مراجعات

مراجعة فيلم the harder they fall – سحر سينما الويسترن يعود من جديد

مراجعة فيلم the harder they fall

ضمن فعاليات مهرجان “Tudum” الذي قدم من خلاله نظرة مجمعة علي أعمال “نتفليكس” الجديدة، تحدث  “جيميس صامويل” مخرج فيلم the harder they fall عن ولعه الشديد بأفلام الويسترن أو الغرب الأمريكي، وحماسه الشديد لإعادة إحياء تلك الأجواء الساحرة برؤية وفكرٍ جديد وبشخصيات تنبض بحيوية تلك الفترة من الزمن.فيلم the harder they fall

                                     دليلك الشامل لأبرز ما جاء في فعالية TUDUM

عقب إنتهاء مشاهدة فيلم the harder they fall، تولدت قناعة كبيرة بأن هذا الشاب الواعد قد أفرغ كل طاقته وما يعرفه عن صناعة السينما في العمل بحبٍ شديد، نعم هو الحب والتعلق بتلك النوعية الكلاسيكية التي إزدهرت في أوائل التسعينيات وتفرعت إلي كثيرٍ من المشتقات السينمائية المختلفة سواءاً كانت واقعية أو شاعرية حالمة أو ويسترن سباغيتي التي تجري أحداثها علي الحدود الفاصلة بين الولايات المتحدة الأمريكية والمكسيك، وأشهر مثالٍ لها يبقي ولا يزال ثلاثية الدولارات الشهيرة للمخرج “سيرجيو ليوني” والنجم “كلينت إيستوود”.فيلم the harder they fall

إن جاز تصنيف فيلم the harder they fall علي أساس المدارس المذكورة سلفاً، فهو يعتبر مزيج بين المدارس بتصرف شديد وتوازنٍ بين جوانبه الدرامية والملحمية والتقليدية علي مستوي السياق الحواري،وتلك من الممكن أن تكون معادلة يصعب تحقيقها وإبرازها بالشكل الأمثل، ولكن “جيميس صامويل” يفاجأ الجميع بما قدمه من ساعتين وثلث الساعة من الإبهار الفني الذي يعيد إلي أذهان المخضرمين من عشاق السينما الكثير من معالم وذكريات العهد السينمائي القديم المتعلق بسينما الغرب الأمريكي.

فيلم the harder they fall
THE HARDER THEY FALL (L-R): REGINA KING as TRUDY SMITH, IDRIS ELBA as RUFUS BUCK, LAKEITH STANFIELD as CHEROKEE BILL. CR: DAVID LEE/NETFLIX © 2021

يتناول فيلم the harder they fall قصة الكاوبوي “نات لوف” الذي يجمع عصابته الصغيرة من جديد بعدما عرف بفرار المجرم “روفوس باك” من السجن، والذي يحمل بينه وبين “لوف” ماضيٍ أليم ومفجع للأخير.فيلم the harder they fall

نجح “جيميس صامويل” في أن يولي عناية كبيرة بكل شخصيات فيلم the harder they fall، بل واستطاع تعريف كل واحدٍ منهم علي مدار فتراتٍ مختلفة من الوقت حتي يدرك المشاهد دوافعهم كاملة التي ينتج عنها ذلك الصراع الحامي والمدفوع بمحركات الكراهية والإنتقام، ربما تكمن مشكلة وحيدة في عملية البناء تلك هو سطحية بعض المواقف التي من الصعب خلالها التعاطف أبداً مع جانب الشر، إلي جانب أنها تساهم في تحول العمل لفيلمٍ هندي خام كثيف العنصر الدرامي في كافة تفاصيله.The Harder They Fall' Soundtrack Is Here - Essence

يأتي ذلك إلي جانب التمكن من ضبط إبقاع الفيلم بطريقة تصاعدية تتشابك معها خيوط القصة وتتعقد أيضاً مواجهات فرقتي “نات لوف” و”روفوس باك”، ويضمن أيضاً الحفاظ علي التيمة العامة المتعلقة بالرغبة في الإنتقام ومحاربة الطرف الأخر بنفس سلاحه، وقد تجلي ذلك الشق بالتحديد في مواجهات الأكشن التي تكشف عن الحمية الشرسة التي تتمتع بها الشخصيات والإنتصار لأهدافهم مهما صعبات التحديات أمامهم، كل ذلك يعكس الرصيد الهائل من مفردات الويسترن الذي تمتع به “جيميس صامويل” وأجاد تصويره وتقديمه بهذا النسق السينمائي الامع.فيلم the harder they fall

يقضتي أيضاً الإشارة بأن للفيلم هوية درامية جيدة وإن كانت مفتعلة في بعض المشاهد كما تم التونيه مسبقاً، وذلك كان ضروري نظراً لإثبات سيناريو “جيميس صامويل” البواعث الحقيقية للشخصيات والتأثير النفسي لما حدث لهم في السابق،كما أنه هناك بضعة لحظاتٍ طريفة لا تعبث نهائياً بوتيرة الأحداث، ولكنها تعطي للمواجهات الحوارية متنفساً بعيداً عن الدموية والجدية، ويريح في الوقت ذاته أثناء متابعة أحداث الفيلم.Image gallery for The Harder They Fall - FilmAffinity

تلخيصاً لما سبق، العمل الذي قدمه “جيميس صامويل” فيما يخص إستخدام شخصيات حقيقية داخل مصفوفة سينمائية مبتكرة سردياً وقصصياُ يعد إنتعاشة مثالية لسينما الويسترن وربما ستجعل “جيميس صامويل” يحظي بقابلية كبيرة كمخرج واعد في تلك الفئة إن إمتلك المزيد من الأفكار لأعمالٍ جديدة أو أجزاءٍ آخر من فيلم the harder they fall.فيلم the harder they fall

إخراجياً، قد يمنح “جيميس صامويل” فرصة للفيلم من أجل أن يحظي بتكريمٍ ما علي مستوي الأوسكار فيما يخص تصميم الأزياء أو تصميم الإنتاج الموضع بعناية لمراكز الأحداث المشابهة لمناطق “نيو ميكسيكو” أو “تكساس” القديمة، كذلك يساهم “جيميس صامويل” في توضيح الأزمنة التي تدور من خلالها الأحداث ختي لا يحدث أية حالةٍ من التوهانٍ عند المتلقي.

وهناك أيضاَ تأثر كبير بالكادرات التصويرية التي تشبه إلي حدٍ كبير تلك التي قدمها المخضرم “كوينتين تارنتينو” في أفلامه، وذلك الإلهام معكوس بجودة بصرية عالية المستوي وبها أيضاً بعد الإسهامات الشخصية من “جيميس صامويل” حتي لا يتهمه أحد بالنقل المباشر دون أن يحدث بصمته الخاصة.فيلم the harder they fall

يتمتع فيلم the harder they fall بفريق تمثيلي عالي المستوي يجمع بين النجوم الشبان وذو الشهرة الجارفة في “هوليوود”، يأتي في المقدمة الموهوب “جوناثان ماجورز” بطل الفيلم بدور “نات لوف” الذي تمكن من فرض نفسه في اللحظات الصعبة من الفيلم سواءاً في الأكشن أو في الدراما، وكذلك النجم “إدريس إلبا” المجد لأدوار الشر المركبة والنجمة “ريجينا كينج” التي تظهر جانباً غير معهودٍ منها في فيلم the harder they fall.The Harder They Fall' Trailer: Jonathan Majors, Idris Elba Netflix Western – Deadline

مع الظهور القوي أيضاً للثلاثي “لاكيث ستاينفيلد” و”زازي بيتس” و”دلوري ليندو”، يمكن القول بأن قوة التجسيد والكيفية السردية للقصة والطابع الملحمي والدرامي للأحداث تجعل من فيلم the harder they fall عودة مثالية لسينما الويست والغرب الأمريكي إلي توهجها وإلي بؤرة إهتمام الجمهور من جديد في ظل إسهامات “جيميس صامويل” النموذجية التي جعلت من الفيلم تجربة سينمائية تستحق أن ينظر إليها بعين راصدة لكل مبدع يحاول أن يقدم كل جديد ويعيد إحياء القديم بطرقٍ عصرية.

اسامة سعيد

كاتب وناقد سينمائى بموقع بيهايند وطبيب بشرى، محب للفن بشكل عام والسينما بشكل خاص.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى