مراجعات افلام

“كفرناحوم ” معاناه تستحق الاوسكار

غالباً ما يتفادى الإنسان مواجهة الحقيقة، حتى و إن كان يشاهد هذه الحقيقة بشكل يومى، يقدم هذا فيلم كفرناحوم صدمة الواقع المؤلم الذى نراه و يعيشه الكثير ، و بالتأكيد هذا لا ينطبق فقط على لبنان و لكن الوطن العربى كاملاً .

قصة فيلم كفرناحوم :

يقدم الفيلم قصة الطفل زين الذى ولد فى عائلة بالغة الفقر لنراقب التحولات التى يخوضها و كم العناء الذى يعيشه و مشاهدة معاناة أحياء كاملة من خلال عينيه .

اعلان فيلم كفرناحوم



السيناريو و حوار كفر ناحوم:

يتخذ سيناريو فيلم كفرناحوم قراراً بالبدء بمشهد من النهاية حتى لا يكون هدف المشاهد هو انتظار النهاية و لكن معرفة مسبباتها على مدار الفيلم .
السيناريو قرر اتخاذ الطريق الواقعى السوداوى و الذى يعتبر الأنسب لمثل هذه النوعية من الأفلام التى تقص علينا قصصاً من هذا الواقع البائس .
على الرغم من العدد الكبير من المآسى و الصدمات فى هذا الفيلم إلا أنه قدم لمحات من الكوميديا و السعادة بين الفصول ليؤكد على حقيقة مؤكدة و هى أن حياتك مهما سيطر عليها الظلام فلابد من وجود أشعة و لو كانت خافتة من النور .
تقديم الشخصيات كان ذكى و مميز حيث استطاع جعل المشاهد مُلِم بأسماء الشخصيات،  و أهم صفات كل منها بأقل عدد من المشاهد .
ينقسم سيناريو الفيلم إلى ٣ فصول رئيسية ينتهى كل منها بحدث كبير و رئيسى بالنسبة لبطلنا لتتغير طريقة حياته من سئ إلى أسوأ .
من مميزات السيناريو أنه بالرغم من الدراما و البطء النسبى بسير الأحداث إلا أن المشاهد دائماً ما يجد المتعة فى متابعة خط سير الشخصية و التحولات التى تحدث لها .
حوار الفيلم كان قليل فى أغلب الأحيان و اعتمد فى التأثير على المشاهد على الأحداث و تعابير الشخصيات أكثر من الحوار .
مشكلة وحيدة و بسيطة واجهت كلاً من السيناريو و الحوار و هى الميل إلى تقديم فكرة الفيلم بشكل مباشر على لسان الطفل ، فأحياناً كان يصعب تصديق خروج مثل هذه الكلمات من عقلية طفل  إلا أن تجسيد الطفل زين استطاع أن يخفف كثيراً من حدة المشكلة .


الأداء التمثيلى : 

أداء تمثيلى ممتاز من الجميع و على رأسهم الطفل “زين الرافعى” الذى جسد شخصية تحمل إسمه، زين الذى لم يكن ممثلاً من الأساس، و لكنه كان واحداً هؤلاء الذين يعيشون تلك الحياة يومياً، زين لم يتم اختياره ليقوم بتمثيل دور ليس دوره، و لكن تم اختياره لتجسيد حياته التى يعيشها يومياً أمام الكاميرات لا أكثر .

“يوردانوس شيفيرو” قدمت أيضاً أداءاً متميزاً بتجسيدها لشخصية رحيل ؛ اللاجئة الأثيوبية التى تعانى من أجل كسب لقمة عيشها و حماية طفلها الرضيع و تربيته بنفس ذات الوقت . بالرغم من أنها مرتها الأولى على الشاشة ، و أنها مجرد لاجئة اثيوبية بالفعل إلا أنها إستطاعت تجسيد معاناة الشخصية و التحديات المتزايدة التى تواجهها بشكل متميز و ذلك بالإضافة إلى مشهد النهاية الرائع الذى يفيض بالمشاعر و الذى أتقنت تقديمه بمساعدة من موسيقى الفيلم الرائعة .




الموسيقى التصويرية في كفرناحوم :

موسيقى خالد مزنر استطاعت أن تزيد من تفاعل المشاهد مع كل مشهد و تزيد من تأثير تلك المشاهد على نفس المشاهد مما يزيد من تأثير الفكرة العامة للفيلم .
بالإضافة إلى ما سبق فوسيقى الفيلم ممتعة بحد ذاتها مما دفعنى شخصياً للبقاء أمام الشاشة حتى نهاية تتر النهاية .

اخراج كفر ناحوم :

العنصر الأفضل و الأقوى بالفيلم بلا شك، و يعتبر أحد أفضل التجارب الإخراجية عام 2018 بكل تأكيد .
إتخذت نادين لبكى مخرجة الفيلم قراراً ليس بالهين أو السهل، و هو اتخاذ الأماكن الطبيعة للأحداث كمكان للتصوير بدلا من الاستوديو و الديكورات مما يقلل من التحديات التقنية و الإنتاجية و لكن يرفع من التحديات الفنية .

إستطاعت نادين أن تستخدم هذه العناصر بأفضل طريقة ممكنة بالإستخدام المتميز لأماكن التصوير و الإختيار الموفق للأضاءة مما ساعدها بالنجاح فى نقل الواقعية و السوداوية إلى المشاهد .
إعتمدت نادين لبكى فى أغلب الأحيان على التصوير بالكاميرا المحمولة باليد و التى تتحرك مع حركة الشخصية و الذى كان موفقاً ، و ساعد على بث الإحساس للمشاهد بأنه فرد يسير و يتحرك فى هذا العالم الذى يشاهده .
من النقاط التى يجب نسب الفضل فيها للإخراج هى الأداءات التمثيلية و التى كانت بأفضل أحواله و على رأسهم بطل العمل زين ، و الذى استطاع تقديم الكثير من التعبيرات البالغة فى التعقيد بالرغم من أنها مرته الأولى على الشاشة.


الخلاصة :
الفيلم هو تجربة سوداوية واقعية مؤلمة على الروح و النفس و لكنها تعيد مناقشة قضايا أصبحنا نراها للأسف كجزء طبيعى من الحياة .
تجربة متميزة كانت تستحق برأيى الحصول على أوسكار أفضل فيلم أجنبى 2019 على حساب فيلم Roma و بكل تأكيد تجربة فنية لابد أن يشاهدها كل شخص فى الوطن العربى .
تقييم الفيلم هو 9.5/10 .

محمد هشام

كاتب بموقع بيهايند و طالب بكلية الطب جامعة عين شمس من مواليد المنصورة، محب للسينما وكرة القدم.
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock