مراجعات افلام

الحياه ليست عادلة دائماً ! – مراجعة فيلم Hostiles

-تدور احداث فيلم Hostiles عام 1889حول قائد انجليزى يتم إرسالة لمرافقة وحماية زعيم قبيلة هندية من السجن الى ارضة ليتعرض القائد لمغامرة سوداوية تغير مجرى حياته..

نوع الفيلم : دراما – مغامرات – غربى

سنة : 2018

فيلم Hostiles من بطولة : كريستيان بيل – روزاموند بايك – بن فوستر – وايس ستودي

 ( لا يوجد حرق لأحداث الفيلم )

الاحداث والحبكة :

-طريقة السرد والأحداث متناسقة للغاية وتأخذ شكل المغامرة الدرامية كما يمكن ان توصف فأحداث الفيلم تفتح الاضواء على حياه رجل الجيش الانجليزى المتعطش للدماء وكيف يصارع نفسة من اجل ان يتغلب على القسوه التى تميز بها فى قتل ضحاياه، كما يظهر الفيلم الصراع النفسى و البشرى بين الأجناس المختلفة وبين منطق كلاً منهم فى الحياه فهناك من يسعى الى خلق سكن ومحيط خاص به وبعائلتة ليبتعد عن القتل ومحاولة اغتصاب ثروات غيره وهناك من يسعى الى اغتصاب الارض والاحتلال والقتل وسفك الدماء والحصول على ما هو ليس من حقة .
يبرز الفيلم الجانب السودوى والجانب العاطفى للشخصيات فيرسم لنا المخرج (سكوت كوبر) لوحة فنية رائعة لنرى فيها القائد الانجليزى (كابتن بلوكر) يصارع الذكريات الداخلية له فى نفس الوقت الذى يكلف به بمهمة حماية السجين الهندى المريض الذى سبق وقتل وسفك دماء جنوده وفى نفس الوقت يرسل القدر فى طريقة السيدة (روزالى) التى قتلت عائلتها على يد احد الهنود لتلعب دوراً لا بأس فيه فى تذكير القائد بمقتل جنودة على يد الهنود من ناحية ومن ناحية اخرى تمثل العاطفة والحب الذى لم يشعر به القائد يوماً،كما ولسوء الحظ ينضم إليهم صديق القائد القديم والذى يلعب دور الشيطان الذى يوسوس فى رأس القائد بلوكر لإحياه القاتل الذى كان داخلة..

-احداث الفيلم تسيطر عليها اجواء مظلمة ما بين الموت والتضحية والبسالة والعاطفة… فمهما بلغت شراسة الانسان فإنة يتوقف فى لحظات يجد فيها نفسة ضعيفاً خاوياً يبحث عن مأوى ليحمى نفسة من الآخرين … الاخريين الذين كان مثلهم يوماً ما !

اداء ممثلين :

-كريستيان بيل : مازال عملاقاً فنياً مبدعاً يثبت ان الفن ليس مجرد تغير فى وزنه او اختلافاً فى هيئتة وانما الفن عمقاً لا حدود لة من التجسيد إستطاع بيل فى الكثير من المشاهد ان يجعلك متأثراً ببكائة  متأثراً بالحزن الذى يسيطير على وجهة طوال احداث الفيلم من هول الذكريات المؤلمة التى تعرض لها فى حياتة الحربية.
-روزاموند بايك : تقدم لمرة اخرى دوراً رائعاً يتناسب مع طبيعة الشخصية التى تسيطر عليها دوافع الانتقام بجانب عاطفة الامومة والحب.

-بن فوستر : سأكتفى بوصف ادائة فى جملة … اعشق الشر الكامن فى هذا المبدع !

 السيناريو :

-به الكثير من الاسقاطات ومحاولة تبرير القتل والاحتلال الذى كان ومازل موجوداً فى الكثير من بلاد العالم..

الموسيقى التصويرية :

-موسيقى الفيلم كانت تتحدث !!.. فقد ابرزت الجانب السوداوى خلف كل مشهد بالفيلم كما استطاعت إظهار الامل فى بعضها ..

التصوير :

-التصوير جيد ولكن للاسف هناك مشكلة فى الكثير من المشاهد الليلية حيث اننى لم استطع رؤية المشاهد بوضوح.. عدا ذلك فا كوادر التصوير تتشابة كثيراً مع كوادر فيلم .Out of the Furnace

 

الاخراج :

– سكوت كوبر( مخرج الفيلم يتعاون للمرة الثانية مع العملاق )كريستيان بيل( بعد فيلم  out of furance ليقدموا لنا إبداع من نوع اخر إبداع بطلة الاوحد هو ( كريستيان بيل)..

-كما تناول المخرج جانبى الشر والخير فى فئات واجناس مختلفة من البشر ولم يكن متحيزاً الى جانب منهم بدل كان منصفاً بشكل جيد فى عرض الامر .

 فى النهاية سوف تتأثر بأحداث الفيلم وسوف تنظر الى الشاشة بعد نهايتة مبتسماً برغم كل شئ…

 يتمالكك مزيج بين السعادة والحزن بين التشاؤم والتفاؤل .. سوف تغمض عينيك معلناً ان كريستيان بيل عملاقاً بريطانياً فريداً من نوعه …!

كريم مدحت

مدير تحرير موقع بيهايند، وشريك إدارى بكيان بيهايند, كاتب ومؤلف قصص قصيرة وناقد سينمائى, مصمم جرافيك .. يعمل فى مجال المبيعات والتسويق من مواليد 13 فبراير بمحافظة القاهرة قام بتأليف القصة القصيرة " هذا الوقت سيمضى " والتى صدرت عن دار زين للنشر والتوزيع.
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock