مراجعات افلام

مراجعة مسلسل شديد الخطورة .. البحث عن الأفضل

إنتهى عرض مسلسل شديد الخطورة أول الأعمال الرسمية لمنصة Watch It ، والذي كان من الأعمال المنتظرة خلال الفترة الأخيرة نظراً لكونه ضمن الأعمال ذات العدد القليل من الحلقات ، وهو ما يجعل المشاهد يتحفز لمتابعة العمل نظراً لأن قلة عدد الحلقات تعني إنه لن يعاني من التطويل أو المط.

قصة المسلسل تدور حول مهندس الكومبيوتر مالك الذي يتم إختطاف زوجته نور خلال عملية سطو مسلح على بنك ، ويسعى إلى إنقاذها ولكن يكتشف مفاجأة تقلب الأحداث خاصة بزوجته .. ويبدأ في تغيير أفكاره لمعرفة الحقيقة

السيناريو والحوار :

كتب السيناريو محمد سيد بشير والذي تواجده كان عامل مهم لتوقع عمل قوي ، حيث أن اعماله تمتاز بالقوة كما حدث في سبع أرواح وأيوب وأبو جبل وهروب إضطراري ، ولكن لنعود إلى شديد الخطورة.

حاول السيناريو خلق أكثر من مفاجأة وقد نجح في ذلك وان كانت أحد المفاجأت تم حرقها في إعلان المسلسل ، بينما كان هناك مفاجأة في دوافع العصابة التي قامت بالسطو على البنك ، وقد كان الأمر مقبول.

ولكن كان هناك العديد من المشاكل في تسلسل الأحداث ، فلم نتمكن من التعرف على الشخصيات عن قرب أكثر واستمر ذلك للنهاية ، والمثال الأكبر على ذلك أن شخصية مالك الذي يجيد الأساليب القتالية بشكل مبهر لم يتم الإشارة لسبب تلك القدرات التي يمتلكها مهندس كمبيوتر .

كان واضحاً في السيناريو أن المسلسل هدفه الأول والأخير هو الأكشن فقط ، فقد كان يحاول دائمًا التمهيد والوصول للحظات القتال والحركة فاختفت الدراما بشكل كبير ، والإهتمام بالأكشن ليس عيب فالمسلسل كان بحث عن تقديم أفضل أكشن بالمسلسلات المصرية ، ولكن ذلك جاء على حساب القصة في كثير من الأحيان.

شخصية مالك التي جسدها أحمد العوضي ، كانت محط تساؤلات ، فهي شخصية مثالية في كل شيء ، ناجح في عمله وبار بأهله ومحب لأصدقائه ومتواضع ويسعى لعمل الخير ، بالإضافة لذكائه الشديد وقدراته القتالية العالية ، وكل تلك المقومات أثرت على الشخصية بالسلب فالشخصية متكاملة ومثالية لأبعد الحدود بشكل يصعب تواجده في الواقع ، لتظهر الشخصية خالية من الصراعات وبالتالي لم تكن مثيرة للإهتمام.

حاول المسلسل أن يكون الأفضل بالإبتعاد عن المط والتطويل ، ولكن بدلاً من ذلك وقع في فخ التسرع لتتسارع الأحداث في كثير من الأحيان بشكل قد يجعل المشاهد نفسه يفقد التواصل مع الحدث ، خاصة في المشاهد المعتمدة على ألعاب الذكاء بين مالك والعصابة.

ووصل التسرع إلى ذروته في تسلسل النهاية بالحلقة الأخيرة ، فوجدنا الربع ساعة الأخيرة بالحلقة بها الكثير من التسرع دون توضيح لكثير من الأمور بل وقرارات للأبطال لم تكن مبررة ، وذلك التسرع أثر كذلك على مشاهد الأكشن، كما أن النهاية تمهد لإحتمالية وجود جزء ثاني إلا أن التسرع أظهرها بشكل غير منطقي على الإطلاق.

ورغم أن المدة الزمنية للحلقة الأخيرة لم تكن طويلة وكان من الممكن أستثمار الوقت بإطالتها ومنح الوقت لتسلسل النهاية ليظهر بشكل جيد ، إلا أن ذلك لم يحدث.

الحوار في المسلسل لم يكن في أفضل حالاته ، فقد كان عاديًا ولكن الغريب أنه كان هناك جمل حوارية قد تتكرر في المشهد ذاته.

الأداء التمثيلي :

أحمد العوضي ممثل يمتلك إمكانيات جيدة ، وأظهرها كثيراً منذ قدمه العملاق نور الشريف ، ولكن في مسلسل شديد الخطورة ظهر العوضي بأداء تمثيلي أقل من ما اعتادت الجماهير عليه ، وربما يكون ذلك بسبب الشخصية التي أوضحنا إنها كانت مثالية أكثر مما يجب.

ريم مصطفى من الممثلات أصحاب المواهب ولكن أدائها هي الأخرى كان أقل مما يجب ، كما جاءت شخصية حمزة العيلي للشرير التقليدي للغاية وبالتالي لم يقدم أداء تمثيلي مبهر، فيما ظهر الفنان القدير رياض الخولي بشكل جيد وهو صاحب الأداء الأفضل في المسلسل.

ولكن يمكن القول أن من أكثر النقاط الإيجابية لفريق التمثيل هي قيامهم بمشاهد الأكشن بأنفسهم خاصة احمد العوضي وريم مصطفى وحمزة العيلي ، حتى وإن لم تظهر بشكل مبهر ولكنها كانت محاولة جيدة وإيجابية.

الإخراج :

المخرج حسام علي من المخرجين المميزين وله أكثر من عمل جيد ، وقد تمكن من إخراج مسلسل شديد الخطورة بشكل مقبول ، وكانت تصوير مشاهد الأكشن جيد في بعض الأحيان ومخيب في أحيان أخرى.

ولكن إجمالاُ فالإخراج في المسلسل لم يكن سيء وإنما عانى من التسرع كذلك في بعض الأحيان.

التقييم النهائي :

مسلسل شديد الخطورة حاول تقديم أفضل ما لديه في الأكشن وألعاب العقل وفي التصوير ، وأفضل ما لديه في البعد عن التطويل والمط ، ولكن المحاولة عانت من بعض الأخطاء التي مع تلافيها في حالة إنتاج الجزء الثاني ، فسيكون الناتج النهائي أفضل.

تقييم المسلسل سيكون 4\10 وذلك لأنه كان من المنتظر منه الأفضل ولكن بعض الأمور جاءت مخيبة للآمال.

عادل ابو الفضل

كاتب وسيناريست ، اعمل في الوقت الحالي Content creator بدأت في مجال الكتابة بمسلسلات إذاعية ، وأذيع مسلسل 95 شارع الشهرة على راديو 95 FM ، توليت تدريب الطلاب في أحد الجامعات على الإعداد والتقديم الإذاعي ، وفي 2019 صدرت لي الرواية الأولى بعنوان "تريلو" ، كما إني أحد المشاركين في إنشاء Media production company تحت مسمى Bibars Films والمعنية بإصدار الأفلام القصيرة و الإعلانات ، والتي انتجت مسلسل قصير من تأليفي تحت اسم "واحد شبحوا" على اليوتيوب بالإضافة لكتابة العديد من المقالات السينمائية ، وكتابة العديد من البرامج على منصة اليوتيوب

ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق