مراجعات افلام ومسلسلات

مراجعة فيلم Minari – الحلم الامريكى و صراع الثقافات

لطالما كانت مخيلتنا تخلق لنا أهدافاً نظن أنه عند الوصول إليها سنصل لمرحلة الراحة و سننعم بالسلام أخيراً و لكن لم تكن الحياة يوماً بهذا اللطف و بالرغم من تجارب الإنسان المتكررة فلم يتعلم يوماً ذلك الدرس فيُذكرنى بطالب الثانوية العامة الذى يتمنى دخول الجامعة ظناً منه أن أيام الشقاء قد انتهت فلم يعلم أن تلك لم تكن إلا بداية دخوله لعالم أكثر صعوبة و تعقيداً .

يتجسد لنا هذا المثال فى فيلم Minari على صورة الحلم الأمريكى الذى لم يُوجد يوماً إلا فى مخيلتنا الحمقاء و الذى لا يتهدم و يختفى إلا بمواجهة الواقع القاسى الذى يهدم الحلم فلا يترك منه إلا بقايا .

قصة فيلم Minari :

تدور أحداث الفيلم عن عائلة كورية تنتقل من ولاية كاليفورنيا إلى ولاية أركانساس من أجل زراعة الأرض و بدء حياة جديدة تعوضهم عن ما عانوه من فقر .

 

– تبدأ أحداث الفيلم مع وصول العائلة إلى منزلهم الجديد ليقدم لنا سريعاً المصاعب التى سيواجهونها و موقف كل فرد من العائلة بعد رؤيتهم للمنزل فنرى الأم غير راضية عن ترك الحياة المستقرة بكاليفورنيا و البدء من الصفر فى أرض زراعية قد تضيع عليهم كل شئ و على الجانب الآخر نرى الأب المتحمس للغاية لتحقيق حلمه أخيراً و زراعة أرضه الخاصة .

أفضل أفلام كورية ستشاهدها على الأطلاق

– نشاهد طوال أحداث الفيلم العقبات التى تواجه العائلة من صعوبات مادية يحاول الزوجان حلها بالعمل فى أحد مزارع الكتاكيت أو مشاكل على مستوى صعوبة الحصول على الماء لزراعة الأرض أو الوصول للأسواق لشراء مستلزمات المنزل أو حتى الحصول على مُشترٍ للمحصول .

– بالرغم من جودة أساس الفيلم إلا أنه عانى بشكل واضح من الرتم البطئ للغاية و الذى وصل إلى حد الملل خاصة بالساعة الأولى المليئة بالحوارات التى لم تكن جذابة على أى مستوى مما جعل الفيلم يفقد إهتمامى تدريجياً .

– فى الساعة الثانية تتحسن الأمور قليلاً و يرتفع نسق أحداث الفيلم و ترتفع معه قوة الأداء التمثيلى للجميع فى تجسيد ولا أروع خاصة من ستيفين يون فى دور الأب جيكوب و الذى قدم أداءاً هادئاً متزناً طوال الفيلم جسد فيه مخاوفه من الفشل و رغبته فى تحقيق حلمه و الحفاظ على عائلته فى الوقت ذاته .

– لدينا كذلك ثنائية الجدة و حفيدها ديفيد و التى كان لها دور مهم للغاية على مستوى مناقشة صراع من نوع آخر تخوضه العائلة ؛ صراع بين الثقافية الكورية الأصلية التى تحاول العائلة التمسك بها قدر الإمكان و الثقافة الأمريكية الدخيلة عليهم و المحيطة بهم من كل زاوية و هو ما يدفعهم لمحاولة التأقلم و التعايش معها و يظهر ذلك جلياً بمعرفة اسم الإبن الكورى ديفيد !
ثنائية ديفيد و جدته كانت لطيفة و مرت بتحولات و تقلبات عدة بعضها كان لها بعض الزوايا الكوميدية الموفقة بأداء رائع من الثنائى وصل إلى ذروته بمشهدهم الأخير .

– الشخصية التى لم أتفهم وجودها و لم أتواصل معها بالرغم من جودة تجسيدها كانت شخصية بول صديق العائلة المتدين و الذى شعرت بأن تواجده كان مُقحماً للغاية فى القصة و لم يكن له أى أثر ملموس بشكل أو بآخر على أى من الشخصيات أو الأحداث الهامة .

– نهاية الفيلم كانت هوليودية خالصة مع قدر من الرمزية و لكن يجب الإعتراف بجودة مشاهدها و الإجتهاد الواضح فى تنفيذها بالشكل الذى يجعلها تخرج على أفضل وجه .

– أحد عوامل تميز الفيلم كانت موسيقاه التصويرية الجميلة فاستطاعت أن تجمع ببن الموسيقى الأمريكية و الكورية فى خليط عذب للغاية كان دائماً يتواجد فى التوقيت المناسب طوال الفيلم و الذى انتصر بشكل واضح للأصالة الكورية بتسلسل النهاية.

إخراجياً قدم الفيلم تجربة فنية جميلة لا أستطيع القول أنها متفردة و لكن تنفيذها تم بحرفية و إتقان بجميع مشاهد الفيلم مع إستغلال للمساحات الخضراء الواسعة لتقديم كادرات واسعة جميلة تسر العين .

– تبقى مشكلة الفيلم الرئيسية بالنسبة لى هو فشله فى التواصل معى عاطفياً بالشكل الكافى فى أى من مراحله خاصة بنصفه الأول فعلى خلاف فيلم The Farewell و الذى كان مشابهاً لهذا الفيلم إلى حدٍ كبير على مستوى ظروف الإنتاج فكلاهما من إنتاج أمريكى لشركة A24 بالرغم من كون جميع العاملين بالفيلم آسيويون سواء كانوا صينيين فى Farewell أو كوريين فى Minari و لكن الفارق كبير للغاية .
فى فيلم Farewell تواجدت جميع مميزات Minari بل و بشكل أفضل كما أن الفيلم يلمس مشاعرك منذ البداية مقدماً أكثر من موقف تتفاعل معه تماماً و تخرج منه مغرورقاً بالدموع على عكس حالة الجمود التى عايشتها فى Minari للأسف .
فيلم Farewell أيضاً قدم مواجهات حوارية رائعة حول تصادم الثقافتين الأمريكية و الصينية و هو ما تم تقديمه بشكل رائع فضلته شخصياً عن ما شاهدته فى Minari بالرغم من كونه موضوع رئيسى على عكس Farewell الذى كان فيه مجرد قضية فرعية .

– يبقى فيلم Minari فيلم جيد جداً بكل تأكيد حاز على إعجاب الكثير من المشاهدين و النقاد مما تسبب بحصوله على الكثير من الإطراء و إحتمالية تواجده بقوة فى موسم الجوائز و لكن رأيى الشخصى به أنه لا يستحق هذه الإشادة الكبيرة و كل ما يمكن قوله عنه أنه فيلم جيد كان بإمكانه أن يكون أفضل .
تقييم فيلم Minari هو 6.5/10 .

محمد هشام

كاتب بموقع بيهايند و طالب بكلية الطب جامعة عين شمس من مواليد المنصورة، محب للسينما وكرة القدم.

ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى