مراجعات افلام ومسلسلات

فيلم Outside The Wire – عندما تصنع اللاشئ

عندما تصنع مشروع غير كامل فأنك تصنع اللاشئ وهذا ما ينطبق علي فيلم Outside The Wire .. فكل مجهود مبذول سيضيع هبائاً كما لو كنت لم تصنعه من الأساس 
سوف أقوم بفرز عناصر الفيلم في مراجعة قصيرة لأبراز العناصر التي سببت في صنع هذا الفيلم السيء والذي كان من الممكن ان يصبح بداية جيدة لسنة 2021 في تصنيف أفلام الأكشن المحببة للكثيرون ..بدون حرق 
يبدأ فيلم Outside The Wire بشرح الزمان والظروف التي جعلت أمريكيا كالعادة صاحبة دعوة السلام بين اطراف متنازعين في شرق أوروبا ومحاوله جنودها مساعدة الشعوب المنهكة من الحروب وإنقاذ العالم من خطر ارهابي مختل يقترب من وضع يده علي ترسانه من الأسلحة النووية ..
قصة مبتذلة ومكررة بشكل كبير ولا عيب في ذلك طالما ستقوم بمعالجته بشكل جيد ولكن لم يحدث ذلك …. لتقدم لنا واحدة من اكثر القصص المكررة والمتوقعة في جميغ فصولها … لاشئ 

مراجعة فيلم Outside The Wire

ثم يأتي جرعة الخيال العلمي المقحمة عمداً في الفيلم بدون حاجة لها لمجرد صنع فيلم يحمل تصنيف الخيال العلمي الجذاب للمشاهدين هذه الأيام من خلال بعض الروبوتات الحربية عديمة الذكاء والبطل الذي كشف هويته من اول مشهد له حتي ينهي علينا أمل لمفاجأة من الممكن ان تضيف للفيلم عنصر أخر اذا وضعت في نهاية الفيلم ولكن فرصة اخري ضائعة كالعديد من الفرص الضائعة من صناع العمل .. لأشيء
وأختيار سئ جدا بدور البطولة من “انتوني ماكي” (سام في الMCU) والمفترض انه روبوت ذو بشرة سمراء بتبرير واهي كالعاده من كاتب العمل (انه بذلك لا يمثل امريكيا ولكنه وجه محايد!!) … واذا افترضنا ان شخصا سوف يصنع روبوت “حربي” سوف يصنعة قصير القامة ذو بنيه عضلية سيئة؟؟ … ولكن هذا لا يقلل من تمثيل ماكي الجيد بكاريزما عاليه وبأسلوب حواري يعطي للحوارت السيئة معني مختلف يعوض ضعف الكتابه في فيلم Outside The Wire … لاشئ
شخصية مساعد البطل او احياناً البطل من تقديم “دامسون إدريس” التي يسير عليها احداث الفيلم تمت كتابتها من هاوي بالتأكيد بدون ملامح واضحة او اي تبريرات للقرارته ومن اهمها قتل الجنود في اول الفيلم وايضاً بدون اي ماضي يذكر للشخصية سوي بعض المحفوظات بأنه سوف يتزوج وينتظر ميعاد زفافه وكل تلك القصص المملة لأضافة تعاطف لشخصية باردة جداً وذلك بسبب عدم نوافق رؤية كاتب العمل للشخصية مع طريقة تنفيذها من الممثل تحت اشراف المخرج .. فالكاتب اراد ما يسمي بال  Postive change arc للشخصة… وهي الشخصيات صاحبة فكرة معينة في البداية (وهنا ان ازهاق روح جنديين افضل من 38 ) ثم يمر بالأحداث ليكتشف سوء تلك الفكرة ويتغير البطل في النهاية ولكن الممثل اعطا لنا نوع اخر تماماً من الشخصيات ما يسمي بال Flat arc وهي الشهصية المتمسكة بالفكرة من البداية للنهاية … لاشئ
أكشن بتكلفة عالية وميدان معركة كبير وسيارات وملابس لكن بدون اطراف متنازعين فعلياً ..تنتهي المعركة بدون منتصر او خاسر بشكل واضح وهذا العيب في مشاهد الأكشن الجماعية المضافة فقط لأبراز الوضع الحالي للجنود الأمريكان وعلي عكس ذلك فمشاهد الأكشن الفردية كانت جيدة جداً وهي العنصر الوحيد المبتكر في العمل رغم  قله تلك المشاهد … بشكل عام الأكشن ضعيف جداً بالنسبة لفيلم تصنيفة الأساس فيلم أكشن وكل الدعايات من شركة NETFLIX لفيلم Outside The Wire اعتمدت علي تضخيم عنصر الأكشن .. لاشئ
إخراج جيد من مايكل هوفستورم ولكنه تقليدي جداً بلقطات عديمة الابتكار في كل مشاهد الفيلم تقريباً .. فاثناء المعركة كاميرا محمولة باليد واثناء الحوارات كاميرا ثابتة واحيانا لقطات جوية لأبراز التكلفة الأنتاجية الجيدة حقاً في العمل … لا جديد
ال “CGI” متفاوت الي حد كبير ولكنه في افضل احواله لم يرتقي لفيلم تم انتاجة من اكثر من عشر سنوات وشبيه جدا بفيلم District 9 علي المستوي البصري السيئ لمشاهد الروبوتات وحركة الكاميرا معها ليصبح فيلم Outside The Wire في سنة 2021 لايقدم جديد عن سابقيه منذ عشر سنوات … لاشئ 
Outside The Wire
حوارات سطحية تفتقد للنضج بشكل كبير ولا تضيف اي عمق للشخصيات او تجعلنا نتعاطف معهم بالأيجاب او السلب وهذا ما أثر كثيراً علي عدم تعاطفي مع البطل في نهاية القصة بأي شكل لأسأل نفسي سؤلاً ما فائدة هذا الفيلم … لاشئ 
ورغم ان فيلم Outside The Wire ساعتين لكنه طويل جداً بفصول وحوارات كثيرة لا داعي لها اطلاقاً رغم اعجابي ببعض مشاهد المضافة للتوضيح من خلال الخريطة او الشرح التوضيحي كتابياً ولكن فيلم أكشن بدون عناصر تجذب المُشاهد وتجعلة مترقب طوال احداث الفيلم فشل ذريع ..لاشئ
بداية غير مبشرة لسنة 2021 بـ فيلم Outside The Wire التجاري والسئ جدا والمبحط لأنه يحمل طاقم عمل جيد ومن نفس صانعي افلام اكشن اخري افضل منه بمراحل مثل  Extraction و The Old Guard … في النهاية فيلم مجوف لا يقدم اي فكرة جديدة ولا يضيف جديد في عنصر الأخراج او الأكشن وفي عنصر الكتابة والحوارات لا يقدم شئ علي الأطلاق ..لتشعر في النهاية ان الفيلم لم يكن له داعي من الأساس ليتم إنتاجة … سوي هدف NETFLIX  بتقديم فيلم جديد كل اسبوع علي حساب الجودة المنعدمة تقريباً في هذا العمل. 
تقييم: 4/10 

كريم وهدان

طبيب أسنان و عاشق للسينما ، طامح لدراسة وممارسة الإخراج السينمائي ، هوايتي الأكبر هي تحليل ومشاهدة كل ما هو يصنف تحت فن الصور المتحركة

ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى