مراجعات

مراجعة مسلسل الحرامي 2 .. خلق الإختلافات من أجل التميز

من المتعارف عليه أن يكون الجزء الثاني في أي عمل مصري هو مكمل لأحداث الجزء الأول أو متأثراً بها بشكل كامل، ولكن مع مسلسل الحرامي 2 فقد أختلف الأمر، فمن الممكن القول إنه موسم ثاني من العمل وبنفس الأبطال وإضافة بعض الشخصيات الجديدة ولكن الأحداث في منحنى مختلف تمامًا، وهو ما يعد نقطة إيجابية فمن لم يتابع الجزء الأول لن يعاني عند مشاهدة الجزء الثاني.

فبعد النجاح الذي حققه الموسم الأول من مسلسل الحرامي كان من الطبيعي أن تلجأ الجهة المنتجة لمحاولة إستغلال نجاح العمل بموسم ثاني، قائم على نفس الشخصيات ولكن في إطار مختلف تمامًا عن ما كان عليه.

قصة مسلسل الحرامي 2 :

تدور القصة حول كمال اللص الذي يحاول أن يحيا حياة شريفة ويكمل دراسته وسط العديد من العقبات والتي أبرزها رفض طارق رب الأسرة التي حاول كمال سرقتها من قبل نسيان أن كمال لص ويحاول ابعاده عن ابنته، وبشكل مفاجيء يطلب طارق من كمال العودة لعمله كلص والقيام بعملية سرقة أخرى من أجل إنقاذه من فضيحة كبرى، فما هي عملية السرقة؟ وماذا ستكون التحديات التي ستواجه كمال في تلك المرة؟؟

مسلسل الحرامي 2
مسلسل الحرامي 2

السيناريو والحوار:

كما كان الحال في الموسم الأول فإن سمة السيناريو كانت سرعة الإيقاع بشكل واضح، فقلة المدة الزمنية للحلقات وقلة عدد الحلقات أيضًا جعلت السيناريو لا يلجأ للمط والتطويل، بل ظللنا داخل دائرة الأحداث التي تتحرك دائمًا بشكل جيد للأمام وصولاً لنقطة الذروة في النهاية.

ولكن استطاع سيناريو أحمد فوزي صالح والذي شارك في كتابته عبد العزيز النجار وعلاء مصباح أن يضع أكثر من نقطة ذروة للأحداث فحتى قبل نقطة النهاية وصلت الأحداث لنقاط قوية من الصراع بين كمال ومن سيقوم بسرقتهم تلك المرة.

السيناريو كان جيد في كثير من الأوقات بسبب تسارع الأحداث وإن كان وقع في أحد العيوب وهو ملائمة الأحداث، ففي كثير من الأوقات يتصرف أحد الأبطال تصرف غير مبرر من أجل أن يكون ذلك التصرف هو دافع لحدث أكبر، لنجد أنفسنا نتسائل لماذا قام بذلك التصرف الغير منطقي من الأساس.

مسلسل الحرامي 2
مسلسل الحرامي 2

وعلى الرغم من أن أحداث ذلك الجزء في نطاق أكبر من البيت عكس الجزء الأول إلا إنها كانت في خط درامي واحد دون أي خطوط فرعية.

والخط الدرامي الفرعي الوحيد الذي تم الإستعانة به كان لخلق عنصر مفاجأة ولكنه لم يكن موفق على الإطلاق، فهو كان يحمل مفاجأة متوقعة ولم يكن مؤثر على الأحداث وكان من الممكن الإستغناء عنه أو الإستعانة به كفكرة لموسم ثالث كان الأمر سيكون أفضل بكثير، ولكنه للأسف تم إستهلاكه بالطريقة التي تم تقديمه بها في ذلك الجزء ودون أن يحمل أي تأثير يذكر بل أن المشاهد إن قرر تجاهل مشاهد ذلك الخط الدرامي لن يجد أي خلل في الأحداث.

ما يحسب للسيناريو هو الشخصيات الجديدة التي دخلت إلى الأحداث، فقد ظهرت 3 شخصيات كان اثنين منهما يعدان شخصيات رئيسية تم كتابتهم بشكل جيد للغاية، ويمكن القول أن الشخصيات الإضافية كانت إضافة قوة للعمل.

وقد استطاع السيناريو الإستعانة بتلك الشخصيات بشكل جيد لتكون مصدر قوة للعمل، خاصة وان الأحداث تعتمد على وجودهم وبالتالي فهي كانت شخصيات مؤثرة وليست مجرد إضافة لوضع اسماء جديدة بالعمل، كما إنها لم تكن شخصيات تحمل شر مطلق كما هو المعتاد بل هي شخصيات رمادية تحمل بداخلها خير وشر بكل فترة يطغى احدهما على الأخر وهو ما جعل الشخصيتين واقعيتين تمامًا.

مسلسل الحرامي 2
مسلسل الحرامي 2

الأداء التمثيلي:

واصل بيومي فؤاد ما بدأه في الجزء الأول من أداء تمثيلي رائع لشخصية طارق، بل إنه في ذلك الجزء أمتلك تحديات أكبر في شخصيته وصراعات واضحة جعلت الشخصية أكثر قوة ومنحت بيومي فرصة الإنطلاق بأداء رائع يجعلك تتعاطف معه تارة وتغضب منه تارة أخرى.

ويجب الإشادة بالأداء التمثيلي لكل من محمد جمعة ومحمد خميس بشخصيتي نشأت وأمين، فقد قدما ثنائي قوي للغاية وأداء تمثيلي رائع فكل منهم حملت شخصيته العديد من المتناقضات والتي استطاعا التعامل معها بحرفية فخرجت طبيعية دون تكلف ومقنعة إلى اقصى درجة، وهما بالفعل استطاعا ان يقدما أداء أضاف الكثير من الترقب والقوة للأحداث، واثبتا أن اختيارهما لتلك الأدواؤ كان موفق للغاية.

فيما كان الأداء الشاب لمصطفى منصور في دور عصام جيد للغاية، فعلى الرغم من أن الشخصية نفسها افتقدت للعمق وكتابتها لم تكن قوية بل وقامت بأفعال غير منطقية لدفع الأحداث، إلا أن الأداء التمثيلي كان هو الشفيع لتلك الشخصية.

أحمد داش قدم مع رنا رئيس أداء جيد كما كان الحال في الجزء الأول فكانا متناغمين في مشاهدهما سويًا، ليكونا ثنائي رومانسي لطيف، وعلى المستوى الفردي لكل منهما واصلت رنا رئيس أدائها الذي تميز ببساطته من الجزء الأول ليصل إلى المشاهدين، اما احمد داش فقدم اداء مناسب لما تتطلبه الشخصية وإن كان وجود لحظات درامية أكثر في ذلك الموسم منحه فرصة لتقديم ما هو افضل من الجزء الأول.

رانيا يوسف كانت شخصيتها غير مؤثرة في الجزء الأول وصارت أقل تأثيراً لتقدم أداء أقل من العادي بالنسبة لقدراتها وربما ذلك نتيجة رسم الشخصية حتى أن في المشهد الذي من المفترض أن يحمل انفجار للشخصية قدمته بشكل عادي وهاديء اكثر من المطلوب، وكذلك كان أداء كارولين عزمي الذي لم يكن مؤثر على الإطلاق فالشخصية لا تأثير لها وبالتالي لم تقدم أداء تمثيلي.

الإخراج:

قدم أحمد الجندي إخراج مميز، وتحدى نفسه في بعض المشاهد لإخراجها بشكل جيد.

استطاع خلق مشاهد بزاويا رؤية جيدة وممتعة بصريًا خاصة مشاهد السرقة والهروب وهو ما يحسب له، فقد استفاد من توسيع نطاق العمل واستطاع أن يقدم إخراج مميز للعمل.

التقييم النهائي:

الموسم الثاني من الحرامي لم يكن بنفس قوة الأول لأن قصة الموسم الأول كانت مختلفة وجديدة، ولكن ذلك لا ينفي أن الجزء الثاني كان جيد للغاية خاصة في عنصر التشويق والدراما في كثير من الأوقات خاصة بأحد المشاهد الأخيرة بين طارق وكمال والتي حملت مفاجأة درامية متقنة ولم تكن متوقعة.

الموسم يستحق المشاهدة بكل تأكيد نظراً لكونه يحمل سرعة في الأحداث احتفظت دائمًا بعنصر التشويق ليستحق أن ينال تقييم 6.5\ 10 .. وربما تراود صناعه فكرة القيام بموسم ثالث ولكنها ستكون تحدي كبير حينها ومن الأفضل التمهل في تلك الخطوة من أجل قصة قوية وجديدة مثلما كان الحال بالموسم الأول.

Content Protection by DMCA.com

عادل ابو الفضل

كاتب وسيناريست ، اعمل في الوقت الحالي Content creator بدأت في مجال الكتابة بمسلسلات إذاعية ، وأذيع مسلسل 95 شارع الشهرة على راديو 95 FM ، توليت تدريب الطلاب في أحد الجامعات على الإعداد والتقديم الإذاعي ، وفي 2019 صدرت لي الرواية الأولى بعنوان "تريلو" ، كما إني أحد المشاركين في إنشاء Media production company تحت مسمى Bibars Films والمعنية بإصدار الأفلام القصيرة و الإعلانات ، والتي انتجت مسلسل قصير من تأليفي تحت اسم "واحد شبحوا" على اليوتيوب بالإضافة لكتابة العديد من المقالات السينمائية ، وكتابة العديد من البرامج على منصة اليوتيوب

ما رأيك في المقالة؟ اترك تعليقاً

ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
You cannot copy content of this page