مراجعات

مراجعة فيلم All Quiet on the Western Front – عمل مشحون بميلودراما شاملة لوقائع الحرب

مراجعة فيلم All Quiet on the Western Front - عمل مشحون بميلودراما شاملة لوقائع الحرب 1

علي مدار تاريخ السينما ،توثق عديد الأفلام مشاهد الحرب ومساوئها وكيف تجرد المشاركين فيها من إنسانيتهم والأخطر حياتهم تتركهم جثثاً هامدة ونفوساً قد فقدت إستقامتها كبشرٌ أهم حقوقهم أن يعيشوا حياةً عادية كسائر البشر لا يشردون بعيداً عن ذويهم حاملين معهم أوامر التدمير والقتال من أجل عقائد وقراراتٍ سياسية لا طائل لهم منها، والأسماء كثيرة قد تطول المراجعة في ذكر هذه الأعمال المهمة سواءاً في “هوليوود” أو نظيرتها السينما الأجنبية، ولكن دعونا نسلط الضوء علي قاسمٍ مشترك بين أغلب هذه الأعمال كمدخلٍ لبداية الحديث عن فيلم All Quiet on the Western Front أحدث إصدارات “نتفليكس” هذا العام ، ومرشح دولة “ألمانيا” لمقاعد الأوسكار الخمس الخاصة بجائزة أفضل فيلم عالمي.

ذلك العامل المشترك يتعلق في محدودية التفاصيل المتعلقة بمنظور الحرب التي ترثيه تلك الأفلام،منها من يجسد المعارك الضارية التي تحدث بين طرفي الحرب علي نطاقٍ واسع ومنها من يسلط الضوء علي التأثير النفسي والمعنوي للحرب علي من عاشوا تلك التجارب المأساوية، ومنها من يختزل فكرة الحرب بصورٍ مختلفة مثل فيلم Hacksaw Ridge عن شخصية “ديزمون دوس” الذي رفض حمل السلاح ودخل التاريخ بشجعاته في غير القتال، وفيلم 1917 عن الجنديين الذان يكلفا بمهمة نقل رسالةٍ شديدة الخطورة لأحد قادات الحرب المشاركين بها، وكلها تجارب ناجحة إستطاعت أن تترك إنطباعاتٍ إيجابية لدي الجمهور حتي ولو لم تتطرق للحرب من كافة جوانبها.

The 3 Best War Films of the 2010s: Intimate, Inspiring, and Magnificent - Second Union

                                            مراجعة فيلم 1917 ..الكلمة وثيقة شرف فى رحلة شاقة غير محددة المعالم

ذلك العنصر علي وجه التحديد هو عصب قصة فيلم All Quiet on The Western Front الذي سيحث الكثيرين بأنه مرجع شافي ووافي للحرب بكافة تفاصيلها يقدم كل شئ من معارك وجوانب درامية وعاطفية، لا يترك شيئاً سوي أن يمنحه بعض الدقائق كي يكون صورةٍ كاملة للحرب يسهل علي المشاهد أن يحس بمدي هول الأمر، وكيف إنساق البعض لتلك المعاناة الكارثية التي تخرب البنيان وتضيع الإنسان وتهلك الأرض بكل مهو مثير للخراب والفوضي، عملٌ فني رفيع الجودة والمستوي لم يأتي علي مسامع البعض بأنه قادم للعرض علي “نتفليكس” أو أنه مشروع يتم العمل عليه، ولكنه في المقابل ينجح في أن يلقي الإشادة التي تحوله من كونه غير معروضة عادية ل”نتفليكس” إلي أهم أفلام هذا العام 2022.

فيلم All Quiet on the Western Front

قصة فيلم All Quiet on the Western Front

تدور أحداث فيلم All Quiet on the Western Front عن “باول بومر” الأماني الشاب الذي يتقدم هو وزملائه للتطوع والمشاركة في الحرب الأمانية ضد فرنسا عام 1914 ، ولكنه لم يكن يدري “باول” ورفاقه بأن ما سيلاقوه هو أسوء ما قد يتعرض إليه المرء في حياته.

مراجعة فيلم All Quiet on the Western Front

ينقسم فيلم All Quiet on the Western Front إلي عدة فصول تتناول الحرب من منظور الشخصيات بداية من مرحلة التطوع مروراً بالحرب نفسها بكل ما بها من معارك وسياسات تضار داخل الغرف المغلقة ووصولاً لنتائج الحرب وما تؤول إليه في النهاية، في كل مرحلة يخوض سيناريو الفيلم في التفاصيل وبكل أريحية من أجل إعلاء الحس الدرامي للعمل ككل وتجسيد الظروف العصيبة للحرب بطريقةٍ تثير الإهتمام والتعاطف وتلمس القلوب في احظاتٍ معينة وترمز للتدخلات السياسية التي تلعب دوراً بارزاً في إيقاف الحرب أو إستكمالها.

والجيد في الأمر أن تلك الإطالة المتعمدة في زمن الأحداث لم تؤثر إطلاقاً علي الإيقاع العام للفيلم، بل علي العكس سينجذب المشاهد لفصول الفيلم جميعها نظراً للواقعية والتعمق الشديد في الكثير من الأمور كآثار الحرب علي الشخصيات علي سبيل المثال، بالإضافة إلي النقاشات والأمور المتعلقة بالقرارات المصيرية لقادات الحرب وطرفي الصراع فيها، وغيرها من الجوانب القصصية التي تضيف إلي تناول الفيلم الواسع لمفهوم الحرب، بسردٍ دقيق للغاية للتفاصيل المتعلقة بها.

مراجعة فيلم All Quiet on the Western Front - عمل مشحون بميلودراما شاملة لوقائع الحرب 2

أيضاً يمكن القول بأن فيلم All Quiet on the Western Front يوازن جيداً بين عناصر الإثارة والحركة والجوانب الحوارية والدرامية منه، يعرف متي ينطلق إلي ساحة الحرب حيث تنشب المعراك والمواجهات الضارية بين الأمان والفرنسيين، ويتحول بين لحظاتٍ مختصة للشخصيات وعلي رأسهم بطل الحكاية “باول”، ثم يتحرك لتغطية الجانب السياسي وأهميته كمحرك رئيسي ومهم للحرب وما سيحدث بعدها، كل هذه العناصر قد تكون سبباً لإمكانية ترشح الفيلم لجائزة السيناريو عن إستحقاق نظير تلك المساورة بين الكم والكيفية وخروج العمل في أفضل صورة ممكنة كما رأيناها علي مدار ساعتين ونصف من الوقت.

إخراجياً، إستطاع “إدوارد بيرجر” تصميم المعارك الحربية بطريقة واقعية، وتسخير المكان كي يبدو كمسرح فعلي للحرب من ناحية نصميم الإنتاج والديكورات، أضاً هناك إستخدام جيد للمونتاج في التنقل بين مراحل الفيلم المختلفة، وكذلك اللعب بعدسة الكاميرا وزواياها من أجل أن يعكس الحس الدرامي للأحداث، وإنعكاس تداعيات الحرب علي الشخصيات بصورة واضحة، عملٌ مميز قد ينظر إليه بعين الإعتبار في وقت ترشيحات الأوسكار لفئة الإخراج.

مراجعة فيلم All Quiet on the Western Front - عمل مشحون بميلودراما شاملة لوقائع الحرب 3

وهناك أيضاً أداء تمثيلي متقن من الممثل “فيليكس كاميرير” في دور “باول” الذي كان بوصلة المشاهد نحو التواصل المناسب مع الأحداث، ومعه شخصياً نظراً لكونه الشخصية الرئيسية التي تقدم رحلة الحرب من منظورها بشكل أساسي، مشاعر عاطفية وإضطراب في آونة كثيرة قدمها “كاميرير” بإمتياز وبتجسيد يتتبع الأحداث ويتلون حسب ما تشير إليه، مما يجعله من أفضل نجوم هذا العام سينمائياً ويتنافس معهم علي لقب الأفضل بكل تأكيد.

New Netflix war movie 'All Quiet on the Western Front' is brutal

في الختام ، سيضعب علي الأكاديمية تجاهل فيلم All Quiet on the Western Front في ترشيحاتها لأفضل فيلم أجنبي هذا العام،و هو الذي سيعلو فعلياً بالسينما الأوروبية إلي مكانة أكثر إستحقاقاً، بعدما كان ينظر إليها علي أنها سينما الواقعية الأولي في العالم، وتتميز دوماً بالافلام صاحبة الميزانية المحدودة علي الرغم من قوة الأفكار والقصصة المطروحة بها.

اسامة سعيد
كاتب وناقد سينمائى بموقع بيهايند وطبيب بشرى، محب للفن بشكل عام والسينما بشكل خاص.

ما رأيك في المقالة؟ اترك تعليقاً