Skip to content

مراجعة فيلم the french dispatch – بصمات “ويس أندرسون” الإخراجية لازالت تنبض بالحيوية والقابلية الجماهيرية

محتوى المقالة

فيلم the french dispatch

في بداية مراجعة فيلم the french dispatch ، يمكن القول أنه علي مدار هذه الفترة الطويلة من المشاهدات السينمائية، تعلمنا جميعاً أن نظرة الناقد أو المشاهد لأي عملٍ فني لا يقتصر فقط علي تقييم القصة علي ميزان الجيد أو السئ، بالطبع هناك إختلافاتٍ كبيرة فيما يخص النظرة المحترفة لذوي الخبرة في النقد السينمائي عن المتلقي العادي، ولكن ما تتفق عليه جميع الأطراف هو التركيز العام هو تسليط الضوء علي الفكرة التي تم طرحها في سياقٍ سينمائي دون الإنتباه لوجود عناصر أخري مثل التمثيل والإخراج والفلسفة المتبعة من أجل خروج العمل بأفضل صورةٍ ممكنة.History Smackdown: The Evolution of Film Criticism

خصوصاُ في الوقت الحالي أو ما يمكن أن يقال عليها عصر النهضة الكبري في صناعة السينما وتوافر الأدوات الازمة لتقديم عمل جيد وموارد مستحدثة تساعد علي عدم ظهور أية عوائق في طريق الإبداع، فهنا عرفنا أبرز وأهم المخرجين الذين حملوا سوياً “هوليوود” إلي وضعيةٍ أكثر إشراقاً وتعددية في المحتوي السينمائي مثل “كريستوفر نولان” و”ريدلي سكوت” و”جيلرمو ديل تورو” و”ويس أندرسون” مخرج فيلم the french dispatch الذي سوف نتنحدث عنه في هذه المراجعة.فيلم the french dispatch

          مراجعة فيلم parallel mothers – تحفة فنية من وحي لغة بيدرو المودوفار السينمائية

“ويس أندرسون” الذي يمكن تصنيفه علي أنه حاكي سينمائي يقدم أعمالٍ أشبه بحكايات تروي علي مسامع الجميع وسط أي مجتمعٍ عاشق للفن السابع، ولكن الأهم من ذلك تميز “أندرسون” نفسه بأسلوبه الإخراجي المميز علي مستوي التصوير والمونتاج والموسيقي وتناظر المشاهد واللقطات والألوان الزاهية التي تتزين بها كافة أعماله، وثقته الكبيرة في مجموعة معينة من النجوم الكبار في “هوليوود” تفهم وتعي بدقة متناهية ماذا يدور في مخيلة “أندرسون” وتعمل علي إثره.فيلم the french dispatch

مراجعة فيلم the french dispatch

في أحدث أفلامه فيلم the french dispatch، نخوض مع “ويس أندرسون” رحلةٍ جديدة يقدم من خلالها تحيةٍ سينمائية للصحافة ورواد الكتابة المقالية، ولكن بأسلوبٍ سردي منقسم لثلاث قصصٍ مختلفة علي عكس أعماله السابقة التي تتربت علي تركيبة واحدة تتكون من خلالها أحداث الفيلم وتفاصيله، هو قد لا يكون في طليعة أفضل أعمال “ويس أندرسون” علي مدار مسيرته لنشوب بعض العيوب والقرارات التي لم تكن موفقة أحياناُ ، ولكن بالنظر للمجهود الإخراجي والأجواء العامة والإعتماد التام علي أسلوب الحكي يبقي عملاً لا يمكن تفويت مشاهدته وسط أعمال عام 2021 الأخري.فيلم the french dispatch

كعادة أفلام “ويس أندرسون”، البداية هي أساس الدخول إلي مركز الأحداث ونتعرف من خلالها وعن طريق الإلقاء الصوتي علي عدة تفاصيل تكون هي العامل الأساسي للتواصل منذ البداية ما يتم تقديمه والإنخراط داخل الأجواء الساحرة التي تتمتع بها أفلام “ويس اندرسون”، وقد كانت جيدة أحدثت التأثير المطلوب وساهمت في توفير المدخل المناسب للقصص الثلاث المنفصلين عن بعضهم البعض في المضمون والمتصلين في كونهم تحت طائلة جريدة واحدة.

فيلم the french dispatch
Moses Rosenthaler (Benicio del Toro) is a criminally insane but gifted painter, and prison guard Simone (Léa Seydoux, right) is his muse in “The French Dispatch.” (Courtesy of Searchlight Pictures)

بالحديث عن العيوب، فقد كان هناك صعوباتٍ كبيرة في التواصل مع اللغة الحوارية المعقدة بشكلٍ كبير إلي جانب تفاوت مستوي القصص الثلاثة، هنا خان “ويس أندرسون” التعبير بطريقةٍ سلسة مبسطة كما كان يعرف عنه من قبل، لأن ذلك أفقد الفيلم الكثير من المتعة في آونةٍ كثيرة وتم تعويض ذلك بنوعية الأفكار المطروحة في القصص التي بالرغم من عدم تساويها في الجودة، إلا أنها مستوحاة من طبيعة ما يحب “أندرسون” تقديمه وملائمة للزمن الذي تدور من خلاله الأحداث.THE FRENCH DISPATCH | New Trailer | In Cinemas October 22 - YouTube

علي ذكر القصص الثلاث، فأفضلهم هي الأولي التي كان أبطالها النجوم “بينيثو ديل تورو” و”أدريان برودي” ويليها الثالثة ثم الثانية، الأولي كانت غريبة نوعاً ما علي مستوي الفكرة ولكنها الأكثر إثارةً للإهتمام فيما يخص ما سيترتب عليها في النهاية، الثانية ضاعت أحداثها وسط المونولوج الحواري الغير مترابط عديم الوضوح والمعني، والثالثة كانت ممتعة وبها رسم مختلف للقصة والسرد قدمه “أندرسون” بالشكل المناسب ويعتبر من القرارات الموفقة له الذي كان من الممكن أن يصل للإمتياز التام لولا بعض المنغصات فيما يخص الحوار.فيلم the french dispatch

بالطبع يتجلي أسلوب “ويس أندرسون” الإخراجي في أفضل صوره وخصوصا من ناحية تصميم الإنتاج وديكورات الأماكن المختلفة وكذلك في الموسبقي و المونتاج و فلسفة التصوير وتكوين اللقطات وتماثلها لنمطٍ معين متوسط الكادر “Medium Shots”، ما كان يعيب فقط عمل “ويس أندرسون” هوا التنقل الغير مبرر بين اللون الابيض والأسود دون مبرر أو غاية، ولكن بخلاف ذلك ما زال يحتفظ “أندرسون” بمخيلته الإبداعية والقدرة علي إبراز ما يقدمه بصورةٍ مثالية.

فيلم the french dispatch
TFD_DAY18_A1775.RAF

هذا العام 2021 يشهد للمرة الثانية عملاً سينمائياً يضم كوكبة من النجوم من ذوي الخبرة والباع الطويل في “هوليوود”، ومن الصاعدين الشبان أصحاب الجماهيرية والشعبية الكبري حالياً، أبرزهم هنا كان “بينيثيو ديل تورو” و”ادريان برودي” الذان قدما ثنائياً قوياً كوميدي في لحظةٍ معينة، وكذلك “فرانسيس مكدورمند” في القصة الثانية هي و”تيموثي شالاميه” الناضج إلي حدٍ كبير، و”جيفري رايت” الذي كان سبباً كبيراً في قابلية القصة الأخيرة بأدائه المتميز.Films to Films 📽🎬 在Twitter 上:"Here's the official cast for Wes Anderson's new film 'The French Dispatch.' The film will be released in 2020. https://t.co/v3fPSVuTIn" / Twitter
في الختام، ربما بسبب العيوب التي اتضحت في فيلم the french dispatch قد يفقد “ويس أندرسون” فرصه في الترشح في موسم الجوايز، ولكن بعيداً عن ذلك يبقي “ويس اندرسون” من صانعي البهجة السينمائية والمتعة الخالصة للجمهور مهما كانت وجهات نظر الأكاديمية أو نشوب بعض العيوب والمشاكل كما حدث هنا في الفيلم.

مراجعة فيلم the french dispatch - بصمات "ويس أندرسون" الإخراجية لازالت تنبض بالحيوية والقابلية الجماهيرية 1

اترك تعليقك
Share on whatsapp
Share on facebook
Share on twitter
Share on linkedin
Share on email
اقرأ ايضاً