مراجعات افلام

مراجعة فيلم In The Fade

العنصرية هي أكثر مشكلة ساذجة راسخة في المجتمعات، فقد بحثت كثيراً عن مبرر منطقي لوجودها ولكن دون أي جدوي، فيم كان يفكر هؤلاء عندما أجهضوا حق المرأة والزنوج أو عندما قدسوا بعض السفاحين مثل هتلر أو عندما قتلوا أشخاصاً لم يسببوا لهم أي أذي أو ضرر لمجرد أنهم يختلفون معهم في الديانة أو الأصل أو لون البشرة؟! ومن الأساس ما هو التهديد الذي قد يسببه لهم شخص أسود البشرة أو شخص مسلم أو شخص كردي؟!، العديد والعديد من الأسئلة تجول في ذهني ولكن دون وجود أي إجابات شافية، وها هو ذا “فاتح آكين” يغوص بفيلمه الذي عُرض في مهرجان “كان” في مستنقع العنصرية متناولاً حدث مقتل شخص وابنه علي يد نازيين عنصريين لمجرد أنهم أكراد الأصل!، فقط لأنهم أكراد الأصل!!، وسعي زوجة هذا الرجل للحصول علي العدالة لزوجها وابنها.

بطاقة الفيلم :-

سنة الإصدار: 2017
نوع الفيلم: دراما
إخراج: فاتح آكين 
بطولة: ديانا كروغر – نعمان آسار

مراجعة فيلم In The Fade

 

 

السيناريو :

انقسم سيناريو فيلم “In The Fade” إلي ثلاثة فصول درامية مع محاولة من آكين للربط بينهم للحفاظ علي بنية الفيلم إلا أنه لم ينجح بالدرجة الكافية وذلك بسبب الفصل الثالث، وتناول الفصل الأول كيف تعرفت “كاتيا” علي “نوري”، وبداية قصة حبهما التي انتهت بالزواج، والحياة السعيدة التي يعيشها الزوجين وخصوصاً بعد إنجاب طفلهما إلي أن يحدث إنفجار علي يد نازية عنصرية يودي بحياة الزوج والطفل ويترك الزوجة في ألم شديد وحسرة علي فقدان عائلتها الجميلة، فهؤلاء العنصريون لم يقتلوا شخصين في ذلك الإنفجار بل قتلوا ثلاثة، ف”كاتيا” رغم أنها كانت بعيدة عن مكان الإنفجار إلا أن روحها قد فُقدت هناك، لتتوقف حياتها من بعد هذا الحدث وتصبح أسيرة للألم والحزن اللذان لا يفارقانها، حتي أنها لجأت للمخدرات كعلاج لهذا الألم ولكن دون فائدة، فما من شيء يستطيع إخماد النار التي بداخل تلك الأم والزوجة، فهل هناك شيء أشد ألماً من فقدان عائلتك كلها في لمحة بصر؟، فأصبحت “كاتيا” ترغب في الإنتحار وكانت علي وشك إنهاء حياتها لولا أن أتي بصيص من الأمل، نور خافت أضاء عتمة حياتها وأرشدها إلي شيء يستحق أن تُكمل حياتها وتناضل من أجله وهذا الشيء هو “العدالة”، وهنا يأتي الفصل الثاني فبعد العديد من المشاهد المكثفة التي تبرز الجانب البشع للعنصرية وذلك من خلال التركيز علي الجانب النفسي ل”كاتيا” بعد هذا الإنفجار يأتي مشهد المحاكمة، وقد جذب انتباهي في الفصل الثاني مشهد أجاد أُجزم أنه من أصعب ما شاهدت وذلك حين تشرح الطبيبة أمام المحكمة وعلي مسامع تلك الأم المسكينة الأضرار التي حدثت للطفل والتي نجمت عن موجة التفجير والحطام والشظايا والحرارة الهائلة الناتجة من الإنفجار، ياإلهي كيف استطاعت تلك الأم المسكينة تحمل سماع ما حدث طفلها؟ ويقابل الألم التي شعرت به تلك الأم المسكينة دناءة وحقارة وبرود من محامي الدفاع الذي لم يمتلك أدني ذرة من الرحمة، فبينما تنزف الأم الكثير من الألم لفقدان زوجها وطفلها والتي لم تعد تستطيع التعرف عليهما إثر الإنفجار مازال يتصرف بدناءة وحقارة ويحاول تبرئة عنصريين من جريمة بشعة، وهذا يُحسب ل”فاتح آكين” إظهار العنصرية بأسوء رداء لها، وبعدما أوصل إلينا “فاتح آكين” أنه علي وشك تقديم شيء جديد ومختلف للعنصرية، يأتي فصل ثالث فوضوي ومستقل يحبط المشاهد، وقد أضر هذا الفصل بالفيلم كثيراً، فهذا الفصل كان عبارة عن فيلم مستقل عن الإنتقام وأظهر الفصلين السابقين علي أنهما عبارة عن مشاهد مكثفة غير مهمة تلتف حول محور الفيلم لملء الفراغ وكأن “آكين” كان غير واثقاً مما يريد أن يوصله في فيلمه مما أثر علي مستوي الفيلم ومن وجهة نظري منعه من الفوز بجائزة أفضل فيلم في مهرجان “كان”.

 سيناريو فيلم "In The Fade"

في النهاية استطاع “فاتح آكين” أن ينجح بالوصول بفيلم “In The Fade” إلي مهرجان “كان” ويرجع الفضل الأكبر في ذلك بالتأكيد إلي البطلة الرئيسية ” ديانا كروغر” التي حملت الجزء الأكبر من الفيلم علي عاتقها واستطاعت تقديم أداء رائع جداً نجحت من خلاله في إيصال مشاعر الشخصية كما قدمت العديد من المشاهد الدرامية المتفجرة التي تستحق الإشادة الكبيرة عليها ليكون بذلك فوزها بجائزة أفضل ممثلة رئيسية في مهرجان “كان” مستحق تماماً، ولولا التخبط في فصول الفيلم نظراً لأن “آكين” لم يكن واثق الخطي مما يريد تقديمه في فيلمه والرسائل التي يرغب في إيصالها لكان ظفر فيلم “In The Fade” بجائزة أفضل فيلم في مهرجان “كان”.

بقلم : محمد عرفان

رأيك مهم
Like
Love
Wow
Sad
You have reacted on "مراجعة فيلم In The Fade" A few seconds ago

محمد عرفان (Arf Ofy)

السينما هى كيفية أن تعيش أكثر من حياة .. حياة جديدة مع كل فيلم تشاهده .. وهدفي هو ترشيح أفلام جيدة ومختلفة تحترم عقليتك كمشاهد .. وتسحبك معها إلي عالمها المليء بالسحر والأفكار والمشاعر كي تعيش تجربة لا تُنسي تنغمس فيها بكل حواسك.

ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
Do NOT follow this link or you will be banned from the site!
إغلاق
إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock