مراجعات افلام

فيلم Searching الرجل الذي عليه ان يبحث عن أبنته في العالم الرقمي

مراجعة فيلم Searching هى أحد أكثر المراجعات التى كنت متحمساً لكتابتها راغباً أن تكون بها من الجودة و المتعة ما يقارب ربع تلك المتعة و التفرد اللذان لمستهما فى هذا الفيلم المتميز الذى يصعب علينا كمشاهدين أن نصف فيلم آخر بالمتفرد بعد مشاهدته.

القصة :
تتلخص قصة فيلم Searching ببساطة فى اختطاف طفلة بشكل مفاجئ و ظروف غامضة فيحاول والدها البحث عنها و ذلك من خلال معرفة أسرار و معلومات عن علاقاتها بالآخرين عن طريق حسابات مواقع التواصل الاجتماعى الخاصة بها .

قصة تبدو عادية و مكررة و لكنى أعدكم بتجرية مختلفة تماماً عن أى فيلم آخر تابع لهذه النوعية من الأفلام.

مراجعة فيلم Searching

السيناريو :

– يسير سيناريو فيلم Searching بشكل مبدع على خيطين رفيعين لكنهما مميزان و مترابطان و هما الخط التابع لحل لغز الجريمة المرتكبة و الخط الدرامى المختص بعلاقة الأب و ابنته و ما يعلمه الأب من أسرار عن ابنته .
و استطاع السيناريو أن يجعل كل منهما تحفة رائعة و بها واقعية شديدة خاصة بما يخص المواقع و الاكترونيات فى الفيلم و كيفية اختراق حسابات الابنة تم بشكل ذكى جدا و واقعى تماماً .

– السيناريو أيضا كان به العديد من الالتواءات و المفاجآت مما زاد من عنصر الإثارة بالفيلم و جعلنا نحن كمشاهدين نفكر مع الأب و نحاول حل القضية معه و ذلك من خلال تطور الأحداث فى خط الجريمة بالإضافة لتعاطفنا معه على الخط الدرامى الذى كان مميزا بشدة.

نصيحة للجميع أن يتابعوا الفيلم من الدقيقة الأولى لأن ال 12 دقيقة الأوائل فى الفيلم و أن يعطوهم حقهم من التركيز فهم حقاً دقائق فى منتهى الامتاع و الإبداع و يمكن اعتبارها قصة قصيرة تصلح لكى تكون فيلماً قصيراً منفرداً بذاته .

رغم كل هذه المميزات فإن كان هناك بعض الأخطاء فى الفيلم فالسيناريو هو المسئول الأول عنها خاصة فيما يتعلق بإلتواءة النهاية و بعض السذاجة التى ستلاحظها من قبل أفراد الشرطة عند التركيز فى أحداث الفيلم لأنك أحياناً ستجد أنك تسأل نفسك لماذا لم يقوموا بذلك او متابعة هذا و أعترف ان بعض الاجابات تكمن فى الالتواءة لكنها أيضاً تفتح أسئلة أخرى بدون اجابة .

الحوار :
– السمة الأهم فى حوارات فيلم Searching هى الواقعية الشديدة حيث أن أغلب حوارات الفيلم تمت عن طريق المكالمات الهاتفية سواء كانت صوتية او بالفيديو مما زاد من الاحساس بالواقعية و قد أضاف أداء الممثلين الى قيمة الحوار بشكل كبير .


الأداء التمثيلى و الشخصيات :

– الأداء التمثيلى فى الفيلم كان جميل جداً من كل شخصياته خاصة الرئيسى منها واضعين فى الاعتبار التمثيل أمام كاميرات للتليفون المحمول او كاميرا اللابتوب او الكمبيوتر و الذى له معايير مختلفة عن التمثيل أمام الكاميرات السينمائية و التى فهمها الممثلون بشكل جيد و نجحوا فى الاختبار..
فدعونى اتحدث عن بعض الشخصيات التى أعجبتنى شخصياً:
– شخصية المحققة :
من الشخصيات التى تم تصميمها بعناية و تم دعم هذا التصميم بالسيناريو الرائع الذى يبرر أفعالها و كذلك تجسيد Depra Messing للشخصية كان رائع لأسباب لا يمكن ذكرها منعاً احرق الأحداث .
– مارجو كيم :
شخصية الابنة و التى تحمل تعقيدات متعددة فى ثناياها و كان تجسيدها ممتاز من الطفلة Alex Jayne Jo و كذلك تجسيد جيد جدا من Michelle La بعد أن أصبحت شابة .
– دافيد كيم :
شخصية الأب و التى تعتبر الشخصية الرئيسية و الشخصية الأفضل بدون منازع فى الفيلم فكانت الشخصية التى تواجه الصدمات و عليه الضغوطات و استطاع الممثل John Cho عكس ذلك بحرفية على الشاشة فقدم كل انواع الانفعالات من عنف او تعاطف او حزن او انتقام او شك و غيرها و قد نجح فيهم جميعاً .

اخراج فيلم Searching :

الآن حان وقت التحدث عن موضع التفرد فى الفيلم و الأساس الذى يجعل من هذا الفيلم شيئا مختلفاً حيث أن فيلم Searching كاملاً نعيشه من خلال الشاشات الرقمية فنرى وجه الأب من خلال الكاميرا الخاصة بالكمبيوتر و الشاشة هى شاشة جهاز الكمبيوتر نفسه .. أعنى أننا نعيش الفيلم بالكامل داخل الشاشة و قد قصد المخرج أن يكون واقعيا تماماً فكان هناك مشهد مثلا غير مفهوم فى بدايتها ثم نكتشف انه Screen Saver للجهاز او اختراق حساب Facebook و حساب البنكى للإبنة .
– من علامات الواقعية أيضا و من الذكاء فى الحوار الذى كان مستخدماً فى مشاهد الشات الكتابي و القيام بحركة كتابة جمل او كلمات ثم التراجع عنها و مسحها و هو ما يعبر عن ما يحدث معنا فى حياتنا اليومية كما أنها كانت حركة ذكية من المخرج Aneesh Chaganty تعبر عن مشاعر داخلية و مواقف للشخصيات دون تعب فى التجسيد .
– تميز الإخراج أيضا فى التنقل من صندوق الى صندوق و من صفحة الى صفحة حتى فى التنقل بين المناطق المختلفة فى نفس الصفحة مستخدما Zoom in لإيضاح بعض التفاصيل و ذلك دون اتعاب للعين او فقدان تركيز المشاهد .


– لابد أيضاً من أن نعطى المونتاج فى هذا الفيلم وساماً و جائزة من نوع خاص فكان السبب الرئيسى فى انسيابية المشاهد و تتابعها بشكل مريح للعين و أعلم جيداً أن حديث عن جوائز الأوسكار مبكرة جداً لكننى أرى فى هذا الفيلم ترشيحاً للمونتاج على الأقل و يبقى ذلك توقعاً حتى نرى مستوى بقية أفلام العام .

الخلاصة ان فيلم Searching اتخذ طريقة مختلفة تماماً لعرض أحداثه الغنية بالدراما و التشويق و الرسائل الجميلة و كذلك الالتواءات و قد رأينا أعمال حاولت تقديم منتج يشبه ذلك منها Unfriended أو 14 Cameras و لكن لم يصل أى منهم لجزء و لو بسيط من هذه المرحلة من التميز على كل المستويات .

تقييم الفيلم هو 9/10 و بالطبع هو أحد أفضل أفلام العام حتى الآن .

محمد هشام

كاتب بموقع بيهايند و طالب بكلية الطب جامعة عين شمس من مواليد المنصورة، محب للسينما وكرة القدم.

ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
Do NOT follow this link or you will be banned from the site!
إغلاق
إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock