مراجعات افلام

مراجعة فيلم الحرام – من تراث السينما المصرية

قصة فيلم الحرام

الناس ظلوا يتسائلون .. أهي خاطئة غسلت بالموت خطيئتها .. أم شهيدة دفعتها إلي الخطيئة خطيئة أكبر منها .

فيلم الحرام

  • أنتاج سنة 1965
  • إخراج هنري بركات
  • قصة يوسف إدريس
  • سيناريو سعدالدين وهبه
  • موسيقي سليمان جميل

طاقم عمل فيلم الحرام:

فاتن حمامة ،عبدالله غيث، زكي رستم، حسن البارودي، حسن مصطفي، عبدالعليم خطاب

افضل ما في الفيلم هو الاداء الصوتي للفنان حسين رياض اللي حكي بداية القصة و حكي نهايتها..

ثاني افضل شئ في الفيلم نهايته اللي فاقت كل توقعاتي 

قصة فيلم الحرام تدور احداث القصة في سنه 1950 عن عزيزة التي تتكالب عليها ظروف الحياة و مع مرض زوجها فتضطر للعمل في الأرض الزراعية مع عمال الترحال تقع في جرم أخلاقي بعدها تنقلب الأحداث من السئ للأسوأ

التصوير : تجولت كاميرا “ضياء المهدي” داخل الريف المصري ناقلة لك أدق التفاصيل اليومية في حياة القرية الأمر الذي يجعلك في منتصف الفيلم تشعر و كأنك جزء من هذا المكان ..

“تفاصيل كتير ظهرت في مقدمة الفيلم من صورة النيل و الدلتا لصور البيوت الريفيه اللي مبيفصلش بينها غير شوارع ضيقة ، الترعة الواسعة و ساقية المية “

الإخراج : الفيلم كان عباره عن شهادة جودة لهنري بركات اثبتت و بشدة موهبته التي لن تتكرر أبدا ، اختياره لتصوير الفيلم في منطقة ريفية حقيقة أعطي الفيلم ميزة الواقعية ، استعانته بأهل المنطقة كـمبارسات كان له وقع شديد في نفس المشاهد و اللي مشعرش لحظه ان الحشود دي كلها مأجوره ، قيادته لهذا العدد من النجوم و الكومبارسات بجانب فريق العمل المساعد و اخراج فيلم بهذا الجوده أمر عظيم ..

الأداء التمثيلي : الفيلم يضم باقة من أعظم ممثلي السنيما المصرية ويعتبر عمل خالد لسيدة الشاشة العربية فاتن حمامة ، تلقائية التمثيل و انخراطها مع سكان المنطقة اللي تم التصوير فيها جعلها تتقن اللهجة حتي ملابسها و شعرها و مكياجها البسيط ، حتي طريقة مشيتها ..

عبدالله غيث و زكي رستم أداء مميز كالعادة ، اتقن زكي رستم دور الناظر المكلف بمتابعة الأرض الاتقان ظهر في اداءه القريب جدا من الواقع حتي “حنية ظهره ” اللي لازمته طول الفيلم زادت من واقعة الشخصية ..

الموسيقي : ان يضع الألحان سليمان جميل ثم تعزفها فرقة الموسيقي الشعبية هو أفضل تمثيل للحياه الريفية الشعبية البسيطة ، استخدام الناي و الطبول في العزف كان له كبير الأثر في توصيل المشاهد للحالة العامه للفيلم معبره عن ادق المشاعر ..

الفيلم اترشح لجائزة السعفة الذهبية لمهرجان كان السينمائي عام 1965، كما تم تصنيفه في المركز الخامس ضمن أفضل 100 فيلم في تاريخ السينما المصرية

بقلم : ايه وجيه

الوسوم

Behind The Scene

بيهايند هي كيان سينمائى مصري متخصص فى مجال السينما والدعاية السينمائية نعمل على تقديم احدث الاخبار المصرية و العالمية فى مجال السينما ودعم الافلام السينمائية
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock