مراجعات

مراجعة فيلم finch – إستغلال غير كامل لمشاركة توم هانكس

ينتمي فيلم finch لنوعية من الأعمال المتعلقة بمحاولة النجاة من ظروفٍ معينة قاسية يشاء لأحدٍ أن يقع ضحيتها مجابهاً لتحديات الزمان والمكان العسيرة التي تجعله في حالة من العمل المستمر من أجل التغلب علي المشاقات المستمرة بشكلٍ متتالي، والتكيف قدر المستطاع والمتاح لحين لحظة الخروج والفرار من جحيم ذلك الإختبار الصعب الذي شاء القدر أن يختبر به أناسٍ ممتحناً صبرهم وتعاملاهم مع ذلك الواقع المحيط بهم.فيلم finch

              افضل 30 فيلم صراع البقاء على قيد الحياة‎ – اقوى افلام النجاة

لو نظرنا لتاريخ “هوليوود” الطويل والمتعلق بالفئة تلك علي وجه التحديد، سنجد أن أبرز من برع في تقديمها في أفلامٍ تعد أيقونية شكلاً ومضموناً في الأفية الجديدة هو بطل فيلم finch النجم القدير والمخضرم “توم هانكس” الذي لا نزال نتذكر صداقته للكرة “ويلسون” في فيلمه الملحمي “cast away” وصراعه النفسي والمعنوي الحاد ضد قراصنة الصومال في رائعة المخرج “بول جرينجراس” الشهيرة “Captain Phillips”، وكذلك قيادته الحكيمة لسفينة “greyhound” داخل مناطق العدو.فيلم finch

فإستمراراً من “هانكس” في تقوية مسيرته بالمزيد والمزيد من الأفلام خصوصاً فيما يشتهر عنه تقديمه، يعود الأب الروحي ل”أمريكا” من جديد بفيلم finch الذي يحن من خلاله للماضي الذي رسخ إسمه بحروف من نور، ولكن هذه المرة بلمساتٍ من الخيال العلمي الجديدة كليتاً علي مدرسة “توم هانكس” السينمائية الدرامية، عملٍ جيد مسنودٍ بقوة وصلابة بأداء “توم هانكس” التمثيلي المعتاد، ولكنه مقارنةً بالأفلام المذكورة سلفاً مجرد كليشيه سينمائي مجرد من التصاعدات الدرامية علي مستوي القصة والسياق.فيلم finch

تدور أحداث فيلم finch عن مهندس الروبوتكس “فينش وينبيرج” الذي ينجح في إختراع إنسان آلي جديد كي يعتني بكلبه “جود يير” عقب وفاته نظراً لمعاناته من مرض السرطان، وإنتهاء الحياة علي الأرض نتيجة تأثيرات الموجات ما فوق الصوتية العنيفة.In 'Finch,' Tom Hanks and his pooch are on the road in dystopia - The Boston Globe

مراجعة فيلم finch

يركز سيناريو فيلم finch بشكلٍ مكثق علي العلاقة التي تجمع بين “فينش” والرجل الألي دون أدني إهتمامٍ بظروف المناخ والمكان المحيط بهما، الجانب الدرامي يطغي بتوسعٍ كبير معطياً للفيلم مساحةٍ كبيرة من المواجهات الحوارية المبنية علي خفة الظل في آونة، والحب والصداقة والثقة بالأخرين في آونةٍ أخري، وذلك هو الشئ الوحيد الذي يسهل الخروج به من الفيلم علي مستوي القصة.فيلم finch

لأن بخلاف ذلك، لا يستجري كُتاب السيناريو منح فيلم finch المزيد من التحولات الدرامية في القصة التي من شأنها إستغلال تواجد “توم هانكس” ومنحه فرص خوض تحدياتٍ مختلفة عليه وهو الذي لم يشارك من قبل في أفلام الخيال العلمي، فبخلاف مشهدٍ أو إثنين هناك غيابٍ تام للثقل القصصي الذي لن يطيل من عمر الفيلم شيئاً يذكر، بل علي النقيض كان يمكنه ترسيخ إسم “توم هانكس” كأحد الأبطال الذين تزينت مسيرتهم بعملٍ يتبع فئة الخيال العلمي.فيلم finch

ولهذا يمكن تصنيف إيقاع فيلم finch علي أنه هادئ كحالة القصة الدرامية، ويمكن أيضاً إدراك حقيقة تشابه أجزاءٍ من المشاهد مع بعضهم البعض، هل من الممكن أن يكون المبرر أن “توم هانكس” كبير في السن لن يستطيع مجاراة طبيعة الأحداث التي ستمثل مراحل عصيبة تواجه “فينش” في هذا الكون المنتهي، ذلك ليس منطقي في ظل الحيوية التي ما زال يتمتع بها “توم هانكس” وظهر ذلك في أفلامه الأخيرة مثل “greyhound” و “news of the world”.Tom Hanks and a Robot Make Dystopia Fun in FINCH Trailer - Nerdist

إخراجياً، يتميز عمل “ميجيل شابوتشينك” الذي شارك من قبل في إخراج حلقات من مسلسل “Game of Thrones” بالوعي الكبير بطبيعة المكان ولظروف التي تسود القصة بما ينعكس تماماًً من خلال الديكورات وتصميم الإنتاج والمؤثرات البصرية، يبقي أفضل القرارات المتخذة هو الشكل الخارجي للانسان الألي الذي صممه “فينش” للغاية التي يريدها كي يكون بدائي وليس بالمهول، وبعقلية صديق مخلص يضمن الولاء لصديقه الأخر ولا يبتعد عنه حني وإن حصل فراقٍ أو تباعد، فيصير هناك قابلية جماهيرية للتصميم وللشخصية نفسها وللأداء الصوتي الجيد من الممثل “كاليب جونز”.فيلم finch

بالطبع لا يوجد أية منطقية في تقييم أداء “توم هانكس” لأن ذلك يعد إسهاب لا معني يطيل المقال دون حاجةً لذلك، بل يكفي أن نقول أن “توم هانكس” ببساطة يعطي أية عملٍ يظهر من خلاله مذاقاً خاصاً حتي ولو كان دون المستوي، “هانكس” الذي قد يشعر من يتابع أفلامه بالراحة والمتعة من بساطة التجسيد وقوة المشاعر وصدق التعبيرات وما إلي ذلك، والكل بلا أدني شك يأمل أن لا تنتهي مسيرة “توم هانكس” دون حصوله علي أوسكاره الثالثة حتي ولو انتظرنا حدوث هذا الأمر لسنواتٍ أخري طويلة.فيلم finch

في الختام، بالرغم من أية سلبيات أو إيجابيات، سيبقي تواجد “توم هانكس” في أي عملٍ سينمائي محببٌ لا جدال أو نقاش فيه، يكفي أنه لا يزال يحترم جمهوره ولا يقدم سوي الجديد المناسب لتطلعاتهم عنه، فمهما كان هناك إستغلالٍ غير كامل لموهبة “هانكس” كحالة فيلم finch علي سبيل، سيبقي هو الأب الروحي ل”هوليوود” الذي سيحدث إبتعاده عنها نحيباً شديداً عليه وتقديراً في المقابل لتلك المسيرة العطرة والحافلة بالعديد والعديد من الإنجازات الفنية.

اسامة سعيد

كاتب وناقد سينمائى بموقع بيهايند وطبيب بشرى، محب للفن بشكل عام والسينما بشكل خاص.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى