مراجعات افلام

مراجعة فيلم Pain And Glory

بين الألم والمجد تتشكل هوية الإسبان

  • يمر الإسباني بالمعاناة في أكثر من شكل وبجميع مراحل حياته من الولادة حتي الموت وما بينهم من أيام لكي يصل للمجد… “قديس كاثوليكي مرسل” ها هو المواطن الإسباني وما يجب أن يكون عليه، شخص متدين تابع للكاثوليكية وسائر في بقاع البلد لتعزيز ذاك الدين في تلك الأرض التي عانت كثير مما عليها.
  • ولم يمر مار يوم قط دون عوائق، وكما كانت الأمور دائما فلا يعيق البشر سوي البشر، الحياةالإجتماعية، التعليم، البيئة، الدين… ها هي أمور تشكل هويتنا وتأخذ من أرواحنا كما شاءت، فإن كنت فقير فلا حق لك في إختيار حياتك في مهدها فكيف ستتحكم أنت فيما بعد؟، بتدرج سلس في الشكل وصاعق للنفس مؤثرا فيها وواضع لما ستصبح عليه كميولك الجنسية وتوجهك الديني وحسك الفني… أشياء تثبت جذورها فيك الليالي وما تعانيه فيها، تصبح ما تصبح عليه بفضلها بكل مر فيها ستصل للمجد ولكن هل سيصبح يوما العلقم طيب المذاق، ربما تستطيع التظاهر بكونك تتقبله ولكن حواسك لن تتقبل ذلك أبدا.

  • حياة بدائية وليال صعبة ومستقبل مغاير لما يحتويه الماضي وحاضر منحرف عما سبقه ونفس ضعيفة لا عرفت القوة يوما وذكريات التصقت بالرأس كما الشعر فيها لا نستطيع العيش يوما دونها ولا نحن نعيش من الأساس، لعل النفس تصبح ذكري لربما الراحة تكون سبيل!.

قصة فيلم Pain And Glory

  • تدور احداث فيلم Pain And Glory : مخرج سينمائي يواجه القرارات المصيرية التي اتخذها في الماضي والتي تؤثر علي حاضره بالسلب وهو عالق بين الماضي والحاضر.

  • السيناريو والحوار وسير الأحداث : بيتبع فيلم Pain And Glory خطين لسير أحداثه، الأول ذكريات المخرج والتي لها دور كبير في معاناته والأرق الذي يعيشه والأمراض الكتير التي يعاني منها، الثاني الحاضر واللي بيحاول فيه يوصل لممثل عمل معاه فيلم في بدايته وحصل بينهم مشاكل وقتها ولكن بعد طلب جهة سينمائية لترميم الفيلم بدأ يبحث عن الممثل، الخطين سيرهم كان عبقري حقيقي من المودبار ومن اسباب جودتهم كان المونتاج الخرافي اللي ربط لنا كمشاهدين الماضي بالحاضر بالإضافة لبعض التقنيات وكأنهم قطعة واحدة بدون أي خلل، أما عن الحوار كان متباين بين الخطوط، بيئة الطفولة وما يعتريها من براءة وما يحيطها من مخاطر وعالم مختلف في الحاضر مختلف تماما عن سابقه حيث السينما والأمراض والذكري والمعاناة والماضي وغيرهم، بشكل كلي… مدة الفيلم ساعتين لم اشعر بهم من جودة السيناريو الحوار السلاسة بينهم وخروجهم بذاك الشكل بفضل االمونتاج.

  • الإخراج والتصوير والموسيقي التصويرية : اخرج المودبار تحفة تلحق بتحف 2019 والتي يبدو عليها سنة للذكري في تاريخ السينما نظرا لجودة الأفلام بها، كان لجودة الصور اثر كبير لتوصيل الحالة ككل دمجا مع السيناريو والحوار وبالأخص في المشاهد التي طغي بها الدراما ومشاهد الطفولة ولا سيما مشاهد الطبيعة فيها، مشهد الغناء والمسرح ابرز فيهم المودبار لمسته الإخراجية ليبرهن في كل فيلم له أنه أحد أفضل صناع السينما بجيله، كما أن الموسيقي التصويرية تنوعت لتنوع الظروف في مشاهد الفيلم بالتتالي مما اضاف لها رونق خاص بسبب التنويع عللي مسمع المشاهد.

  • الأداء التمثيلي في فيلم Pain And Glory سأتحدث عن انطونيو بانديراس فقط حتي لا اطيل، قدم بانديراس الي الأن افضل اداء لشخصية رئيسية في السنة والذي فاز بجائزة مهرجان كان ويأتي بعده سونج بطل فيلم طفيلي الكوري واللذان لو كان هناك بعض العدل في الأوسكار سيكون لهم نصيب من الترشيح.
  • بشكل عام يعد فيلم  pain and glory احد افضل اعمال السنة الي الأن وفيلم ممتع ودسم بالأفكار بقدر كافي بجودة بصرية وسمعية ليصنفه الكثير علي انه احد افضل الافلام بالسنة دون ادني مشكلة.

احمد على

محرر في موقع بيهايند عاشق للسينما الواقعيه ومحب للكره
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock