مراجعات افلام ومسلسلات

مراجعة فيلم the little things – لم يحسن دينزل واشنطون الإختيار هذه المرة

نقدم لكم مراجعة فيلم the little things، ولكن قبلها لا بد من ذكر أنه علي مدار الأعوام السابقة تشهد “هوليوود” الكثير من الأعمال التي تعد الأكثر ترقباً وإنتظاراً من عشاق ومحبي السينما لعدة عوامل أهمها تواجد كبار النجوم والممثلين أصحاب الشعبية والقاعدة الجماهيرية الكبري، وأيضاً تصنيف الفيلم الذي تحظي بقابلية كبري عن سائر التصنيفات المختلفة، بجانب تواجد مخرجٍ من ذوي الأسماء الرنانة خلف الكاميرا يسعي بكل ما أوتي من إمكانيات من أجل خروج الفيلم بالشكل الائق وبالمستوي الذي يرغب به المشاهدين ويقبلون علي الفيلم من أجله.فيلم the little thingsبتطبيق تلك المعايير علي فيلم the little things، سنجد تواجد مهم لأبرز النجوم علي الساحة حالياً وهو “دينزل واشنطون”، “رامي مالك”، و”جاريد ليتو” الذين حازوا من قبل علي جوائز للأوسكار في فئة التمثيل، وأجواء تحمل قدراً من الإثارة والغموض تمضي في شكل رحلة بحثٍ عن حقيقة ما وراء عدة جرائم للقتل، ومخرجاً وكاتبٍ شهير وهو “جون لي هانكوك” قدم من قبل عدة أفلام نالت الثناء النقدي والجماهيري ويمتلك القدرة علي خلق مشروع سينمائي من وحي خياله وأفكاره، فكل هذه عوامل تدعو للتفاؤل وترقب فيلم the little things وقت صدوره هذا العام علي منصة “Hbomax”.فيلم the little things

                     افضل افلام ومسلسلات HBO MAX 2021 – القائمة الأفضل هذا العام

ولكن الناتج النهائي لم يكن علي قدر هذا الإنتظار الطويل، بعدما لاح عديد العيوب بفيلم the little things وتدني مستوي الإثارة والتشويق المرجو منه، وعدم حضور الأداء المنشود من الثلاثي الذين يعدون ضمن نجوم الصف الأول من الممثلين، ساعتين وعشر دقائق تم إهدارهم وسط قرارات غير صائبة من قبل “جون لي هانكوك” كان يمكن تلافيها لو كان هناك إلتزامٌ أكثر بمواصفات الفيلم الذي ينتمي لفئة الدراما والغموض، وبهذا يكون هذا العمل مع فيلم “Locked down” بداية مخيبة لعام 2021 علي المستوي السينمائي.فيلم the little things

قصة فيلم the little things

تدور أحداث فيلم the little things عن سلسلة من التحقيقات يقودها “جو ديكن” مع “جيم باكستر” عن مجموعة من جرائم قتلٍ لعدة فتيات في سن الرشد يتم إصطيادهم أحياء وإرتكاب أفعال وجشية بحقهم، ومع توالي الأحداث تلوح الأسرار وتنكشف الحقيقة سواءاً كانت تخص القضية مباشرةً أو تشابهها في عديد التفاصيل.فيلم the little thingsعلي مدار النصف الأول من الفيلم، تدور القصة في دائرة مغلقة بلا أية تصاعدٍ في الأحداث أو ظهور تطوراتٍ جديدة علي صعيد القضية التي يتناولها السيناريو،لم يكن مفيداً علي الإطلاق تكرار لحظةٍ معينة تخص الجريمة طالما لا يحدث أية جديد يرمز للحدث بشئٍ هام ومحوري، تتصاعد الأحداث في النصف الثاني ولكن بمرور الوقت والإقتراب من النهاية، يفقد المشاهد تواصله مع ما يجري ومع الشخصيات، خصوصاً إن الشق الأخير من الفيلم لا ينجو هو الأخر من فخ السلبية.The Little Things' Trailer: Denzel Washington & Rami Malek vs Jared Leto in Serial Killer Thriller | Screen Realmتسبب ذلك في هبوط الإيقاع العام للفيلم نتيجة ذلك البطئ الشديد في الأحداث خصوصاً في مراحل البداية والمنتصف، وتراكم المشاهد واحداً تلو الأخر دون أن يحدث ذلك تأثيراً كبيراً إلا بعد إنقضاء ثلثي الفيلم حين بدأ يعلو رتم الفيلم تدريجياً، ولكن يبقي هناك مشكلة أخري وهي تسلسل النهاية الذي جاء غير مبرر مقحم ببضعة تفاصيل أخري لمجرد التشابه لا أكثر ولا أقل دون إتاحة الوقت المناسب حتي لإغلاق تفاصيل القضية التي أُهملت بشكلٍ دون أدني إهتمام بحل لغزها.فيلم the little thingsخصوصاً بعدما أفسح السيناريو المجال لتحولٍ مهم في الأحداث كان من المفترض أن يصنع الفارق بعيداً عن الحشو الذي لا هدف منه في النهاية، ولكن ما كان يدور في عقل “جون لي هانكوك” شئٍ آخر مثل اللغة الحوارية المعقدة التي لا تضمن بشكلٍ كبير تواصل المشاهد مع ما يقال وإدراك أهميته، يكفي أن ذلك التعقيد تسبب في عدم القدرة علي تحديد الموقف من الشخصيات وخصوصاُ شخصية “جو” التي تضفي حساً درامياً علي الأحداث كان مفقوداً وسط عسر الكلام الدائر بين الشخصيات وبعضها البعض، فببساطة يعد العامل الرئيسي لتدني مستوي الفيلم هو السيناريو الذي أنقص من حجم التجربة وحجم الترقب الذي كان للفيلم منذ الإعلان عنه.In 'The Little Things,' Denzel Washington tracks another killer, and it's another good movie | Star Tribuneفيما يخص الأداء التمثيلي، فأدائات الثنائي “دينزل واشنطون” و”رامي مالك” يخيل للجميع أنهم مجرد قراء للسيناريو يلقون الكلمات عباراتٍ تلو الأخري دون أدني إحساس بقيمة الحدث وصعوبة ما يواجهونه ويواصلون معرفة خباياه وأسراره، حتي في اللحظات القليلة التي منحت ل”واشنطون” كي ينشط تجسيدياً ويبرز البعد الإنساني لشخصية “جو ديكون” لم يكن كافياً للإستمتاع بالمعتاد من “واشنطون” المعروف بطلاقته التعبيرية ومشاعره وانفعلاته التي ما تلبث أن تلوح أمام المشاهد فيشرع في التصقيف الحار والامتنان لهذا الرجل الذي صال وجال في “هوليوود” سنواتٍ وسنوات.فيلم the little things

                           افضل افلام دينزل واشنطن العملاق الأسمر الذي انتزع الاوسكار 

“مالك” هو الأخر علي عكس “Bohemian Rhapsody” لم يكن الخيار الموفق لدور “باكستر” في ظل النسق الواحد في التجسيد وعدم الإستفادة من التحول القصصي في النهاية في تغيير جلده وإعطاء المشاهد بضعة مواقف درامية تعزز من قيمة هذا الشاب الذي فاز بالأوسكار عن جدارة العام قبل الماضي.Rami Malek dons police detective suit to film thriller Little Things | Metro Newsيبقي المستفيد الوحيد هو “جاريد ليتو” الذي قدم أداءاً جيداً عكس من خلاله طباع شخصية “سبارما” عابث الوجه وقليل الإنفعالات والغامض إلي حدٍ كبير، ونجح في إثبات كونه مصدر قلق ل”ديكون” و”باكستر” ومصدر شكوكهم الفعلية ضده وكونه مسؤول عما يحدث، وعلي مستوي النهاية كان هو الوحيد الذي يعطي للمشهد قيمته بتلاعبه مع الأخرين والتسبب في ضجر نفوسهم وإمتلائها بالنفور منه.

 يمكن القول أنه قد يذكر الجميع قليلاً بأداء “كيفين سبايسي” في فيلم “Seven”، ولكن يبقي الإختلاف الوحيد هو عنصر السيناريو الذي تخطي حواجز عديدة من أجل خروج قصته بالشكل الائق بعكس “The Little Things” الذي فعل العكس تماماً فلم تكن النتائج مرضية بشكلٍ كبير.Jared Leto Compares His Joker To His The Little Things Character In One Specific Way - CINEMABLEND

في النهاية، لم يكن فيلم the little things العمل الجيد الذي يضيف لفئة أفلام الدراما والجريمة، ويعتبرإختيار غير موفق من قبل النجم “دينزل واشنطون” الذي لم يحسن الإختيار هذه المرة لمشروعه الذي يعود به  للسينما من جديد.

اسامة سعيد

كاتب وناقد سينمائى بموقع بيهايند وطبيب بشرى، محب للفن بشكل عام والسينما بشكل خاص.

ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى