مراجعات افلام ومسلسلات

فيلم Judgement At Nuremberg – كلاسيكية ستانلى كريمر الخالدة

تدور احداث فيلم Judgement At Nuremberg خلال محاكمة قائمة بمدينة نوريمبرج الألمانية و التى يُحاكم بها قضاة ألمان ارتكبوا جرائم فى حق الانسانية تحت حكم هتلر و يناقش الفيلم مدى تحمل كل منهم للمسؤولية عن تلك الأحكام الوحشية التى أصدرت بحق الأبرياء.

شاهدنا على مر التاريخ الكثير من الأفلام التى دارت داخل قاعة المحكمة و ما بين مذنب و مظلوم فدائماً ما تكون هناك معضلة ما متعلقة بالمتهم و لكن المعضلة فى حالتنا هنا تختلف قليلاً ؛ فالمتهمون هنا قضاة و نعلم مما لا يدع مجالاً للشك الجرائم التى ارتكبوها و مدى فظاعتها و لكن يبقى السؤال هو إلى أى مدى كانوا مسؤولين عن هذه الجرائم و القرارات تحت الحكم الديكتاتورى لهتلر ؟

مراجعة فيلم Judgement At Nuremberg

– يبدأ سيناريو فيلم Judgement At Nuremberg مع وصول القاضى الأمريكى دان هايوود الى مدينة نوريمبرج ليوضح لنا الفيلم من خلال تلك المشاهد ماهية القضية التى أتى من أجلها و الذى تم بشكل ممتاز و بوقت قياسى .

– مع دخولنا الى قاعة المحكمة و بدء المرافعات و الاستجوابات يرتفع نسق الفيلم الى حد كبير و مع كل مرافعة تزداد حدة الخطابات و الاستجوابات بطريقة ستجعلك متفاعل مع كل ما يحدث بشكل لم تكن لتتوقعه.

اقرأ ايضاً: اقوى افلام المحاماة التي ستشاهدها على الاطلاق

– خارج المحكمة نشاهد دان و هو يحاول أن يفهم مدى تورط الشعب الألمانى و مدى معرفته بما كان يقوم به هتلر و ذلك من خلال قراءة كتب يانينج أو من خلال صداقته مع أرملة أحد الضباط الألمان و التى تحاول تحسين صورة البلاد و توضيح أن الشعب الألمانى برئ مما فعله هتلر و لم يكن على علم به .

– بالرغم من أهمية مشاهد الفيلم خارج المحكمة لمناقشة قضيته من جميع الجوانب إلا أنها كانت أقل جذباً للانتباه من مشاهد المحكمة و أحياناً كانت تستغرق وقتاً أطول من اللازم مما جعلنى فى بعض الأحيان أنتظر انتهاءها فقط لنعود لقاعة المحكمة مرة أخرى .

– على كل حال فنهاية فيلم Judgement At Nuremberg ممتازة و خدمت بنجاح فكرة الفيلم و فلسفته من خلال عدة مشاهد حوارية أجابت على تساؤلات الفيلم بشكل انسانى عقلانى يصعب الاختلاف معه .

– ننتقل الى عنصر الحوار المميز للغاية على عدة أصعدة فحوار الفيلم كان مكتوب بعناية فائقة للتوغل بداخل كل شخصية و فهم دوافعها و ذلك من خلال مشاهد حوارية عادية خارج المحكمة أو المرافعات و الاستجوابات فى المحكمة نفسها.

– المرافعات و الخطابات بالمحكمة كانت شئ للتاريخ ؛ فشاهدنا كلاً من الطرفين و هو يحاول اقناع القاضي بما يريد باستخدام كل ما يمكنهم من طرق ملتوية حتى نصل الى خطبة ايرنست يانينج التى أعتبرها أحد أقرب الخطابات السينمائية الى قلبى على الإطلاق.

– على مستوى الاستجوابات فوصل العمل الى مرحلة من التفاعل مع المشاهد نادراً ما تحدث خاصة مع استجواب الدفاع للشهود و ضغطه عليهم لدرجة قد ترهق المشاهد كما أرهقت ذلك الشاهد الذى يتم استجوابه .

– لابد ألا أنسى الإشادة بقرار هام جداً اتخذه صناع الفيلم و هو ترجمة اللغة الألمانية بشكل فورى الى الانجليزية بدلاً من انتظار الترجمة بعد كل جملة وهو ما ساعد على الاندماج بشكل اكبر فى الأحداث مع عدم الانفصال عن الواقع .

– تقديم الشخصيات كان ممتاز فمع بدء أول جلسات المحكمة يبدأ الفيلم بتقديم شخصياته الرئيسية و تفاصيل قضيته بحرفية شديدة و مع توغلنا بأحداث فيلم Judgement At Nuremberg نتعرف على كلٍ منهم بشكل أكبر و نفهم دوافعهم .

– على مستوى الأداء التمثيلى فلدينا مجموعة من التجسيدات البارعة و المتنوعة من التجسيد الوقور الهادئ المتمثل فى سبنسر تراسى بشخصية القاضى دان الى التجسيد الانفعالى المسرحى المتمثل فى ماكسيميليان شيل بشخصية محامى الدفاع هانز رولف .

– لا يمكن أن ننسى صاحب الأداء الأفضل فى الفيلم بيرت لانكاستر بشخصية ارنيست يانينج و الذى قدم أداء عظيم مجسداً تأنيب الضمير و الاعتراف الضمنى بالذنب بشكل رائع بالإضافة لتقديمه خطبة هى الأروع في فيلم Judgement At Nuremberg مع تسلسل النهاية .

– إخراجياً قدم ستانلى كريمر تجربة سينمائية فريدة مليئة بالإبداع ليقدم لنا قدرة فريدة على التحكم بعناصر الفيلم و تطويعها لإخراج النسخة الأفضل من كل مشهد .

– قدم كريمر سينماتوجرافى رائعة و قدم قاعة المحكمة بشكل فريد و حركة كاميرا جذابة و ذلك من خلال دورانها بزاوية 360 درجة حول الشخص الذى يتم استجوابه لنرى الشخص نفسه و نرى ردود فعل كل من بالقاعة بنفس المشهد .

– فيلم Judgement At Nuremberg هو واحد من تلك الأفلام التى تذكرك بقيمة حياة الفرد الواحد و أن بشاعة الجريمة لا يتم تقييمها بعدد ضحاياها ؛ ففى اللحظة التى سقطت بها أول ضحية أصبح الشخص مجرماً و يستحق العقاب

يانينج : هؤلاء الناس .. هؤلاء الملايين .. لم أكن أعلم أبداً أن الأمر سيصل الى هذا الحد .. عليك أن تصدقنى .. عليك أن تصدقنى
دان : لقد وصل الأمر لهذا الحد فى المرة الأولى التى حكمت فيها على شخص بالموت رغم علمك ببراءته

تقييم فيلم Judgement At Nuremberg هو 9/10 .

محمد هشام

كاتب بموقع بيهايند و طالب بكلية الطب جامعة عين شمس من مواليد المنصورة، محب للسينما وكرة القدم.

ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى