مقالات

ما لا تعرفه عن الراحل احمد زكي

يتملكني شغفُ كبير لا يمكنني وصفه! .. فمقال اليوم ليس عن مجرد شخص مرَّ بدورة الحياه المعهودة ثم رحل .. بل هو احمد زكي لا أعتقد أن هناك من يستطيع تعويضه مهما بلغت موهبته .. تلك الكلمات المُضطربة ليست بالعواطف بل هي حقيقه .. أتحدث عن الراحل أحمد زكي ، نتعرف في هذا المقال علي محطات هامة في حياة الامبراطور

حياته

 وُلِد أحمد زكي في مدينه الزقازيق ، وتوفي أبوه بعد ولادته وما هي إلا أعوام وكانت أمه قد تزوجت ، وظل مقيماً مع جده الذي تولي مسئوليه تربيته .. شاهده الممثلون أثناء حضورهم حفل المدرسة الصناعية التي كان طالباً بها ونصحوه بأن يلتحق بمعهد الفنون المسرحية ، وأثناء دراسته عمل بمسرحيتي (حماده ومها – هالو شلبي) .. تخرج عام 1973 بتقدير امتياز وكان الأول علي دفعته ومن بعدها بدأت حياه الفتي الأسمر

تعامل مع أشهر مخرجي السينما المصرية ، ولكنه كان يفضل الواقعيين منهم فعمل مع عاطف الطيب في البرئ والهروب ، ومع محمد خان في العوامة وأيام السادات وموعد علي العشاء ، شريف عرفه في اضحك الصورة تطلع حلوه ، وأخيراً داود عبد السيد في أرض الخوف .

عاني الفتي الأسمر في الحياه التي لطالما أحبها ولكنها أدارت له ظهرها .. كان مرشحاً أساسياً لبطولة فيلم الكرنك ولكن منتج وموزع الفيلم رفض أحمد زكي قائلاً : ماينفعش الولد الإسود يحب سعاد حسني! .. تأثر زكي بتلك الكلمات القاسية وفكر كثيراً بالانتحار ، ولكن السندريلا وعدته أنها سوف تعمل معه قريباً .. فكان شفيقه ومتولي العمل الجامع لهما ثم توالت الأعمال مثل مسلسل ” حكايات هو وهي ” .. أثارت تلك التعاونات الجدل علي وجود علاقه حب بين الأسمر والسندريلا ، وأكدها البعض عند رحيل السندريلا وقيام أحمد زكي بإغلاق غرفته علي نفسه ثلاثة أيام لم يحدث فيهم أحداً .

هناك علاقه صداقه قويه بين أحمد زكي ونجلاء فتحي بدأت منذ عملهما في فيلم (سعد اليتيم) ثم (أحلام هند وكاميليا) ، وتوالت الشائعات بوجود قصه حب ولكن انتهت الشائعات بزواج الأخيرة من الصحفي والإعلامي حمدي قنديل .

انفصل احمد زكي عن زوجته هاله فؤاد بسبب رغبته في اعتزالها التمثيل وأن تتجه للإعلام وهو ما رفضته هاله بسبب حبها للتمثيل فكان الانفصال .. صديقه الفتي الأسمر الفنانة عفاف شعيب التي بدأت صداقتهما منذ تعاونهما في ” ضد الحكومة ” ألحت عليه ليتزوج ورشحت له أكثر من فتاه وكان في كل مره يستعد ولكنه يتراجع في اللحظات الأخيرة ، ثم يعود ويطلب منها ترشيح فتاه لأنه يريد الاستقرار .

حصل أحمد زكي علي العديد من الجوائز عن دوره في فيلم ” الباطنية ” والتي كانت أكثر من جوائز الأبطال أنفسهم (فريد شوقي ومحمود ياسين) علي الرغم من أن الدور ثانوي وهو ما أثار ضجه وجدلاً واسعاً .

تربطه علاقه قويه مع الساحر رغم التنافس بينهما وهما في قمه مجدهما .. أثناء تصوير فيلم ” الشقة من حق الزوجة ” لمحمود عبدالعزيز كان الفتي الأسمر يصور فيلم  ” المدمن ” ، وكان موقعا التصوير متقاربين ، فزار احمد زكي محمود عبدالعزيز وقال زكي للمخرج مازحاً : ” أنا زعلان أوي وغيران من محمود ، ليه مجبتنيش في الفيلم ده؟! .. عجبني جداً قصته حلوه وهادفه “

رهن احمد زكي منزله وسيارته لإنتاج فيلم أيام السادات ، والذي حقق إيرادات مرتفعة فور طرحه في السينمات .. كان يرتدي نظارته السوداء ويسير بين الناس ويستقل سيارات الأجرة محاوراً السائقين عن أحوال البلد وآرائهم في موضوعات مختلفة .

تميز الإمبراطور عن غيره من الممثلين بقيامه بعمل أدوار التي لطالما يهابها الكثيرون .. لم يستطع أحد القيام بأدوار السيره الذاتيه أكثره منه ، فبدأ بـ ” الأيام ” مجسداَ دور عميد الأدب العربي طه حسين ، ثم ” ناصر 56 ” مجسداً دور جمال عبدالناصر ، ثم ” أيام السادات ” مجسداً دور الرئيس الراحل محمد أنور السادات ، وأخيراً ” حليم ” الذي توفي بدون أن يكتمل ، وأُخذت مشاهد من جنازته علي أنها جنازة العندليب .

يأتي الفتي الأسمر ثالثًا أكثرفي قائمه أفضل 100 فيلم مصري عام 1996 حيث له في القائمة سته أفلام وهم : البرئ ، اسكندرية ليه ، زوجة رجل مهم ، أحلام هند وكاميليا ، فوق هضبه الهرم ، أبناء الصمت .. كما أنه ظفر بأهم الجوائز الفنية في وقت كان هناك تنافس قوي بين الممثلين على القمة (لذلك سُمي بصائد الجوائز) .

افضل افلام احمد زكي

عندما سُئل الفنان عمر الشريف عن أحمد زكي قال : ” أنا مش أحسن فنان ولا أفضل فنان مصري وعربي، والأحسن والأفضل هو العبقري أحمد زكي، ولو كان يتقن اللغة الإنجليزية وساعدته الظروف، التي ساعدتني، لحصل على أوسكار السينما العالمية “

لم يُحب احمد زكي سوي مرتين .. الأولي وهي زوجته هاله فؤاد والتي انفصل عنها وتركت له ابنه هيثم ، والثانية الفنانة رغدة والتي قالت أن حبها لأحمد زكي مختلف  ” ليس حب زواج! “.. لم يبقَ بجانب زكي في أواخر أيامه إلا القليل ، ولكن رغدة لم تفارقه للحظه وظلت بجانبه لدرجه أنها كانت تحجز جناحاً لها بجانبه سواء في الفندق أو المستشفى ، وطلب منها الإمبراطور الزواج تعويضاً لها .

ذكر الطبيب المعالج لاحمد زكي أنه يخاف من المرض مهما كان بسيط حتي نزلات البرد يهابها ، وذكر أنه قبل وفاته بأيام أُصيب بالعمي لوجود ضغط علي عصب البصر وهو ما أصاب الفتي الأسمر بحاله نفسيه سيئة ، وأكد أحد أصدقائه أنه رحل وهو لا يملك إلا مائه وثلاثين جنيه بعدما تصدق بأجره في فيلم ” العندليب ” لعلاج فنان شاب أُصيب بنفس المرض ، كما دفع نفقات العمرة لثلاثة من موظفي المستشفى التي كان بها ، وأوصي ابنه هيثم أن يعتمد علي نفسه في حياته .

رحل أحمد زكي عن عالمنا عام 2005 بعد خمسه وخمسين عاماً من العطاء في خدمه الفن .. رحل ولكنه ترك لنا مجموعة من أبرز الأعمال في تاريخ السينما المصرية .. أعمال تُخلِد ذكري الفتي الأسمر حتي تنتهي الحياه علي هذه الأرض 

محمود احمد (Adby)

كاتب سينمائي ومحرر بموقع بيهايند ، عاشق للسينما منذ طفولتي ، هي الهواية الوحيدة التي استطاعت أن تُزيح حبى لكرة القدم جانباً .. أفضل السينما التي تحمل أفكاراً جريئه .. مؤمن بقدراتنا الفنية في مصر والعالم العربي ونستطيع مواكبة السينما الغربية .. لدينا الموهبة فقط تنقصنا الإمكانيات !
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock