مراجعات افلام

مراجعة فيلم Tenet – إبهار بصري وحبكة بالغة التعقيد

في تصريحاتٍ خاصة لمجلة “إسكواير”، صرح “روبرت باتينسون” و”كينيث براناه” أنهم قد عانوا من فهم حبكة بـ فيلم Tenet  أثناء تصوير العمل وأنهم قد قاموا بقراءة سيناريو فيلم Tenet أكثر من مرة محاولةً منهم لإدراك فكرته الأساسية، لعل السؤال الذي يدور في أذهان الكثيرين سيكون عن سبب إختيار هذا الثنائي بالتحديد إن لم يكونوا قادرين على العمل تحت إمرة واحداً من رواد السينما الحديثة “كريستوفر نولان”.

The new 'Tenet' trailer is a feast for 'Harry Potter' fans - Insider

نرشح لك ايضاً: اقوى افلام المخرج كريستوفر نولان

لكن الحقيقة عكس ذلك وتبرئ “باتينسون” و”براناه” براءةٍ تامة من أية تقصير في إستيعاب ما هم مقبلون عليه، لأن “كريستوفر نولان” قد خُيل له فكرة بالغة التعقيد يعجز أفضل ممثل على وجه البسيطة فهمها مهما صال وجال في المعترك السينمائي، “نولان” بطبيعة الحال لا يزال واحداً من ألمع المخرجين في “هوليوود” لقدرته علي خلق سينما فريدة زاخرة بالأفكار المتجددة لا تميل في مضمونها إلي الإقتباس أو إحياء أعمالٍ قديمة وكلاسيكية وخلافها، لكنه في “عقيدة” تخطي ما هو أبعد من الحد الذي يضمن تواصل المتلقي مع ما يريد أن يقوله.

Every Christopher Nolan movie, ranked from worst to best - Insider

صحيح أنه ارتكز علي عنصراً واحداً يخص الزمن وفلسفاته ومفاهيمه العامة، بدون أن يلجأ حتي لنظيراتٍ مماثلة لها كي لا يزدحم الفيلم زيادةٍ عن اللزوم، لكن بقيت الفكرة تلوح بأسرارها علي نحوٍ بالغ الصعوبة في استيعابه وتقدير ذلك الذكاء الخارق الذي يتمتع به “نولان” علي شاكلة أعماله المؤخرة “Inception” و”Interstellar”، فيمكن القول أن الفيلم يتزين بزينة التفرد الحبكوي خارجيا إًضافة إلى جمالية التجربة البصرية، لكن الباطن تائهٍ كالشريد في متاهات الزمن وأبعاده المركبة.

نرشح لك: شرح وتفسير نهاية فيلم Inception

Interstellar vs. Inception

قصة فيلم Tenet

ترتكز قصة فيلم Tenet في إيجاز (نظراً لعدم كشف الحبكة في الإعلانات الخاصة بالفيلم) عن شخصية “Protagonist” عميلة وكالة “CIA” الذي يجد نفسه متورطاً في مهمةٍ صعبة من أجل إنقاذ العالم من خطر حدوث حرب عالميةٍ ثالثة أسوأ من الهولوكوست النووي، في الوقت الذي يكتشف فيه تلاعباً حاداً بآليات الزمن وتتشكل به الخطورة التي تهدد مصير البشرية بأكملها على يد أحد تجار الأسلحة الروس “أندريه ساتور”.

Tenet': Director Christopher Nolan's clock keeps ticking | The Berkshire Eagle | Pittsfield Breaking News, Sports, Weather, Traffic

على مستوى الشكل العام للقصة ، فـ فيلم Tenet يبدو تزواجاً ثنائياً بين “Inception” و”Interstellar”، ويسعي إلي إعادة تقديم بعض الموروثات الأخرى بجانب الاعتماد على تطبيق لإحدى فلسفات الزمن التي يبتدعها “كريستوفر نولان”، يقابل ذلك على الناحية الأخرى إمداد المشاهد بفاصلٌ من العروض البصرية الجيدة الني يحتاجها بالفعل فيلم بهذه الطريقة وبهذا الشكل المقدم به، لكن يبقي ما بالحبكة برمتها صعب تداول أفكاره في المناقشات السينمائية أو الحديث عنها نظراً لتعقيداتها المستمرة حتى مع تصاعد الأحداث لم يغب عن الفيلم ذلك التوصيف الذي أنقص الكثير والكثير من عنصر الرغبة في الانبهار بما أسفر عنه فيلم Tenet في النهاية.

Tenet' Movie Review: Christopher Nolan's Locked Puzzle Box

السيناريو قضى ما يقارب الساعتين من الوقت محاولةً منه لشرح كل ما يحدث ضمن سياق القصة ، ومسببات حدوث ذلك، وما قد يحدث بعدها، ولكن المشكلة ليست في آلية الشرح فحسب، بل في مضمون المحتوى الذي لم يؤمن فيه “نولان” بأن التعمق الشديد في الشئ قد يفسده ويفسده على غيره ايضاً، فمضي يخطو خطواتٍ واعرة في نظريات السفر عبر الزمن أو الرجوع بالزمن إن صح التعبير دون أن يفهمها أو يعقلها أحد.

TENET TIMELINE EXPLAINED - DEFFINITIONأيضاً اللغة الحوارية تحتاج إلى خبير في مجال الفيزياء والسفر الزمني من أجل أن يستوعب المشاهد كل ما يقال في المحادثات الدائرة بين الممثلين، عباراتٍ مبهمة تزداد تعقيداً كلما إشتدت الأحداث وتطور سياقها بمرور الوقت بالرغم من اختيار فريق تمثيلي قادر على إدارة مجريات الفيلم وتطبيق فكرته وخوارزمياته المستعصي فهمها، إلا أن الأمر بات مرهقاً على الجميع في التمسك بما تبقى من حماس للفيلم تكسير ذلك الحاجز الذي بناه “نولان” (الجاني الأكبر على فيلم Tenet ) بينه وبين المشاهد.

Shot by Shot with the 'Tenet' Trailer

بالطبع يحب عشاق “نولان” أن يخرج عن المألوف ويمضي داخل آفاق متعددة من الخيال ويقدم ما يلم يتم تقديمه من بعض، لكن ذلك ليس معناه أن يغيب التوازن بين عنصر الخيال العلمي ونظيرتها الدرامية و الجاسوسية مقارنةً بافلامه السابقة التي تارةً تري فيها تميزٍ لبعض العناصر الأخرى تسير الفيلم بطريقة إيجابية حتي آخره، ولكن غاب التوازن في فيلم Tenet حتي بعدما أضاف “نولان” تفصيلة معينة تخص أحد الشخصيات (لن يتم ذكرها لتفادي الحرق)، لكنها كانت غير مفيدة علي الاطلاق سيتم نسيإنها مع وصول الأحداث إلي المنعطف الأخير منها.

Different decades? - tenet

لكن إذا كان من الصعب التفاعل مع فيلم Tenet على المستوى العاطفي أو فهم لغته السردية، فلا يمكن أن ينتقص ذلك من جودته الفنية والبصرية، ربما وبدون أدني مبالغة تلك هي أفضل صورة سينمائية قُدمت مؤخراً منذ “Blade Runner 2049” للمخرج “دينيه فيلنوف”، فكاميرا “هويت فان هويتيما” حاضرة بقوة داخل المشهد تتحرك بحيوية تزامناً مع إيقاع الفيلم المتسارع في مشاهد الحركة بالذات، وتنقل ما يدور بلقطاته  تفصيلياً وهيكلياً كي تضع المشاهد بقلب الحدث في الوقت الذي يصعب عليه فهم ما يدور وقتها.

Tenet 747 Crash Scene | Christopher Nolan Tenet Special Effects

كل ذلك يضاف إليه المونتاج المميز ل”جينيفر لامي” خصوصاً في مشاهد التراجع بالزمن المنعكسة علي موادها الأساسية أو مواردها البشرية، والموسيقى التصويرية الرائعة ل”ليدفيج جورانسون” الذي يحل محل “هانز زيمر” للمرة الأولي بعد تعاونٍ بين الأخير و “نولان” لفتراتٍ طويلة، لذلك يمكن القول إن الفيلم مبهر بصرياً بإمكانيات تحفظ ماء الوجه قليلاً للفيلم يعيبه توهانٍ كبير في طريقة السرد وصعوبة غير مبررة في فهم كافة رمزياته على الرغم من محاولة إيصال المعلومات عديد المرات داخل الفيلم.

يشفع لـ فيلم Tenet أيضاً الأداءات التمثيلية التي نجحت في نيل الرضا داخل فيلم لم يرضى بالشكل المطلوب منه، موهبة ناضجة يظهرها “جون دافيد واشنطون” نجل النجم الكبير “دينزل واشنطون” في الشق الدرامي والتفاعل بإنفعالاتٍ مناسبة مع الأحداث و مقارعة من أمامه في المواجهات الحوارية، تقابله الحسناء الإسترالية “إليزابيث ديبيكي” التي تعتبر أساس الشق الدرامي بالفيلم نظراً لطبيعة شخصيتها المنكسرة جراء تعامل زوجها “أندريه” ذو العقلية الإجرامية معها وترهيبه المستمر لها.

Tenet | EW.com

وبما أن جاء ذكر “أندريه” فلا بد من الثناء علي المخضرم “كينيث براناه” الذي أظهر قدرته علي إتقان اللهجة الروسية كما لو كان مقيماً في بلاد الضباب منذ نعومة أظافره ليس بريطانياً يحمل لقب “السير” كما هو معروف عنه، أما عن “روبرت باتينسون” فبأدائه هذا يثبت أنه المناسب لشخصية “باتمان”، نعم هو يمتلك كاريزما غير طبيعية علي الشاشة مهما بلغ حجم الدور الذي يؤديه، تجلي ذلك في تفاعله المستمر مع شخصية “Protagonist” ويقظته التامة وقت الخطر وحدوث ما قد يقلب العملية رأساً علي عقب، كل ذلك يحسب ل”نولان” في صواب إختياراته لمن بمقدورهم حمل الفيلم علي أعتاقهم بشغف وحب حتي وإن كان عسير عليهم أبضاً فهم ما بالنص من حبكة متعددة الأبعاد.

TENET News on Twitter: "John David Washington, Robert Pattinson, Elizabeth Debicki and Kenneth Branagh cover World Screen Magazine summer 2020 edition #TENET… https://t.co/5QTr5Ny4SJ"

فيلم Tenet ليس كارثياً بالكلية، ولا بالعمل الذي سينتشل العام الحالي من براثن فقدان سنة سينمائية بأكملها، ولكن في ظل الظروف العصيبة التي يمر بها العالم حتى وقتنا هذا، يبقى الفيلم عملاً سيمنح المشاهدين الفرصة للنقاشات والحوارات المستمرة عن نظريات الفيلم وعن ما يدور داخل سياقه وما يرمز إليه “نولان” يعيد إلي الأذهان تلك الأوقات السينمائية الرائعة التي تلهب عواطف عشاق السينما بفيضٍ من الحماس للحديث عن الأفلام والتحدث عنها بكل شغف، ربما المشاهدة الثانية ستمنح فرصة أخري للفيلم من أجل الإجابة عن أسئلة حائرة تدور في مخيلة من شاهد الفيلم، ولكن يبقى الانطباع الأولي ليس بما كان مسبقاً بالنسبة لأفلام المخرج المتجدد “كريستوفر نولان”.

اسامة سعيد

كاتب وناقد سينمائى بموقع بيهايند وطبيب بشرى، محب للفن بشكل عام والسينما بشكل خاص.

ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق