مسلسل الزيارة
مراجعات

مراجعة مسلسل الزيارة .. قصة حقيقية تخلق رعب جيد

مراجعة مسلسل الزيارة .. قصة حقيقية تخلق رعب جيد 1

الأعمال التي تنتمي لفئة الرعب مازالت هي الأصعب بالنسبة للدراما المصرية والعربية بشكل عام، وتنفيذها بشكل جيد يمثل تحدي كبير ومخاطرة لكل المشاركين خاصة وأن تجارب الرعب الناجحة معدودة للغاية.

وعلى الرغم من ذلك فقد خاضت منصة شاهد التجربة بمسلسل الزيارة والذي ينتمي لفئة الرعب والمستند على قصة حقيقية من أجل تقديم عمل مرعب عربي قوي بطاقم مصري لبناني.

قصة مسلسل الزيارة

تدور احداث مسلسل الزيارة في بيروت سنة 1981 حول الخادمة المصرية إنصاف التي تصل إلى منزل اسرة حداد اللبنانية من أجل العمل ولكن بمرور الوقت تظهر دوافع أخرى لإنصاف من تواجدها في المنزل تتزامن مع أحداث مرعبة وخارقة للطبيعة.

مراجعة مسلسل الزيارة

السيناريو والحوار:

المسلسل قائم على قصة حقيقية وقد تم التنويه على وجود بعض التغييرات في الأسماء أو الأحداث، وقد حافظ السيناريو على نسقه بشكل تصاعدي بداية من التعريف بالشخصيات وصولاً لإنطلاق الأحداث الخارقة والتي لم تأخذ الكثير من الوقت فمع منتصف الحلقة الأولى رأينا أول الأزمات التي تتعرض لها العائلة.

وقد كان قرار موفق من السيناريو أن تكون البداية بهذا الشكل فقد كان من المتوقع أن تكون نهاية الحلقة الأولى بحدث قوي ولكن كانت المفاجأة ان يكون ذلك منتصف الحلقة.

ومحاولة السيناريو الدائمة لمفاجأة المشاهدين كانت موفقة في الكثير من الأوقات، سواء باستخدام اللحظات المرعبة أو الدرامية.

كما أن السيناريو نجح في خلق حالة من الغموض حول الأحداث معها حالة من التوتر والرعب الغير معتمد على الـJump scares  فقط وإنما كان رعب جيد إلى حد كبير

مسلسل الزيارة
مسلسل الزيارة

وعلى الرغم من أن بعض المشاهد المرعبة قد نكون رأينا ما يشبهها في أعمال أجنبية ولكن الإقتباس هنا كان موفق بوضع صبغة خاصة بالعمل في اللحظات المرعبة.

عانى فقط السيناريو من بعض الإطالة غير المبررة في الحلقة السابعة فظللنا في حدث واحد فترة طويلة، ويبدو ان ذلك للرغبة في إنهاء القصة عند تلك المرحلة.

وشهدنا كذلك بعض التصرفات غير المبررة من بعض أبطال العمل ورغم كونها لليست كثيرة ولكن بعضها كان مؤثر، ويمكن ارجاع ذلك لكونها ربما تكون من القصة الحقيقية بالفعل ولا علاقة للسيناريو بها.

افضل 10 مسلسلات جريمة وغموض – افضل مسلسلات التحقيق والبحث عن القاتل

الأداء التمثيلي:

الإجادة كانت عنوان الأداء التمثيلي للجميع، دينا الشربيني قدمت شخصية طبيعية فهي تواجه أحداث خارقة بشجاعة ولكنها تشعر بالخوف وتنهار بشكل طبيعي ولم تظهر بالمظهر البطولي طوال الوقت، كما قدمت تحولات جيدة لمشاعرها خلال الأحداث بين الخوف ومحاولة التظاهر بالقوة.

فيما كانت شخصية تقلا شمعون أكثر صعوبة لما يتطلبه الدور من إظهار الفعل ونقيضه في بعض الأوقات بوقت واحد، وكذلك خلق حالة من التوتر والرعب من كلماتها ونظراتها وقد أجادت بشدة في ذلك.

باقي الأداءات التمثيلية كانت جيدة خاصة في تجسيد لحظات الشعور بالرعب فكانت تخرج جيدة للغاية خاصة حتى الحلقة السادسة، دون وجود صراخ وعويل بشكل كرتوني لمنح الشعوربالرعب.

مسلسل الزيارة
مسلسل الزيارة

الإخراج:

أستطاع لاإخراج المشاركة فيخلق حالة من الرعب والتوتر طوال الوقت عن طريق الإضاءة والشكل العام للمنزل، وكذلك بعض المشاهد التي نرى فيها حركة الممثل نحو نقطة معينة بشكل يخلق توتر لما قد يحدث في اللحظة التالية.

وتم إخراج مشاهد الرعب بشكل جيد للغاية فهي منفذة بحرفية والمؤثرات البصرية كانت إلى حد كبير موفقة، وكانت المشاهد التي بها تشابهات مع أعمال اجنبية منفذة بأسلوب مختلف ومفاجيء في نهايته للمشاهد.

مسلسل الزيارة
مسلسل الزيارة

 

التقييم النهائي:

مسلسل الزيارة نقطة مضيئة في محاولات خلق عمل ينتمي إلى فئة الرعب، فيبدو ان اعتماده على قصة حقيقية كان مساهمًا في خلق حالة من الرعب نظراً لكون لاقصة قريبة من العالم العربي، بالإضافة لتنفيذها بشكل متقن دون تسرع وهو ما ظهر جليًا مع نهاية العمل بإن القصة الحقيقية لم تنتهي بعد وهو ما قد يعد اشعار لإحتمالية وجود موسم ثاني حال نجح هذا الموسم.

ورغم ان المسلسل لم يأخذ كامل حقه من الإهتمام إلا أنه وبتقييم 7\10 نرشحه ليكون من ضمن قائمة المشاهدة بالفترة الحالية كعمل رعب عربي يستحق التشجيع للمواصلة على نفس النهج

0
like
0
love
0
haha
0
wow
0
sad
0
angry
كاتب وسيناريست ، اعمل في الوقت الحالي Content creator بدأت في مجال الكتابة بمسلسلات إذاعية ، وأذيع مسلسل 95 شارع الشهرة على راديو 95 FM ، توليت تدريب الطلاب في أحد الجامعات على الإعداد والتقديم الإذاعي ، وفي 2019 صدرت لي الرواية الأولى بعنوان "تريلو" ، كما إني أحد المشاركين في إنشاء Media production company تحت مسمى Bibars Films والمعنية بإصدار الأفلام القصيرة و الإعلانات ، والتي انتجت مسلسل قصير من تأليفي تحت اسم "واحد شبحوا" على اليوتيوب بالإضافة لكتابة العديد من المقالات السينمائية ، وكتابة العديد من البرامج على منصة اليوتيوب