مراجعات افلام

مراجعة فيلم : The Hidden Face

الشك قد يقود الإنسان نحو الجنون ، الشك يهدم علاقات ويدمر روابط إجتماعية متماسكة .. إنه يبدأ بقطرة ثم تجد نفسك فى نهر من الشكوك ..

تبدأ قصتنا بمشهد حزين حيث يشاهد ” أدريان ” وهو يبكى فيديو مسجلاً لحبيبته تدعوه أن يسامحها لأنها رحلت ولم تستطع البقاء معه ..

ثم يأخدنا المخرج بطريقة الفلاش باك إلى بداية القصة ، ” أدريان ” قائد اوكسترا أسبانى موهوب تأتى له فرصة عمل جيدة فى بلد أخر ” كولومبيا ” وهذا الفرصة كان ينتظرها ، وبالتالى عليه أن يخبر حبيبته ” بيلين ” التى فرحت لكن كانت متحفظة لأنها ستترك عملها فى أسبانيا لترافق حبيبها لكنه وافقت حينما أخبرها أنه سيوفر لها ورشة عمل لها هناك ..

سافر الحبيبان وبدأ ” أدريان ” عمله والأمور إلى الآن طبيعية ، مرة تلو الأخرى لاحظت ” بيلين ” أن ” أدريان ” قد يكون على علاقة مع زميلته فى العمل من خلال طريقة تعامله معها وواجهته وأعترف أنها مجرد دردشة لا أكثر ، لكنها كانت تعرف ان هناك أمر ما بينهم ..

وبعدها يأتى ” أدريان ” من العمل ليجد أن حبيبه أختفت كأن الأرض أبتلعتها لا أثر لها ……

الفيلم ملئ بالإثارة والغموض وهذا ما عودنا عليه الأسبان فى أفلام كثيرة ، فلم تكن القصة مجرد فتاة إختفت لكن أخذنا إلى ما هو أبعد من ذلك ، علاقة الإنسان بالأخرين والتغيرات التى تحدث نتيجة الفقدان ، هل سيبكى عليها العمر كله أم أنها فترة سيئة ستمر وسيعيش حياته بعدها بسلام ، ونقطة أخرى ماذا ستفعل الحبيبة لتحافظ على حبيبها ، هل من الممكن أن تقتل لتحافظ على من تحب ؟!

كل هذه الأسئلة ستجد إجابتها فى قالب من الإثارة التى لن تجعلك تشعر بالملل ولو لحظة ..

– طاقم العمل : 

كلارا لاجو : قامت بدور ” بيلين ” وكان أداءها جيد جدا فكانت انفعالاتها مؤثرة وستتعاطف معها ..

كويم جوتييريس : قام بدور ” أدريان ” وكان أداؤه جيدا لكن لم يكن مؤثرا ليشد إنتباهك .

مارتينا غارسيا : قامت بدور ” فابيانا “

السيناريو : 

لم يكن عليه ملاحظات فقد قدم الحوار على نحو درامى أكثر ورغم أنه واضحا فى معانيه إلا أنه حافظ على درجة غموض القصة .

التصوير والموسيقى : 

المشاهد كان ملفتة ولم تكن بها ثغرات إطلاقا والموسيقى هى ما أضفت عليه اللمسة الجمالية فتفاعل الموسيقى مع التصوير سيجعل من المشهد أكثر تأثيرا وهو ما كان عليه هذا الفيلم .

الإخراج :

قدم لنا المخرج ” أندريس باز ” عملاً متكاملاً ففى منتصف الفيلم ستعرف أن القصة ليست مجرد إختفاء فحسب وإنما ستشعر أنها تحليل نفسى لثلاثة شخصيات مع الحفاظ على عنصر التشويق ..

– الفيلم متكامل لولا المشاهد الخارجة الصريحة التى لم تضيف للفيلم أى معنى ..

بقلم : نادر صبري

الوسوم
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock