مراجعات افلام

لماذا يعتبر فيلم الممر فيلماً للتاريخ؟

فى بداية مراجعة فيلم الممر اود التنويه انه اول فيلم حربى تقريباً منذ فترة التسعينيات فلم يتم عمل اى فيلم يدور فى اطار الحروب التاريخية التى عاشتها مصر فى السنيما الحديثة لذلك كان تجربة جديدة وغريبة حيث توقع البعض سقوط الفيلم اما فى دائرة المجاملات او فى فخ الاخطاء التاريخية ولكن اؤكد لكم ان الفيلم يقدم واقعاً عاشة جيلاً سبقنا ما بين مرارة الانسحاب وحالة الجنود والضباط اثناء وبعد نكسة ٦٧وبين الانتصارات التى حققناها اثناء حرب الاستنزاف..

قصة فيلم الممر

-تدور فى الفترة ما بعد نكسة ٦٧ وبالتحديد فى أوائل فترة حرب الاستنزاف والعمليات التى كانت تقوم بها قوات الصاعقة والبحرية.


سير الاحداث:

– تناول فيلم الممر الحالة النفسية السيئة التى عاشها ضباط وعساكر الجيش بعد نكسة ٦٧ كما انه أيضاً تناول تأثير ذلك على الشعب خلال نفس الفترة فى مشهد معبر عن الشعب المصرى وقدرتة على تخطى الالم من خلال السخرية من حاله أيضاً كيف أثرت تلك الحالة على اهالى واسر المجندين وحياتهم الشخصية وهو منظور جديد تم تناولة خلال الفيلم برغم من ان مدتة لم تكن كبيرة الا ان التجسيد الرائع لنجوم العمل اوصل للمشاهدين الحالة النفسية وجعلهم يتعايشون معها.

– مشاهد الانسحاب والتدريبات تم دمجها مع مشاهد التدريبات والحرب الحقيقية لتصل للمشاهد الصورة كاملة وساعد على ذلك رؤية المخرج الكبير “شريف عرفة” فقد قام بخلق حالة حرب واستعدادات غير عادية من خلال كادرات التصوير الرائعة و الزواية التى اوصلت للمشاهد الصورة الكاملة.

شخصيات فيلم الممر :

-“احمد عز” : الافضل بين ابناء جيلة فى إختيار الاعمال التى يشارك بها وبالاخص فى خلال ال١٠ سنوات الاخيرة فدائماً وابداً تتنافس اعمالة على الصدارة فى المواسم المختلفة، كما انه قادر تماماً على التجسيد والتنوع ما بين الشخصيات المختلفة، وبالاخص فى فيلمنا المعهود فبرغم من تشابه الشخصية مع شخصيتة فيلم “الخلية” إلا انك سوف تشعر انه شخصاً مختلفاً.

-‏”احمد رزق” : نجم كوميديا الفيلم بجدارة فقد كان وجودة موظفاً بشكل جيد متناولاً عالم الصحافة وقت النكسة بشكل ظاهرى بالاضافة الى الكوميديا التى قدمها خلال مغامرتة مع طاقم العمل داخل الفيلم.

“إياد نصار” : استطيع ان اقول بأن اياد نصار قدم دوره الافضل والاقوى خلال مسيرتة الفنية فى السنيما المصرية حيث جسد شخصية قائد احدى اكبر الكتائب الإسرائيلية فى سيناء ببراعة شديدة جعلتنى اصفق له فى عده مشاهد على الوحشية والجبن التى دمج بينهم خلال تجسيدة للشخصية الإسرائيلية وطباعها.

-“محمد فراج” : النجم الاستثنائي والذى نجح مؤخراً فى شخصيتة داخل احداث مسلسل “قابيل” يقدم إلينا هنا دوراً جديداً ومختلفاً تماماً عن ما قدمة سابقاً من خلال شخصية العسكرى الصعيدى البسيط الذى يغار على وطنة وارضة.

“احمد صلاح حسنى” : لاول مرة اعتقد اننى لا أستطيع إلا ان اشيد بدوره فى الفيلم ونجاحة فى تقديم شخصية قائد فى القوات البحرية يشارك فى احدى عمليات حرب الاستنزاف.

“محمد الشرنوبى” : قدم دوراً بسيطاً جيداً لعسكرى شاب يعيش قصة حب تؤثر النكسة والانسحاب على نفسيتة.

“احمد فلوكس”: قدم دوراً استثنائياً فى تاريخة الفنى فبرغم من ان الدور لم يكن كبيراً ولكنه إستطاع جذب الانظار له بقوة من خلال تقديمة لدور الظابط الشاب المستعد استعداد تام للتضحية بنفسة فى سبيل كرامته وكرامة بلاده.

-“محمود حافظ” : قدم دوراً كوميدياً موظف جيداً ضمن الاحداث بالاضافة الى الكيمياء التى كانت بينه وبين “احمد رزق” خلال المشاهد الكوميديا فى الفيلم.

ضيوف الشرف:

-ظهر فى العمل ٤ فنانين كضيوف شرف بالعمل و وجودهم ترك بصمة قوية سواء من خلال الدور او من خلال المشهد .

-“هند صبرى” ابدعت فى تقديم شخصية الزوجة المخلصة والقادرة على تحمل ومحاولة اخراج زوجها من حالة الاكتئاب التى دخل بها بعد نكسة ٦٧.

-“شريف منير” لا يوجد ما يمكن قولة يوفى حق هذا النجم الذى دائماَ ما يضع بصمته فى اى عمل يشارك به.

-“حجاج عبد العظيم” ظهر فى مشهد جمع ما بين الكوميديا والدراما وقد قدم كلاهما بشكل متميز.

-“أسماء ابو اليزيد” النجمة الشابة التى اشاد بها الجميع فى ادوارها السابقة كذلك دورها هنا فرغم بساطة الدور فى فيلمنا المنشود إلا ان نظراتها كانت كافية للتعبير عن شخصيتها بالفيلم.

موسيقى فيلم الممر

– كانت لها النصيب الاكبر كالعادة فى ايقاع سير الأحداث والتأثر بمشاهد الانكسار والامل والنصر فى الوقت ذاتة، دائماً ارى بأن بصمة عمر خيرت كافية لجعلى متأثراً بأى حدث خلال اى عمل او مشهد تضاف إليه.

التصوير:

– كادرات التصوير وحركة الكاميرا وزواية التصوير بشكل عام من اروع ما تم تقديمة فى الفيلم حيث كان هناك استغلال واضح لاماكن التصوير فى الصحراء وبالاخص اثناء مشاهد المعارك والقتال.

الاخراج:

-اخراج العمل من العبقرى “شريف عرفه” كان من اكثر ما يميز هذا الفيلم فقد ابدع “شريف عرفه” فى توظيف كل نجم داخل احداث العمل بل واستطاع اخراج كل موهبة مدفونة داخل كل ممثل من ابطال الفيلم، كما ان دمج المشاهد الواقعية مع احداث الفيلم وضع المشاهد فى حالة ارتباط عاطفى بالأحداث شاعراً بما حدث متاثراً بعاطفة الجيش والشعب ضمن الأحداث.

-نقدى الوحيد فى الفيلم هو انه لم يعطى لمشاهد الحزن والضحك وقتها الكافى فبين اللحظة والاخرى تتقلب مشاعر المشاهد بين الحزن على موت شخصية وبين الضحك على جملة شخصية أخرى، كما ان مشهد النهاية لم يأخذ وقتة نهائياً فتقريباً تم اختصاره للحفاظ على مدة معينة للفيلم.

-قدم لنا “شريف عرفه” هنا عملية مكتملة الاركان سوف تضحك وتبتسم وتبكى و تحبس انفاسك وتنتظر فى تشويق الاحداث القادمة لذلك اعتقد انه يمكننا القول بأن “الممر” فيلماً للتاريخ ساهم فى ناجحة.. قصة جديدة..طاقم تمثيل متميز.. مخرج عبقرى. 

كريم مدحت

مدير تحرير موقع بيهايند، وشريك إدارى بكيان بيهايند, كاتب ومؤلف قصص قصيرة وناقد سينمائى, مصمم جرافيك .. يعمل فى مجال المبيعات والتسويق من مواليد 13 فبراير بمحافظة القاهرة قام بتأليف القصة القصيرة " هذا الوقت سيمضى " والتى صدرت عن دار زين للنشر والتوزيع.
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock