مقالات

مصطفى منصور “ما بين الحادثة و نصيبي و قسمتك”

الفنان الشاب مصطفى منصور اول مرة اتفرج على أعماله بتركيز كان في العروض الاولى لمسرحية الحادثة بمسرح العجوزة و عجبني جداً تمثيله و اقتنعت بيه  وقتها لأنه كان بيمثل دور مريض فصام شخصية وقدر يجسد الشخصيات الثلاث بشكل اكتر من ممتاز و الصعوبة انه على مسرح. أفتكرت وقتها براعة “نبيل الحلفاوي” في عفريت لكل مواطن و توقعت من “مصطفى منصور” اني اشوفه بنفس القوة و في نفس المكانة في يوم من الأيام.

بعدها فضلت اركز في كل عمل هو فيه بس مكنتش بالاقي مصطفى منصور اللي كان واكل المسرح تمثيل و قوة و تمكن، كان كويس جداً في كل دور بيقدمه، بس لسه برضو مش الغول اللي شوفته ع الاستيدج اللي عنده قوة و بيتنقل من شخصية للتانية و من حالة للتانية بكل سلاسة.

لحد ما اتفرجت على حلقات نصيبي و قسمتك “حبيبتي من تخون” و في ال ٥ حلقات دول و برغم قلة المشاهد، لقيت فيهم مصطفى منصور اللي شوفته من اكتر من سنة و كنت مستنياه  يظهر تاني بالبراعة دي. كان بيدي كل حالة و كل مشهد حقه، ومن الواضح انه مبيعرفش يقعد هادي و بيحب الحركة كتير بس عرف يوظف “الفرك” ده صح جداً.

1- انا نجم

 “فارس” قاعد ساند دراعاته ع الكرسي، جسمه واخد حيز الكرسي كله و ساند ضهره و قاعد براحة.. و ده كان مناسب جداً لفكرة انه في دور نجم حاسس بنفسه و واثق فيها و داخل المكتب على صاحبه و هو مبتسم فعنده احساس بالسيطرة واستحواذه ع المكان.

2- التوتر

 المشهد اللي في الصورة كان العكس.. لانه متوتر و مستعد للهجوم فهو قاعد على طرف الكرسي، قاعد في وضع الاستعداد انه يقوم يتخانق و حركات ايده عشوائية و سريعة و متوترة عكس المشهد الاول و عكس المشهد اللي كان عند عربية الاكل بعد الـ live

هتلاحظ انه محطش رجل على رجل الا في المشهد الاول لان حاسس بالثقة و مشهد عربية الاكل بعد ما دافع عن نفسه في ال live و حس بالثقة تاني و كان ع اساسها بيتعامل بكل هدوء و مش فارق معاه كلام “منه تيسير”

مصطفى منصور التوتر

3- الصوت

اختلاف طريقة كلامه عن المشهد الاول و مشهد الـ live و لعبه بنبره الصوت ع ٣ مستويات، الاول و هو بيشتكي و التاني لما “طارق صبري” هجمه فبدأ ياخد نبره حادة اكتر و نبرة اتهام و هو بيشاور بالموبايل علشان يثبت مشكلته، والنبرة التالتة و هو بيبعد عينه عن صاحبه بعد ما عك في الكلام و بعدها بدأ يتكلم بنبرة اللي بيدافع عن رأيه بهدوء اكتر بس لسه محافظ ع قعدته ع طرف الكرسي و نظراته اللي بين العصبية والاحراج من اللي قاله في نفس الوقت.

مصطفى منصور نصيبي وقسمتك 3

4- الرجوع للحالة الأولى

 المشهد الاخير اللي عند عربية الاكل بعد ال live، المشهد اللي اتحول فيه من حال لحال و أكد ع انانية “فارس” و كانت تفاصيل المشهد بالقاعدة اللي نازل فيها بجسمه لتحت و مسترخي ع الكرسي، والموبايل اللي مركز معاه ولا كأن حد بيتكلم و بيرد وهو مركز مع متابعة الـ liveو رجله اللي مرفوعة مسنودة ع التربيزة او محطوطة رجل ع رجل، التفاصيل دي كلها اديت نفس معنى (انا و من بعدي الطوفان) بسلاسة و منغير تكلف او اوفر.

فالملخص اننا نقدر نقسم مراحل شخصية “فارس” لـ ٣ مراحل

–  الشخصية النجمة اللي بيتعامل بثقة

–  الشخصية المتوترة والعصبية

–  الشخصية اللي باعت كل حاجة وبيتعامل ببرود

عجبني جداً بتفاصيل الدور️ و نفسي الادوار اللي جاية تبقى ع نفس المستوى واعلى .

اقرأ ايضاً: تفاصيل لم يلاحظها المشاهدين في فيلم Joker

شاهدة ايضاً

إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock