مسلسلات

مراجعة مسلسل Perry Mason – هل يستحق المشاهدة؟

مسلسل Perry Mason يعيد لنا شخصية بيرى ماسون مرة أخرى بعد سنواتٍ طويلة من الغياب و لمن لا يعرف بيرى ماسون فهو شخصية خيالية لمحامٍ جنائى هدفه الأوحد هو تحقيق العدالة و قد تم تقديم الشخصية بأعمال عديدة أبرزها التى قدمها رايموند بير فى مسلسل بيرى ماسون الذي امتد لمدة تصل إلى 9 سنوات بالخمسينات و الستينات بالإضافة إلى سلسلة من الأفلام التلفزيونية أيضاً من بطولته.

نرشح لك ايضاً: قائمة من اقوى المسلسلات الاجنبية

لذا تعيد HBO بيرى ماسون إلينا و لكن هذه المرة سنعود إلى شبابه قبل أن يكون محامياً فى الثلاثينات تحديداً .. فهل كانت عودة ماسون إلى الساحة بعد كل هذا الوقت موفقة ؟

قصة مسلسل Perry Mason

تدور قصة مسلسل Perry Mason حول بيرى ماسون المحقق الخاص الذى يتم تكلفته بجريمة اختطاف و قتل طفل رضيع لتسحبه القضية رويداً رويداً لتؤثر على شخصيته و حياته بأكملها .

السيناريو :

– تسير أحداث المسلسل على ثلاث محاور أحدهم يمثل المحور الرئيسى و الخط الأهم فى الأحداث و الذى يربط المحورين الآخرين بقصتنا و يضعهم فى دائرة الاهتمام .

– المحور الرئيسى يتمثل فى الجريمة التى نشاهد حدوثها فى المشهد الافتتاحى للمسلسل و هى الخط الرئيسى الذى يجمع كل الشخصيات و الخطوط .

– تركيز المسلسل فى هذا المحور لم يكن على كشف الحقائق و صنع الالتواءات مع مرور الوقت بل على العكس فلقد ألقى المسلسل بأوراقه كاملة لنا منذ الحلقة الأولى و ذلك جعلنا ملمين بالحقيقة شبه الكاملة عن القضية و لكن السؤال يبقى هل كان هذا القرار موفقاً ؟

– يمكن الإجابة على هذا السؤال ب نعم أو لا و هذا يعتمد بشكل كامل على ذوقك الشخصى و لكن فى رأيى بأنه لم يكن موفق و ذلك ليس لأنه أثر بالسلب على تجربة المشاهدة و لكنه حرمنا من عدد كبير من المفاجآت داخل القضية و سلب منا الحق فى مشاركة المحققين و لو لبعض الوقت فى التفكير و محاولة حل الألغاز الواحد وراء الآخر و لكن و بكل أسف لم يحدث ذلك .

– بالرغم من الجانب السلبى لهذا الأمر إلا أن صناع المسلسل استغلوا هذا القرار فى استعراض عضلاتهم كتابياً و تقديم التحقيقات من البداية حيث محققينا لا يعرفون شيئاً عن الحقيقة إلى الوصول إلى لحظة معرفة كل شئ و تحول الأمور فى المحكمة بالإضافة لإنعكاس منعطفات القضية على شخصية بيرى ماسون نفسه .

– تم تقديم جانب المحكمة بشكل رائع من جميع جوانبه و استطاع تقديم بعض المصاعب التى تواجه المحامين تحديداً و التى كثيراً ما لا نعرف عنها شيئاً .

– ننتقل إلى المحورين الفرعيين للقصة و أولهم يتمثل فى دراسة شخصية بيرى ميسون نفسه ؛ تلك الدراسة التى تستمر بالتوازى مع عمليات التحقيق لتكشف لنا عنه حقيقة خلف الأخرى و نرى كيف تؤثر القضية على شخصه و تعيد إليه ذكريات لا يود أن يتذكرها ثانيةً .

– بالرغم من المشاهد القليلة للغاية التى قُدِمت خصيصاً لتوضيح شخصية بيرى ماسون بشكل أكبر إلا أنها نجحت فى تقديم الشخصية بجميع جوانبها بنجاح شديد يستحق الإشادة .

– نصل إلى المحور الفرعى الثانى و الأخير و المتمثل فى جانب الكنيسة و شخصية أليس و هو الجانب الذى لم يعجبنى من القصة .

– جانب الكنيسة فى المسلسل كان الأكثر رتابة و أغلب الوقت جعلنى أتساءل ما هى علاقة ما يحدث هنا بالجريمة ؟ كما أن وعد أليس لإيميلى بإعادة ابنها و محاوله إعادة بعثه لم تكن مثيرة للإهتمام بالنسبة لى على الإطلاق و لم يصبح لجانب الكنيسة أى أهمية إلا بظهور دليل هام متعلق بها بالحلقات الأخيرة .

– بشكل عام سيناريو الفيلم جيد جداً و يمكن القول أنه سر تميزه الأول و لكنه مصدر عيوبه الوحيد أيضاً .

– الحوار فى المسلسل كان جميل للغاية و استطاع التنوع و التنقل ببراعة بين الكوميديا السوداء و الذكريات المظلمة و التطور فى التحقيقات.

الأداء التمثيلى و الشخصيات :

أحد أهم مميزات المسلسل تمثلت فى الشخصيات المتعددة و العميقة بشكل كبير و التى استطاع التوغل بكل منها بالقدر الكافى لجعلى كمُشاهد قادر على فهم دوافع كل شخصية .

الأداءات التمثيلية جميعها تراوح من الجيد جداً إلى الممتاز بل و المميز فى أحد الأدوار و نظراً للعدد الكبير من الشخصيات التى تستحق الخوض فى تفاصيلها فسأكتفى بالحديث عن أربع شخصيات فقط .

جايل رانكن فى شخصية إيميلى دادسون :

شخصية ايميلى هى شخصية نمطية شاهدناها كثيراً و هى الأم التى تفقد طفلها الرضيع بعد خطفه و التى تمر بحالة من الاكتئاب و الحزن الشديد و لكن فى حالتنا هذه فالأم تحمل نفسها مسؤولية موت طفلها لأنها سهت عنه وقت اختطافه بالإضافة لأسباب أخرى ستتكشف مع مرور الحلقات ، شخصية يصل بها الحزن و الذنب إلى أقصى مراحل اليأس بل إلى حافة الجنون و قد قامت جايل بأداء ممتاز جسدت فيه الشخصية بحزنها و اضطراباتها الجسدية و النفسية .

تاتيانا مسلانى فى دور أليس :

شخصية مختلفة و غير معتادة فتقدم هنا تاتيانا دور احدى الراهبات بالكنيسة و المسؤولة عن اقامة الاحتفالات الدينية بها ؛ بالرغم من أن الشخصية قد تم ظلمها فى المسلسل بالرغم من خلفيتها المظلم للغاية إلا أن أداء تاتيانا قد عوض عن كثير من ذلك فقدرتها المبهرة على الخطابة و تجسيدها المميز للشخصية كان شئ رائع فى حد ذاته .

ماثيو ريس فى دور بيرى ماسون :

شخصية بيرى هى شخصية سوداوية للغاية ، فظة ، صعبة المراس و الأهم من ذلك أنها غريبة الأطوار إلى حد مريب لدرجة أنه يحصل على بعضٍ من ملابسه الشخصية من متعلقات الوفيات فى المشرحة !

تجسيد ماثيو ريس كان ممتاز للشخصية و تجسيده لتطور الشخصية مع تطور الأحداث و تصاعد نسق القضية كان رائع للغاية و يستحق كل الإشادة .

جون ليثجو فى دور اى بى جوناثان :

شخصية “E.B” هى الشخصية الأفضل و الأقرب لقلبى بين جميع شخصيات المسلسل ؛ فلدينا هنا محامٍ عجوز مرت أيام مجده و أتت أيام هبوطه و بالرغم من سعيه الحثيث لمساعدة إميلى و تحقيق العدالة التى يؤمن بها إلا أنه يجد نفسه ينهار يوماً بعد يوم حتى يواجه الحقيقة المرة بأنه انتهى تماماً و لم يعد له مكان فى هذا الميدان الذى طالما مثّل له عالمه الخاص .

بالإضافة لذلك فهذه الشخصية تمثل حجر أساس بالنسبة لشخصية بيرى فكان يعتبره كأبٍ و رب عملٍ فى آنٍ واحد .

أداء جون ليثجو كان استثنائياً فى أداء الشخصية و تجسيد الإنهيار التدريجى لها مع الوقت كان فريد بشكل لابد و أن يثير الإعجاب .

– بالرغم من عدم اتساع الوقت إلا أنه يجب الإشادة بتصميم شخصيات المحقق إينيس و المحقق بيت شريك بيرى و ديلا ستريت مساعدة اى بى .

الإخراج :

– حافظ المسلسل إخراجياً على الأجواء السوداوية القاتمة و جعل أغلب مشاهد التحقيقات ليلية كذلك لنفس الغرض بالإضافة لزيادة عامل الغموض بشكل تلقائى .

– إشادة واحبة للديكورات و تصميم الأماكن و السيارات و الذى يناسب فترة الثلاثينات .

– إشادة خاصة بتصميم الأزياء و الذى تناسب بشكل كبير مع الحقبة الزمنية التى تدور بها أحداث الفيلم كما ان ملابس كل شخصية كانت تدل بشكل أو بآخر على حالتها و ذوقها .

تقييم مسلسل Perry Mason

مسلسل Perry Mason هو أحد أجمل الأعمال الدرامية لهذا العام و به قدر كبير من الإثارة و التشويق بكل تأكيد يستحق المشاهدة ، تقييم مسلسل Perry Mason هو 8/10

محمد هشام

كاتب بموقع بيهايند و طالب بكلية الطب جامعة عين شمس من مواليد المنصورة، محب للسينما وكرة القدم.

ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق