مراجعات افلام

مراجعة فيلم Venom – هل يستحق المشاهدة؟

يحاول الصحفي “إيدي بروك” في فيلم Venom كشف جرائم مدير مؤسسة لايف “كارلتون درايك”، وأثناء التحقيق في واحدة من تجارب دريك يندمج “فينوم” مع جسد “إيدي” مما يكسبه قوة مظلمة وقدرات خارقة غير مسبوقة.
سنة الإصدار: 2018
نوع الفيلم: أكشن – حركة – خيال علمي
كتابة: جيف بينكنر – سكوت روزنبرغ – كيلي مارسيل
إخراج: روبن فلايشر
بطولة: توم هاردي – ميشيل وليامز – ريز أحمد

مراجعة فيلم Venom

يُعد فيلم “Venom” واحداً من أكثر الأفلام التي كان يترقبها الجمهور سواء عشاق الكوميكس أو جمهور السينما وذلك لعدة أسباب :- شخصية “Venom” لها شعبية واسعة لدي عشاق الكوميكس، وإصدار فيلماً مستقلاً عن شخصيتهم المفضلة للمرة الأولي سينمائياً أمراً يثير حماستهم بالتأكيد ويزيد من درجة ترقبهم للفيلم، أما بالنسبة لجمهور السينما الذي لا يعلم شيئاً عن الشخصية حيث لم تظهر سوي مرة واحدة في فيلم “spider man 3” ولكن الفيلم لم يوضح أصل شخصية “Venom” ومن أين جاء؟ لذا بقت الشخصية مجهولة بالنسبة لهم، ولكن لم يقلل ذلك من درجة ترقب جمهور السينما للفيلم، فيكفي أن الفيلم من بطولة “Tom Hardy” و”michelle williams”، فهل يكون الفيلم علي قدر التوقعات أم مجرد خيبة أمل أخري في سنة ضعيفة سينمائياً؟

السيناريو :

كان من المفترض أن يوضح لنا فيلم “Venom” منشأ وأصل شخصية “Venom”، وشكل وبيئة وطبيعة الكوكب الذي يعيش عليه، ولكن اكتفي صناع الفيلم بمشهد افتتاحي سيء جداً ومكرر لسفينة الفضاء وهي عائدة بعينات من مخلوقات تُدعي “السمبيوت”، والسمبيوت هي عبارة عن طفيليات تحتاج إلي الإندماج مع مضيف بشري متطابق معها حتي تستطيع الإستمرار علي قيد الحياة ، وإن لم يكن المضيف متطابق معها ينتهي الأمر بمقتل المضيف والسمبيوت، وهكذا تكون “Venom” بإندماج السمبيوت مع “إيدي بروك”، وبإستثناء الإفتتاحية السيئة كان النصف الأول رائعاً ويكاد يكون خالياً من أي عيب، فقد تم التعريف بشكل جيد عن الشخصيات والتمهيد لظهور “Venom”، ومع ظهور “Venom” بدأت معه الإثارة والتشويق والمتعة، ويرجع ذلك إلي مشاهدة الأكشن الجيدة التي لم يكن يعيبها سوي غياب العنف والدموية، الكيمياء والتناغم التام بين “Venom” و”Hardy” وهو ما نتج عنه العديد من المواقف الكوميدية الرائعة، وقد لا يعجب الكثير وأنا واحد منهم ظهور شخصية “Venom” بطابع كوميدي، فالمثير للإعجاب في شخصية “Venom” هو شكلها المرعب والعنف والدموية التي تتميز بها، ومع خوف صناع الفيلم من تقديم فيلم تصنيفه الرقابي PG-18 كان من الطبيعي التخلي عن السمات المميزة للشخصية وتغليفها بطابع الكوميديا، وهذا ليس عيباً بالفيلم فالكوميديا كانت رائعة وموظفة بشكل جيد ولكن كان بالإمكان أفضل مما كان، وفي النصف الثاني تراجع مستوي الفيلم بشكل كارثي ويرجع ذلك إلي التأخر في تكوين جانب الشر رغم هروب السمبيوت “Riot” في بداية الفيلم من المركبة الفضائية، فبدلاً من تكوين جانب الشر مبكراً وإبراز قوته والخطورة التي يشكلها علي العالم اكتفي صناع الفيلم بمط الأحداث في عدة مشاهد لا فائدة منها علي الإطلاق سوي تضييع الوقت حتي يتطور جانب الخير ويكون مستعداً للمعركة النهائية، وحتي عندما حانت المعركة النهائية لم تكن في أفضل أحوالها حيث كان من الصعب تمييز أي شيء من المواجهة نتيجة الإعتماد علي الـCGI.

التمثيل:

“توم هاردي”: قدم أداءاً رائعاً نجح من خلاله في أداء شخصيتين معاً بتناغم تام، وهو ما نتج عنه الكوميديا الفريدة التي ميزت الفيلم وحسنت من أجوائه في ظل غياب العنف والدموية عن مشاهد الأكشن، كما كان أداؤه الصوتي لشخصية فينوم جميل ليثبت للجميع أنه نجم موهوب شامل يستطيع تأدية أي دور مهما كان.
“ميشيل ويليامز”: كان أداؤها محبطاً للغاية وكارثي، حيث لم تستغل أي فرصة أتيحت لها لتقديم أداء رائع يستحق إشادة الجميع، فقد كان أداؤها خالياً من اجتهاد، وظهر ذلك في مشاهدها مع “Venom” والتي مضت دون إبراز تعبيرات خوف جيدة علي عكس “توم هاردي” الذي استغل ذلك جيداً عن بداية الأعراض وظهور “Venom” للمرة الأولي، كما كان التناغم منعدم بينها وبين “توم هاردي”. 
“ريز أحمد”: قدم أداء جيداً ومقنعاً في حدود المطلوب منه، فقد كان عليه أن يقدم دور مدير المنظمة الذي يسعي لأهداف نبيلة تخدم البشرية دون أن يأبه للوسيلة التي ستقوده لتحقيق ذلك، وهو ما نجح فيه بشكل مقنع. 

الإخراج :

عاني الإخراج كثيراً من خوف صناع الفيلم من تقديم فيلم تصنيفه الرقابي PG-18، ولا أعلم سبب خوف الصناع من الإقدام علي هذه الخطوة، فقد تم تقديم بضعة أفلام أبطال خارقين من قبل بتصنيف PG-18 مثل جزئي “Deadpool” وفيلم “Logan” وحققت هذه الأفلام نجاحاً نقدياً وجماهيرياً كبيراً، لذلك ما المانع من تقديم فيلم تصنيفه الرقابي PG-18!!!، وقد كلف هذا الخوف الفيلم الكثير، فكيف يتقبل المشاهد مشاهدة فيلم مستقل عن شخصية “Venom” دون ظهور عنف ووحشية ودموية “Venom”، بل الأسوأ مشاهدة “Venom” بوحشيته يتحول إلي شخصية هزلية شبيهة بشخصيات “مارفل” وهو أمر لن يتقبله بالتأكيد عشاق الشخصية، كما عاني المخرج “Ruben Fleischer” من تبعيات هذا الخوف والقيود الرقابية المفروضة عليه، ولا يُلام بالطبع علي ظهور مشاهد الأكشن بهذا الشكل الباهت.
في النهاية يفشل فيلم “Venom” في إستغلال الإمكانيات الكبيرة التي يتمتع بها ليكون بذلك خيبة أمل أخري في سنة ضعيفة جداً سينمائياً.
شاهد ايضاً : تقييم برنامج بيهايند لفيلم Venom

محمد عرفان (Arf Ofy)

السينما هى كيفية أن تعيش أكثر من حياة .. حياة جديدة مع كل فيلم تشاهده .. وهدفي هو ترشيح أفلام جيدة ومختلفة تحترم عقليتك كمشاهد .. وتسحبك معها إلي عالمها المليء بالسحر والأفكار والمشاعر كي تعيش تجربة لا تُنسي تنغمس فيها بكل حواسك.
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock