مراجعات افلام

مراجعة فيلم Call Me By Your Name

– قصة حب بين فتي مراهق وضيفه الذي يعيشان في قصر والد الفتي، يركز الفيلم حولهم وحول تتطور علاقتهم الحميمة.

– كنت أري القصة انها قصة سخيفة ولا احب أن أخوض هذه التجربة، ولكن من مشاهدتي له تغيرت نظرتي تماما عنه .. إنه عمل يعرض لنا الحب الأول والمشاعر الحقيقة .. ليست المشاعر المزيفة ..

يتركز الفيلم حول أسرة متعددة الجنسيات .. يتحدثوا اللغة الأنجليزية والأيطالية والفرنسية وبطلاقة، تتكون من أم وأب بروفيسور جامعي والأبن (ايليو) في السابعة عشر من عمره … وفي كل عام تستضيف الأسرة تلميذ للبرفيسور للإقامة ومساعدته في عمله في النحت والأثار .. فكان الدور علي (اوليفر) الأمريكي اليهودي ..

فيتعرف (ايليو) علي (اوليفر) ومن ثم أصبحوا أصدقاء مقربين جدا .. فتطورت علاقتهم حتي أصبحت علاقة حميمة ..

دائما الواليدين كانوا يشعروا بإن (ايليو) يحب (اوليفر)

ولكن بحكم ثقافتهم وتربيتهم الصحيحة له .. جعلتهم يتقبلوا وضع (ايليو) لأنه مازال مراهق ولا يعرف شئ .. إنه فقط يبحث عن الحب والمشاعر الحقيقة والصادقة.

– فيلم (Call Me By Your Name) شبيه بفيلم (Moonlight) .. فكان (شيرون) يصارع نفسه وماضيه ومجتمعه وضعفه ورقته فاضطر أن يبحث عن الذي يحبه ويهتم به فنري أن حياته منذ طفولته كانت سيئة من ناحية المجتمع ومن والدته الذي كانت مدمنة علي المخدرات ولا تهتم اطلاقا بمشاعر ابنها ..

أما عن (ايليو) فكان مجرد مراهق لا يعرف شئ يبحث عن هويته الجنسية والحب الأول والحقيقي أو بمعني آخر إنه يجرب كل شئ .. ليصل لهويته الجنسية ..

ومع إنه كان يعرف أن علاقته مع (اوليفر) محرمة وهذا الفكر سئ إلا انه رأي فيه الحب الحقيقي والمشاعر الصادقة .. بمعني ان (ايليو) ليس مثلي إلا ان حبه ومشاعره تجاه (اوليفر) كان من الممكن أن يمر بيها أي شخص طبيعي .. ولكن بما أن (ايليو) مراهق ويصارع ذاته وهويته الجنسية وحياته .. تقرب منه حتي أصبحوا يحبوا ..

المشكلة هنا انه لم يعرض فكر (اوليفر) .. هل هو مثلي حقا ؟

وهذا كان خطأ في طريقة رسم لشخصية (اوليفر)

– سيناريو الفيلم أشبه بفيلم (Boyhood) استعراض حياة الأشخاص ومشاعرهم تجاه الأخرين .. في فيلم (الصبا) استعرض حياة (ماسون) منذ طفولته حتي وصوله للجامعة ومشاعره تجاه كل مرحلة من مراحل حياته .. من حب وادمان وفرح وحزن وغضب … وهنا استعرضنا حياة (ايليو) في مرحلة المراهقة يبحث فيها عن حياته الجنسية وصراعه مع ذاته وحبه الأول وتجربته مع (اوليفر) و(مارزيا) ..

فالأحداث وتصاعدها وتعرفنا علي أبعاد ومشاعر الشخصيات لم تكن بالسريعة بالنسبة لمعظم الأشخاص .. لأنها من النوع الرتم البطئ.

– اخراجيا جيد جدا .. من حيث استخدام المخرج (لوكا جواداجنينو) الكادرات والديكورات والملابس المناسبة .. والمشاهد الصامتة وتعويضها بموسيقي واغاني جميلة جدا ..

أيضا تحركات الممثلين وطريقة عملهم للدور مع الأجواء الهادئة الصيفية الممتازة.

– أداء مميز جدا من (تيموثي شالميت) تجسد جيد جدا لشخصية (ايليو) المراهق الحزين .. الذي يبحث عن حبه الاول والحقيقي .. أيضا اداء ممتاز من (أرمي هامر) من طريقة كلامه وصوته ومشيته .. واظهار حبه ومشاعره ل (ايليو) ..

الاثنين قدموا اداء جيد وأداء ممتع وممتاز من جميع من في الكاست.

بقلم : ماركو عز

الوسوم
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock