مراجعات افلام ومسلسلاترمضان 2021مسلسلات

مراجعة مسلسل النمر – محمد إمام لم يخيب ظن المراهنين عليه

هل بات من الصعب الآن تقبل “محمد إمام” كأحد أبرز النجوم الواعدين في الساحة الفنية الحالية؟، ربما الإجابة باتت واضحة للعيان أخيراً بعد نجاح “إمام” الثاني علي التوالي في موسم رمضان 2021 بمسلسل النمر الذي لا تخلو إستطلاعات النقاد والجماهير من إسم المسلسل أو البعض من المشاركين فيه كأبرز المجدين في هذا الموسم التلفزيوني الشرس علي مستوي المنافسة.محمد إمام بعد موسم رمضان: النجاح حلو وهوجان والنمر علامتان فى مشوارى الفنى  - اليوم السابع

الأمر ببساطة هو أن مسلسل النمر حقق أصعب معادلة ضامنة للنجاح بنسبة مئةٍ في المئة، وهي الحفاظ علي العناصر الجيدة في المسلسل حتي الحلقة الثلاثين والأخيرة منه، وهذا يعتبر العائق الأكبر أمام أي عملٍ تلفزيوني من أجل الوصول إلي بر الأمان في النهاية ونيل الثناء بمختلف مصادره، والأمر لم يقف عند هذا الحد فحسب، بل كان هناك تطورٍ كبير في تلك العناصر حلقةٍ تلو الأخري، وكل مرةٍ هناك شئٌ جديد يقدم يشكل مفاجأةً مدوية وغير متوقعة للجميع ويزيد الترقب بدوره إلي ما سيحدث فيما بعد لاحقاً.مسلسل النمر

                                    إنطباع الحلقات 1 إلي 20 من مسلسل النمر

الفضل في ذلك يعود إلي تمسك “إمام” بفريق عمل مسلسله السابق “هوجان” وعلي رأسهم المؤلف الذكي “محمد صلاح العزب” الذي عرف طريق الإبداع الصحيحة في كتابة السيناريو والحوار، واللعب علي تيمة غربية وهي تيمة البطل الخارق أو “السوبرهيرو” ولكن بتمصيرٍ فني بحت وبلغة الشارع المصري وواقعه السائد بعدة صورٍ مختلفة، ولهذا كان مسلسل النمر يستحق كل الوقت الذي أعطاه الكثير من المشاهدين له، وخصوصاُ من المراهنين علي نجاح “إمام” وإمكانه تقديم عملٍ جيد مثل “هوجان” الذي كان حديث الجمهور وقت عرضه حينها.مسلسل النمر

تدور أحداث مسلسل النمر عن “نوح” الصعيدي الشاب الذي يفقد ذاكرته بعدما تعرض لحادث سيارة علي يد “ملك” إبنة “الشيمي رضوان” أحد كبار محلات الصاغة وبيع الذهب والمجوهرات، وبينما يدخل “نوح” ذلك العالم الملئ بصراعات السيطرة والنفوذ، يتضح فيما بعد أن شخصية “نوح” تمتلك عديد الأسرار التي ستقلب الطاولة علي الجميع رأساً علي عقب.مسلسل النمر

ربما كان هناك خوفٍ من عدم تقديم شخصية “نوح” في البداية وتعويضها بمشاهدة “نوح” ذاته في إحدى المهمات الصعبة التي يخوضها، وذلك كان لحكمة تبينت فيما بعد بمرور الحلقات، والتعرف علي الشخصية هنا أشبه بلعبة المكعبات التي تعتمد في الأساس علي تركيب المجسمات الصغيرة واحداً فوق الأخر من أجل الوصول إلي شكلٍ واحد محدد المعالم.مسلسل النمر الحلقة 7:محمد إمام يكشف اسرار خطيب هنا الزاهد! - Al Arrab -  العراب

الأمر ذاته ينطبق علي مسلسل النمر، ففي كل مرة يتم تقديم تفصيلة معينة كل مرة من خلال المشاهد التي تجمع المتربصين ب”نوح” لخلافاتٍ ونزاعاتٍ معه ببعضهم البعض، إلي أن وصل المسلسل إلي نقطةٍ إشتدت معها الأحداث بضراوة ( في الحلقة 20 علي وجه التحديد)، و حينها صار اللعب علي المشكوف وسيلةٍ لكشف بقية أسرار شخصية “نوح” وماهية دوافعه وما ينوي فعله، وكل ذلك تم علي نحوٍ فعال من حيث العمل علي إثارة عنصر المفاجأة كما كان في الحلقات السابقة، وكان التفاعل مع الأمر مدوياً من قبل المشاهدين كما تم رصده مواقع التواصل الإجتماعي الشهيرة.بالصور.. أحداث مثيرة في الحلقة السادسة من مسلسل النمر | موقع بصراحة الإخباري

هناك علي الجانب الاخر إهتمامٍ كبير برسم معالم الصاغة وتقديم أسيادها والمتحكمين فيها أو بمعني أخر الشخصيات المساندة، ويتم ذلك من خلال الإعتماد علي رمزيات الطمع والكيد واللعب من خلف الستار وحب السيطرة والنفوذ البالغ وجمع القدر الكبير من أجله، المثير في الأمر (وذلك عنصرٍ إيجابي رئيسي في العمل) هو ذلك الكم الهائل من العلاقات المتشابكة بين تلك الشخصيات وبعضهم وبإرتكازٍ كبير علي الناصر المذكورة سلفاً، مما ترتب عليه الكثير من خطوط الاحداث أفادت العمل في تفصيلة هامة هي أساس القبالية التي حظي بها من الجميع.مسلسل النمر

النقطة المضيئة في مسلسل النمر هو الحفاظ علي ذلك الرتم حتي الحلقة الأخيرى، وذلك إنجازٌ بحد ذاته كبير نظراً للاعتماد علي أسلوب ال٣٠ حلقة الذي لا يمكن أن لا يقع فيه أفضل الأعمال في فخ المط والتطويل، والسبب في ذلك هي قدرة المؤلف “محمد صلاح العزب” علي ابتداع عديد المواقف،وإشعال الصراعات الدائرة بين الشخصيات وبعضهم بتجددٍ ملحوظ ودون الالتفاف حول موقفٍ واحد بطريقة متكررة.مسلسل النمر الحلقة 16 .. محمد إمام مش صعيدي وكشف نفسه لهنا الزاهد | موقع  بصراحة الإخباري

كما عرف السيناريو إختيار الوقت المناسب من أجل تقديم التواءات مفاجئة في صلب احداثه (منها التي تخص “نوح” كما تم ذكره سلفاً) ساهمت في إضافة المزيد من الأبعاد الجذابة والهامة والمحورية أيضاً إلي قصته أبعاداً وزيادة حماس المشاهد لما يقدمه المسلسل في كل حلقة والأهم من ذلك هو فرض وثبات التوازن بين كل خطوط بما يضمن عدم حدوث أية فوضي السردية علي الإطلاق، ملخص ما سبق أن مسلسل النمر صاحبته قيادة حكيمة من “محمد صلاح العزب” في السيناريو وترتب عليه النجاح الذي تجلي في عديد الإستفتائات والمناقشات وإستطلاعات الرأي الجماهيرية المختلفة.مسلسل النمر

كالعادة لا يزال النجم “محمد إمام” قادراً علي الخلط بين خفة الظل والأكشن في توليفة واحدة محببة وليست بالسئيلة أو المبتذلة ، وهذا يمنحه عن جدارة شهادة التفرد عن والده النجم الكبير “عادل إمام” الذي لم يكن مبدعاً في مشاهد الحركة بالكيفية التي يقدمها نجله “محمد”، والفضل في ذلك يعود لقدرة المؤلف “محمد صلاح العزب” علي تصميم الشخصية بعدة أبعاد مختلفة، كالطيبة وخفة الظل المصحوبة بالقوة الجسمانية والمهارات القتالية رفيعة المستوي، وتلك النوعيةمن الشخصيات يعشقه المشاهد ويحس بكونه توليفة فريدة من نوعها محبب مشاهدتها في أي وقت.مسلسل النمر

علي الجانب الأخر، تقدم الجميلة “هنا الزاهد” في المسلسل أفضل أدوارها حتي الان في مسيرتها الصغيرة كنجمة، إنضباط كبير في الإنفعالات وعدم الإعتماد علي روحها المرحة إلا بتأني حينما يحتاج مشهداً معينا إلي ذلك، فهي نجحت بشكل كبير أن تكون من أفضل الشخصيات النسائية في رمضان 2021 عن جدارة.مسلسل النمر

النجوم المساندين “محمد رياض” و”نيرمين الفقي” و”بيومي فؤاد” يتألقون بشدة في أدوارهم و يستحقون كل الثناء والتقدير، ولكن يبقي “محمود حافظ” في دور “سكلانس” هو أحد أفضل الادائات الكوميدية هذا العام، حيث نجح “حافظ” في إبراز العنصر الكوميدي بالمسلسل عن طريق عكس حالة الشخصية الساذجة الطريفة التي تتحظث بطريقةٍ غريبة توحي بعدم الذكاء ، وتنفعل بأسلوبٍ مبالغ فيه ولكنه ينتزع الضحك بكل سهولة ويسر، اداءٌ يستحق عملاً قائماً بذاته ولما لا، فهو أداةً مثالية لكوميديا مضمونٍ نجاحها ومحبة المشاهدين لها.

مسلسل النمر

في الختام، مسلسل “النمر” هو في طليعة أفضل أعمال رمضان 2021، وخطوة مضيئة ل”محمد إمام” الذي لن يحتاج لتغيير جلده حالياً نظراً لما يقدمه من تيمة درامية ناجحة في كافة عناصرها الفنية، هذا لو يستطع “محمد صلاح العزب” الإستمرار في تقديم نوعية مماثلة ولكن ببضع أفكارٍ مختلفة في المضمون علي الأقل.

اسامة سعيد

كاتب وناقد سينمائى بموقع بيهايند وطبيب بشرى، محب للفن بشكل عام والسينما بشكل خاص.

ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى