مراجعات افلام ومسلسلات

هل يستحق فيلم لما بنتولد الترشيح لجائزة الأوسكار و يمثّل مصر فى الخارج؟

تدور أحداث فيلم لما بنتولد حول ثلاث حكايات مختلفة الحكاية الاولى لشاب بسيط متزوج و يعيش مع والدته وأخيه الصغير و لكن حالتهم المادية ضعيفة جدا و الحكاية الثانية هى قصة حب بين شاب مسلم و شابة مسيحية يقعون فى حب بعض ولكنهم يواجهون مشاكل مع المجتمع و الحكاية الثالثة لشاب غنى يعشق الغناء و لدية فرقة غناء و لكن يواجه مشاكل مع والده الذي يقف عقبة في طريقه لتحقيق حلمه .

مراجعة فيلم لما بنتولد

 السيناريو والحوار :

فيلم لما بنتولد من كتابة الكاتبة الراحلة عن عالمنا ( نادين شمس ) التى لديها تاريخ صغير جدا من المؤلفات حيث أنها قامت بتأليف فيلم سينمائي واحد فقط بجانب هذا الفيلم و هو فيلم ( احنا اتقابلنا قبل كده ) و فيلم وثائقى اخر ( مكان اسمه وطن ) و مسلسلين وحيدين و هما ( بالشمع الاحمر ، قانون المراغى )

و لكن هنا فى فيلم لما بنتولد استطاعت تقديم فيلم درامى هادئ جدا و لطيف و واقعى خصوصاً فى الحكايتين الأولى و الثانية الذين كانوا من وجهة نظري هم افضل ما فى الفيلم حيث أن الحكاية الاولى واقعية جدا لدرجة الصدمة فى بعض الأحيان مما يجعل الفيلم غير مناسب للمشاهدة العائلية و الحكاية الثانية التي هي أفضل حكاية فى الفيلم كانت مليئة بالمشاهد الرومانسية الطويلة فى بدايتها

من فيلم لما بنتولد 2

و يتصاعد الأمر تدريجياً لنتعمق أكثر فى مشكلة العلاقة الوحيدة و هى اختلاف الأديان حيث أنها مسيحية وهو مسلم و كان الحوار فى هذه الحكاية أكثر من رائع و بالتأكيد هي الحكاية الأفضل على جميع الأصعدة أما بالنسبة إلى الحكاية الثالثة فكانت الحكاية الأضعف والأقل في الفيلم و كان من الأفضل اكتفاء الفيلم بالحكايتين الأولى والثانية فقط والاستغناء عن الثالثة

و لكن لدى الفيلم مشكلة كبيرة وهى أن إيقاع الفيلم بطئ جدا لدرجة أنك ستشعر بالملل فى كثير من الأحيان طوال الساعة و نصف مدة عرض الفيلم و النهاية غير مرضية تماماً حيث أن الفيلم فضل النهاية المفتوحة و طرح سؤال مفتوح للجمهور للإجابة عليه و كان من الأفضل غلق كل حكاية و وضع نهاية لكل حكاية خاصةً إذا كانت حزينة في الحكايتين الأولى و الثانية لاكتمال واقعية الحكايتين .

امير عيد لما بنتولد

الأداء التمثيلي :

الأداء التمثيلي في الفيلم جيد جداً من جميع الممثلين المشاركين في الفيلم باستثناء امير عيد و هو بالتأكيد أحد أهم عوامل ضعف الحكاية الثالثة و كنت افضل الاكتفاء به كفواصل غنائية و موسيقية بين المشاهد خصوصاً أنها كانت عظيمة

و لكن بالنسبة إلى باقى فريق التمثيل فأفضلهم بالنسبة إلى هي ( سلمى حسن ) فى دور فرح الفتاة المسيحية المتدينة التى تقع فى حب شاب مسلم ولا تعرف ماذا تفعل فهى اجادت التعبير عن كل هذه المشاعر بمنتهى الرقة و الجمال و اظن انه يجب على صناع الأفلام الالتفات إليها لأنها فنانة شابة موهوبة جدا جدا

سلمى حسن لما بنتولد

و هناك أيضا ( محمد حاتم ) حيث أنه قدم دور جيد جداً و قام بتأدية الدور بمنتهى البساطة.

و هناك ( عمرو عابد ) بطل الحكاية الاولى و قام بأداء دوره بطريقة أكثر من رائعة و هو من أهم الممثلين الشباب الموجودين على الساحة فى الفترة الحالية و أخيراً توجد أيضا ( ابتهال الصريطي ) فى دور الزوجة المخلصة لزوجها و الطيبة و قدمت أداء واقعى جدا و اكثر من رائع .

عمرو عابد لما بنتولد

الموسيقى :

من أحد أهم العوامل فى هذا الفيلم هى الموسيقى و التى كانت بالنسبة إلى أكثر من عظيمة و متماشية جدا مع الأحداث خاصةً الفواصل الغنائية و الموسيقية التي كان يقوم بغنائها أمير عيد في الفيلم لتنقلنا من حكاية إلى أخرى و تعبر عن حالة أبطال الفيلم .

لما بنتولد

 الإخراج :

مخرج هذا الفيلم هو المخرج تامر عزت الذى قام بإخراج عدد قليل جدا من الأعمال مثل فيلم ( مكان اسمه وطن ) و الذى قام بالتعاون فيه مع كاتبة الفيلم نادين شمس و قام بإخراج فيلم ( الطريق الدائري ) و عدد من حلقات مسلسل ( انا شهيرة أنا الخائن ) و لكن هنا فى هذا الفيلم قام بتقديم فيلم جيد و هادئ و لكن لديه بعض المشاكل و لكنه قام بتقديم صور و كادرات أكثر من رائعة و ألوان مشرقة و جميلة فى بعض المشاهد و استطاع اخراج مشاهد كاملة طويلة بدون اى قطع فيها بطريقة ممتازة .

 التقييم النهائي :

فيلم لما بنتولد هو فيلم جيد و هادئ و لطيف و لديه رسالة لطيفة نوعاً ما و يستحق المشاهدة و لكنه غير مناسب للمشاهدة العائلية و لكن اظن انه لا يستحق الترشيح لجائزة الأوسكار و تقييمى للفيلم هو 10 / 6.5

يوسف صالح

طالب فى كلية تجارة انجلش يمتلكه شغف حب الأفلام والمسلسلات
زر الذهاب إلى الأعلى