رمضان 2019مراجعات افلام

مراجعة اول 10 حلقات من مسلسل لمس اكتاف .. المخدرات لو جربتها مرة واحدة بتشبط فيك وتجيبك لمس اكتاف

أنتهيت من مشاهدة أول 10 حلقات من مسلسل لمس اكتاف، وهذا هو رأيي المبدئي في المسلسل حتي هذه اللحظة والذي قد يتغير في الحلقات القادمة.

بطاقة مسلسل لمس أكتاف

ﺇﺧﺮاﺝ: حسين المنباوي 
ﺗﺄﻟﻴﻒ: هاني سرحان 
بطولة: ياسر جلال – فتحي عبدالوهاب – حنان مطاوع – إيمان العاصي – محمد عز – خالد كمال – كرم جابر – شريف دسوقي

تدور أحداث المسلسل حول المصارع “أدهم” الذي يحاول انقاذ ابن صديقه “أشرف” من عصابة تحاول انهاء حياته، ولكن تأخذ الأمور منحي آخر ويصبح متهم بقتل قوة شرطة كاملة، فهل يستطيع النجاة من حبل المشنقة وخصوصاً وأن هذه العملية وراءها أناس كبار؟

بداية المسلسل كانت غير موفقة، حيث حاول الصناع جذب أكبر قدر ممكن من الجمهور، لذلك كثفوا من مشاهد الأكشن والمطاردة في الحلقة الأولي، ولكن تصميم هذه المشاهد وتنفيذها وإخراجها كان سيء جداً ويفتقر إلي الابداع، لذلك خرجت الحلقة الأولي بشكل سيء من وجهة نظري.

ورغم البداية الغير موفقة للمسلسل هناك عدة أسباب دفعتني للاستمرار في مشاهدته، أهمها الأوراق الرابحة التي يمتلكها المسلسل ولم تظهر بعد وأعني لذلك غول التمثيل “حنان مطاوع” والموهوب “فتحي عبد الوهاب”، بالاضافة إلي طبيعة العلاقة بين أدهم وأشرف والتي شكلت محور درامي جميل ومؤثر يستحق الاهتمام.

بدأ المسلسل يكشف لنا حبكته الرئيسية والمحاور الفرعية، وذلك بالتعمق والتوغل في عالم المخدرات والذي يدخله أدهم ويتورط فيه دون رغبة منه، حيث كان كل همه انقاذ “علي” ابن صديقه “اشرف” من أجل رد دين قديم حتي لو كان الثمن حياته، ولكن لسوء حظه يكون في المكان الخطأ في الوقت الخطأ، ويصبح متهماً بجريمة قتل قوة شرطة كاملة متورط فيها رجال كبار ويدخل علي اثرها السجن، أما المحاور الفرعية فنجد “حمزة” مالك عالم تجارة المخدرات وشكوكه حول تعرضه للخيانة من اقرب الناس إليه، مجموعة الاصدقاء الذين يحاولون ايجاد صديقهم “طاهر”، عالم المعلمة “عايدة” والذي لم تتضح كافة ابعاده بعد، ومطاردات “سامر” لطليقته “غادة”.
وهذا يقودنا إلي المشكلة الاكبر في مسلسل لمس أكتاف، عالم المسلسل مفتوح ولا يوجد نطاق للأحداث، فأحداث كل محور تتجه في اتجاه بعيد عن الحبكة الرئيسية ولا تضفي اليها شيئاً، وأثر ذلك علي سير الحبكة الرئيسية والتي تتقدم ببطء شديد، وأعتقد أن سبب هذه المشكلة يرجع إلي محاولة المط والتطويل التي يلجأ إليها صناع كافة المسلسلات من أجل اكمال 30 حلقة من قصة لا تستدعي ذلك أبداً، وهو ما يسبب مشاكل كبيرة كل عام للمسلسلات المشاركة في السياق الرمضاني.

أما عن ايجابيات العمل، فكانت القرار الموفق من صناع العمل بالتقليل من مشاهد الأكشن والحركة والتركيز أكثر علي عنصري الدراما والاثارة، فعلي مستوي الدراما كانت المشاهد مؤثرة وجميلة خصوصاً المشاهد التي جمعت بين أدهم وأشرف، أما الإثارة فكانت حاضرة بقوة طوال العشر حلقات الأولي وذلك نتيجة الأحداث المثيرة والخطرة التي يخوضها “أدهم” والتي من الممكن أن تودي بحياته، ختام كل حلقة مثير للغاية يجعلك ترتقب الحلقة القادمة بشدة.

التمثيل كان في أفضل حالاته، الموهوب “فتحي عبد الوهاب” قدم شخصية “حمزة” بكل هدوء وثقة وبراعة، فكان الاخ الحنون مع أخته والملك الداهية في عالم السحر، ويجب أن أُشيد بحوارات شخصية “حمزة” التي كانت رائعة للغاية، غول التمثيل “حنان مطاوع” ممثلة فذة لا تحتاج مساحة كبيرة لابراز قدراتها مشهد واحد فقط يكفي، تجيد اختيار الشخصيات التي تقدمها ببراعة، فنجد المعلمة عايدة امرأة متحكمة وقاسية وفي نفس الوقت حنونة، داهية وتجيد التعامل مع كل شخص، وجسدت “حنان مطاوع” شخصية “المعلمة عايدة” بكل براعة وانتقلت بسلاسة بين تناقضات هذه الشخصية، “ياسر جلال” كان أداؤه جيد ولكني كنت بانتظار أداء أقوي من هذا وخصوصاً وأنه سنحت له العديد من المشاهد الدرامية، “كرم جابر” كان مقنعاً للغاية في أول فرصة حقيقية له، وهناك العديد من الأسماء التي تستحق التقدير، فبالرغم من قلة ظهورهم الا أنهم تركوا تركوا انطباع جيد مثل خالد كمال، محمد عز، وهبة عبدالغني.

محمد عرفان

السينما هى كيفية أن تعيش أكثر من حياة .. حياة جديدة مع كل فيلم تشاهده .. وهدفي هو ترشيح أفلام جيدة ومختلفة تحترم عقليتك كمشاهد .. وتسحبك معها إلي عالمها المليء بالسحر والأفكار والمشاعر كي تعيش تجربة لا تُنسي تنغمس فيها بكل حواسك.
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock