله حيث تحدث معه أحدهم مهددا أياه بعدم ذكر اسمه بالقضيه والا فلا وجود له بالحياة، ويلحق هذا المشهد بأخر تعودنا عليه في دراماتنا حيث أن الإعلام تناول القضية ويجب أنت تنجز علي الفور.
  • ظهرت سما في أحد أفضل مشاهد الحلقة إخراجيا في “المراّة” لطارق متحدثة إليه حول تظاهر الجميع بالبراءه عند الوقوع في مأزق ومواجهة العقاب فلا أحد يفكر سوي بالنجاة، وطارق قد كان وجه عبدالرحمن لفحص كاميرات المنطقة التي تسكن بها وصادف ذلك أيضا جار لها جاء لطارق وأخبره انه في يوم ما وجدها بملابس يبدو عليها الإعتداء من مظهرها.
  • وتنتهي الحلقة بحدثين كلاهما أغرب من الأخر، الأول ظهور رجل يبدو عليه الثراء يخرج من منزله بسياراته تحت ظل حرسه الخاص دون التوضيح بشئ، اما الأخر تلقي طارق خبر حيث قام قابيل بالإعلان عن ضحية أخري.
  • بشكل عام حلقة جيده وفي رأيي أفضل من الأولي ويعيبها عدم استمرار الرتم التي بدأت به الحلقه، قدم فيها محمد ممدوح أداء جيد و تألق فيها عنصري الإخراج والتصوير.

احمد على

محرر في موقع بيهايند عاشق للسينما الواقعيه ومحب للكره
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock