مراجعات افلام

مراجعة فيلم 1917 ..الكلمة وثيقة شرف فى رحلة شاقة غير محددة المعالم

الرحلة الشاقة دوما تحتاج إلى رفيق مناسب .. فيلم 1917 فيلم أقرب للأفلام الوثائقية ولكن بشكل مبتكر ومُبدع.. يعتبر من أفلام الحروب الغير مألوفة للجميع يذكر أن الأحداث مبنية على رواية خاصة بجد “سام ميندز” مخرج ذلك العمل الفنى.

مراجعة فيلم 1917

تدور أحداث فيلم 1917 عن الحرب ولكن بمنظور مختلف جدا عما يعتاده المشاهد لأفلام الحروب والتى يتبعها المؤثرات الكثيرة والمدن المحطمة والخراب المُلحق بدوى الحروب.

أراد ميندز الخروج عن الطابع المعروف بإستخدام تقنيه one eye shot الرؤية الكاملة للفيلم بمنظور الشخص وكأنها قصة يحكيها لنعيش كل المواقف والأحداث بنفس درجة تأثر الشخص ونفس ارتيابه.

 

منذ المشاهد الأولى تظهر موسيقى تثير الحماس والتوتر .. مشاهد لبعض الجنود والقادة ملتفين للعمل والتركيز ع الأهداف العسكرية للعدو .. شابان يبدو عليهما السذاجة والامبالاه يهتمان لوجبة الافطار وماسيتم اعداده للعشاء إلى هنا انطباعات اوليه غير محققه.

يتحول تدريجيا الفيلم إلى سلسلة ملحمية من الأحداث التشويقيه تدور حول شابين اخذا على عاتقهما توصيل رسالة مهمة لجبهة اخرى تبعد عن جبهتم بالكثير.

مخاطر الوصول والمخاطرة بعدم توصيل الرسالة بموعدها سيؤدى حتما إلى مجزرة إنسانية اذا لم تصل بالتوقيت المخصص.

يتم تعيين جنديين لشق هذة الرحله بالقليل من المعدات والطعام يخاطرون بالظهور ف النهار وعدم الانتظار ليلا للتخفى من القوات الألمانيه والجيش النازى .. السفر والانتقال بخريطة فى مكان غير معلوم ودولة ليست بوطنهم أمران ف غاية الخطورة.

1917-Movie

حاول ميندز اظهار مدى صعوبة الحروب كما ذكرت سابقا بشكل مختلف فقد تبدو الرحلة سهله وعادية أو أثناء ذكر البطولات والملاحم العسكرية لن يتم ذكر هذه المغامرة الشاقة حقا.. تخليدا لهذة المهمه تم تصويرها بشكل مميز للغاية

طوال المدة ستجد نفسك تشاهد العالم بعيون شخصين فقط ماينتقلا اليه ومايشعرون به ومالايشعرون به لا يذكر ..الرمال الجثث الملقاه الفخاخ المنصوبة لأصطياد الجنود من قبل الألمان.. الخنادق المصممة بعناية.. تم تصويرها وكأنها بالفعل تقام حاليا المواقع والتصميم يُعد الأجمل والأكثر تأثيرا.

من فيلم 1917

الرحلة دوما ماتتبعها مشاق والمشاق تخففها الرفقه.. فيتعرف الصديقان ع بعضهما البعض أكثر واكثر ويتقربان بشكل نبيل وملفت فعند الأزمات نتحد دوما وما أشد من أزمات الحروب فتجمعهم تحت راية واحدة.

ظهور الدور الخفى للجندى المجهول الذى حاول بكل استماتة اكمال المهمة مهما بلغت الظروف من قسوة.. القاء الضوء على نفاذ وعزيمة مثل هؤلاء الذين لا يعلم عنهم أحد شيئا.

Benedict Cumberbatch فيلم 1917

أن تكون جنديا مواليا منتميا لوطنك ليس فقط بإرتداء الزى العسكرى والإلتحاق بالجيش ولكن القدرة على التمسك بقيمك وخلقك ويمينك بدون أى دافع ولا مبرر للإلتزام أن يحثك ضميرك اليقظ على الشرف والأمانة دون أن يراك مسئول أو يبحث عنك قائد ميثاق الكلمة هو الميثاق الأعظم ومحاولة من ميندز تخليد وتنويه هذا الشرف والانتماء والسعى المستمر للهدف والبذل فى سبيل الغير دون أى دوافع دنيوية أو منافع شخصيه.

فيلم 1917 مختلف ورائع موسيقى تصويريه آسره يستحق المشاهدة

ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى