رمضان 2019مقالاتمميز

فتحي عبد الوهاب – جوكر الفن المصري

هو إضافة لأي عمل يقوم به، صاحب الحضور القوي والكاريزما الطاغية، الورقة الرابحة في أي عمل، علامة الجودة التي طالما ختم بها العمل تعلم أنه سوف يكون عمل حقاً يستحق المشاهدة انه فتحي عبد الوهاب
-يختلف كثيراً عن من حوله منذ بداياته، يمتلك موهبة صاخبة لا تخطئها عين، فلست بحاجة أن تكون خبيراً بالفن لتري تجلي موهبته وقوة حضوره

ترك بصمة مميزة في عالم الفن علي مر السنوات، و صقلت الأيام موهبته وتملكت تلك الموهبة منه حتي صار يؤدي الشخصية علي الشاشة بدون أي مجهود يذكر، فلا تلاحظ أبداً أنه يقوم بالتمثيل، بل هو يتشرب الشخصية وتشربه حتي لا تستطيع فصل فتحي عن الشخصية التي يؤديها.

هو فتحي عبد الوهاب المرسي سليمان، المولود بالقاهرة في 21 أغسطس 1971، ولم يراوده حلم التمثيل بالمرة في طفولته وشبابه، فقد كان يحلم بأن يعمل محاسباً بأحد البنوك

وبالفعل التحق بكلية التجارة، وفي أحد الأيام كان فتحي علي موعد مع صدفة قدرية غيرت حياته للأبد، فقد حضر متأخراً علي محاضرته ولم يسمح له بالدخول، فاصطحبه صديقه إلي مسرح الجامعة، ومن هنا تغير كل شيء في حياة فتحي، فاجتذبه سحر الفن كما يجتذب المغناطيس الحديد، ومن يومها لم يستطع التفلت من هذا السحر بل استسلم له وذاب فيه حتي أصبح الفن هو كل حياته.

ثم لعبت الصدفة دوراً آخر مع فتحي عندما قدم أحد أصدقائه أوراقهما للكاتب لينين الرملي والفنان محمد صبحي للإشتراك في مسرحية بالعربي الفصيح ، وبالفعل عمل فتحي عبد الوهاب في المسرحية لمدة عرضها التي استمرت لثلاث مواسم كانت بدايتها عام  1991 واشترك في بطولتها مع الفنان محمد صبحي والنجوم الشباب حينها مني زكي ومصطفي شعبان ثم عمل بمسرحية اللي بني مصر عام 1994 مع علي الحجار وخليل مرسي وشيرين وجدي ومحمود الجندي.

أحمد المنشاوي :
في عام 1998 كان الجمهور علي موعد مع فيلم غير وجه السينما المصرية في العصر الحديث، وحقق نجاحاً كبيراً ومازال محبوباً من الجمهور إلي يومنا هذا وهو فيلم صعيدي في الجامعة الأمريكية.

ووقع اختيار المخرج سعيد حامد علي فتحي عبد الوهاب للقيام بدور الشاب الثوري المتمرد أحمد المنشاوي، وقد ترك فتحي بصمته علي هذا الدور وقد قدمه للجمهور بشكل جديد، وأتاح له فرصة كبيرة للالتحاق بما تلاه من أعمال.

وسيقابل فتحي عبد الوهاب أحمد المنشاوي مرة أخري ولكن هذه المرة كضيف شرف في الجزء الثاني من فيلم صعيدي في الجامعة الأمريكية الذي يعكف علي كتابته حالياً الكاتب مدحت العدل حيث وافق نجوم الجزء الأول ومنهم فتحي عبدالوهاب علي الظهور في هذا الجزء كضيوف شرف لنري مدي التطور الذي طرأ علي هذه الشخصيات بعد مرور كل تلك الأعوام، ومن المتوقع عرض الفيلم في موسم رأس السنة المقبل.

فيلم ثقافي..والفرصة التي لا تأتي مرتين :
عندما يقوم الشباب بالتعبير عن مشاكل جيلهم في عمل سينمائي، يقترب فن السينما من الواقع ، ربما لكي لا نصبح مثل النعامة التي تدفن رأسها في الرمال، وربما لنجمع الآراء المختلفة فنجد حلاً لتلك المشاكل، فعندما تعرض المشكلة في عمل سينمائي لا تسطيع الهروب منها، بل تظهر لك الحقيقة عارية في محاولة لدق ناقوس الخطر قبل فوات الأوان.

ومن تلك الأفلام التي اقتربت من الواقع في قالب طريف جذاب هو فيلم ثقافي، والذي قام فيه فتحي عبد الوهاب بدور أشرف الذي يبحث مع صديقيه طوال الفيلم عن مكان ووسيلة لمشاهدة فيلم ثقافي بلغة الشباب في الفيلم، ويتعرض الأصدقاء في سبيل ذلك لعدة مواقف مغرقة في الكوميديا والدراما في آن واحد ، وقد نجح الفيلم بقصة وسيناريو متميزان للغاية في تقديم الوجوه الشابة آنذاك فتحي عبد الوهاب وأحمد رزق وأحمد عيد للجمهور في عمل ترك علامة كبيرة في السينما الحديثة.

وحلقت الطيور نحو الشرق :
طالما كان لدراما رمضان دور في إبراز نجومية العديد من الفنانين، وكذلك فعلت دراما رمضان عام 2002 مع فتحي عبد الوهاب، حيث شارك في عملين ناجحين حصل في أحدهما علي البطولة المطلقة ، أما الآخر فعمل فيه مع مجموعة من النجوم إضافة إلي العمل مع شيخ الدراما التلفزيونية وأفضل من قدمها الراحل أسامة أنور عكاشة.

العمل الأول هو (وحلقت الطيور نحو الشرق) وهو من النوع المخابراتي، قام فيه عبد الوهاب بدور مصطفي الشاب الذي تقوم المخابرات المصرية بزرعه هو وزميلته مديحة في إسرائيل منتحلان شخصيتي حاخام سوفيتي وزوجته، ويقومان بجمع معلومات عن القواعد الجوية الإسرائيلية ومحاولة اختراق المكالمات التليفونية للقيادات الإسرائيلية من خلال عمل مصطفي او فلاديمير بسنترال عمومي.

أما العمل الثاني فهو مسلسل (أميرة في عابدين ) والذي اشترك في بطولته مع كوكبة من النجوم منهم : الفنانة الكبيرة سميرة أحمد،محمد رياض،حنان ترك، يوسف شعبان،توفيق عبد الحميد، حسن حسني، ريهام عبد الغفور، وفاء عامر، وقام فيه بدور أيمن الشاب الحائر بين تربيته الشرقية ومحبته لشرويت المتعلمة في الخارج ذات الطابع المتفتح.

التوهج في سهر الليالي :
أنا بيجري في دمي كرات دم بيضا وحمرا…ونسوان، الجملة الشهيرة علي لسان شخصية خالد التي قام بآدائها فتحي عبد الوهاب في الفيلم، زير النساء الذي يحب زوجته وأطفاله لكنه لا يستطيع مقاومة طبع الخيانة والميل إلي النساء أيا كانت صفاتهن ، وتعتبر شخصية خالد من الشخصيات المعقدة ، فلا تعرف إن كان يجب عليك أن تكرهه لما سببه من جرح لزوجته الحامل ولتقززك من مبدئه الخاطيء، أم تتعاطف معه عندما تري مقدار حبه لزوجته رغم كل شيء بل وربما تقف في صفه راجياً أن تقبل بمسامحته في النهاية،وكان آداء فتحي ربما هو الأفضل في الفيلم وأحد الأعمدة الرئيسية لنجاحه،وقد أثار الفيلم جدلاً واسعاً لما طرحه من قضايا لم تكن مطروقة من قبل بهذا الشكل.

سمير سبوت والتحدي الكبير :
عندما يصل الفنان إلي درجة كبيرة من النجاح والشهرة فإنه يتوقف كثيراً أمام قبول أي دور، ويفكر ملياً في مساحة أدواره وحجمها، وتقل لديه الرغبة في التجديد والتحدي، ويحاول جاهداً أن يظل في مساحة الاختيار الآمن حتي يرسخ مكانته عند الجمهور فلا ينقص منها شيئاً حتي وإن كان لن يزيد، فهو يسعي لتثبيت اسمه في القمة ، لكن فتحي دائماً لديه رأي آخر، ومفاجأة لم تكن في الحسبان، فبعد النجاح الباهر في السينما والتلفزيون يختار دوراً جديداً غريباً في فيلم لا يقوم فيه بدور البطولة، وهو دور سمير سبوت في فيلم بحبك وأنا كمان، هذا الاختيار  الذي ربما يراه البعض انتحاراً ، لكنه كان مجازفة ناجحة من قبل فتحي، فقد وضع نفسه في شخصية تركت أثراً كبيراً عند الجمهور، ومازال الكثيرون يستخدمون مشاهدها علي مواقع التواصل الاجتماعي ، وهو دليل علي نجاح الرهان الذي راهنه عليها فتحي، فهي شخصية جديدة وغير مطروقة في السينما المصرية وهي شخصية المعجب بأحد المطربين لدرجة الهوس الذي يدخله في ارتكاب الجريمة، وعلي الرغم من أن الشخصية لم يتم تناولها بالعمق المطلوب إلا أنها علي الأقل فتحت الباب للتركيز علي تلك الشخصيات المصابة بالاضطراب والهوس ربما في أعمال قادمة.

وقفة طويلة مع أعمال تلفزيونية مميزة :
آثر فتحي عبد الوهاب ألا يبتعد عن الدراما التلفزيونية، وألا يبتعد كذلك عن كبارها، فها هو يشارك في مسلسل من أفضل الأعمال في تاريخ الدراما التلفزيونية مع كاتب سيناريو شديد التميز وهو بشير الديك ومخرج كبير كنادر جلال، رائعة الناس في كفر عسكر التي قام فيها فتحي بدور راوي الأحداث وأحد الشخصيات الأساسية في العمل إلي جوار كبار نجوم الدراما صلاح السعدني، دلال عبد العزيز، توفيق عبد الحميد، أحمد بدير والقدير سعد أردش.

إن اختيار الكبار لموهبة فتحي التي لا تخطئها العين لهو دليل كاف علي استحقاقه لما وصل إليه من نجاح، ففي عام 2004 يقع اختيار السيناريست الكبير وحيد حامد والمخرج سمير سيف علي عبد الوهاب ليقوم ببطولة مسلسل الدم والنار أمام القدير فاروق الفيشاوي والرائعة معالي زايد حيث يقوم فتحي بدور الشاب العائد إلي قريته مع عمته للأخذ بثأر أبيه من حاكم القرية الظالم المستبد مما يجعله يقود أهل البلدة للثورة والتمرد علي الحاكم الدكتاتور، وقد شارك في العمل الراحلين خالد صالح وسناء يونس ، ووضع الشاعر عبد الرحمن الأبنودي كلمات للعديد من المواويل التي غناها الفنان محمد العزبي ووضع لها الموسيقي الرائع ياسر عبد الرحمن ليكون لها دور كبير ورئيسي في دراما العمل.

ثبّت فتحي عبد الوهاب أقدامه في الدراما المصرية، وسطر نجاحه في الدراما الصعيدية علي وجه الخصوص، حيث يقوم للمرة الثانية ببطولة عمل تدور أحداثه في صعيد مصر ، ولكن بشخصية مختلفة تماماً عن ياسين الدم والنار، فهنا مواس الابن الأكبر لأب ترك خلفه زوجة وولدين مواس هو أكبرهما والأقرب لوالدته ، وترك أيضاً ميراثاً يقوم مواس بإدارته لكنه يطمع في ميراث أخيه بإيعاز من زوجته الثانية وتتصاعد الأحداث بعد ذلك ، ويعد مسلسل قلب حبيبة هو عودة للنجمة الكبيرة سهير البابلي إلي الدراما التلفزيونية بعد سنوات من توقفها عن التمثيل وارتدائها الحجاب ، والمسلسل من تأليف علي عبد القوي الغلبان وإخراج خيري بشارة.

يذكر أنه في نفس العام ظهر فتحي عبد الوهاب كضيف شرف في المسلسل الشهير ريا وسكينة حيث قام بدور وكيل النيابة الذي اعترفت علي يديه بديعة ابنة ريا بما قامت به امها وخالتها من قتل النساء وسرقتهن ودفنهن، وبالطبع هو دور علي صغر حجمه علي الشاشة إلا أنه لا يمكن إغفاله أو نسيانه.

فرحان ملازم آدم :
بعد سمير سبوت يعود فتحي عبد الوهاب إلي السينما بشخصية مختلفة تماماً، في فيلم أقل صخباً تدور أحداثه حول فرحان الذي يقوم بدوره فتحي، وهو شاب ريفي هاديء لا تجارب له في الحياة يأتي من قريته بعد حصوله علي شهادة الثانوية العامة إلي سحر القاهرة حيث يتمني حياة مختلفة تتيح له تحقيق أحلامه ، وهو أمرأشبه بنداهة يوسف إدريس مع اختلاف الخط الدرامي، يسكن فرحان في إحدي المناطق العشوائية لدي بائعة الكشري التي تقوم بدورها لبلبة وابنتها التي تقوم بدورها ياسمين عبد العزيز حيث تسعي كلتاهما للتقرب منه علي اختلاف هدفهما وطريقتهما، الفيلم من تأليف السينارست محسن زايد الذي رحل قبل تصويره ومن إخراج عمر عبد العزيز، وكانت أغنية نازل علي المزار التي أداها فتحي بصوته هي الأكثر تميزاً في الفيلم.

البحث عن بديل ألطف :
يهوي فتحي عبد الوهاب الدخول إلي المناطق الجديدة التي ربما تكون محظورة عند بعض الفنانين، فهو يهوي تحدي نفسه واكتشاف مناطق جديدة في قدراته، ففي عام 2007 يعود فتحي إلي التلفزيون بعمل من النوع اللايت كوميدي بعنوان عائلة مجنونة جداً ، وهي منطقة تعتبر غريبة علي أدواره السابقة الجادة، حيث يقوم بدور حب مدير البنك الذي يعيش مع زوجته وهبة التي قامت بآدائها النجمة رانيا فريد شوقي والمفارقات الطريفة التي تحدث في حياتهما اليومية ومشكلاتهما مع أبنائهما وأقاربهما ، واشترك في بطولة المسلسل نجوم الكويديا الكبار خيرية أحمد ووحيد سيف و رجاء الجداوي وهو من تأليف أحمد عوض وإخراج رائد لبيب .

كباريه :
تلفت البطولات الجماعية دائماً نظر فتحي عبد الوهاب ويتألق فيها ، وهذه المرة أيضاً يتميز في دور مختلف، الشاب المتطرف الذي يسعي لتفجير ملهي ليلي بمن فيه لأنه مكان للفسق والفجور، يقضي شعلان أو فتحي عبد الوهاب ليلته داخل الكبارية ليقابل أنماطاً مختلفة من الناس فيتعلم ان كل شيء ليس كما يبدو من الخارج ، استطاع فتحي إيصال انفعالات الشخصية بنجاح وهدوء دون أي افتعال.

حودة… وجائزة مهرجان سلا :
ماذا يمكنك أن تفعل لكي تعرف سر الخلطة؟ وما هي الخلطة التي يمكنك أن تتغلب بها علي المشاكل والآلام والأحزان التي تقابلك يومياً؟

ربما السر يكمن في (خلطة فوزية) المرأة المزواجة التي تتغلب علي مشكلات حياتها بالتواصل مع الآخرين ومحاولة حل مشاكلهم، دون أن تظل تحسب وتفكر فيم يقابلها من مصاعب الحياة، ويلعب فتحي دور حودة آخر أزواجها الذي يبحث بدوره عن الأمان الذي افتقده طوال حياته في علاقته مع فوزية، فتصبح هي محور حياته وكل ما يريده منها،وقد نجح فتحي في آداء الدور نجاحاً باهراً أهله للفوز بجائزة أفضل ممثل في مهرجان أفلام المرأة في دورته الثالثة بمدينة سلا بالمغرب.

التغريد مع عصافير النيل :
في عام 2010 قام فتحي عبد الوهاب مرة أخري بتجسيد شخصية الفتي القروي القادم إلي القاهرة، ولكن هذه المرة اختلف الأمر قليلاً بعد أن بلغ من النضج الفني مبلغاً كبيراً ، واختلفت أيضاً أبعاد الشخصية وتطورها ، فقلم إبراهيم أصلان لابد أن يكون له بالغ الأثر في صنع شخصية مميزة، وهي شخصية عبد الرحيم الذي يأتي من قريته للالتحاق بوظيفة حكومية في قاهرة المعز، ويقيم بمنزل أخته نرجس التي قامت بدورها الفنانة دلال عبد العزيز بإحدي المناطق العشوائية ، يتمكن سحر المدينة الكبيرة من الفتي الغرّ حتي يفقد وظيفته ، ويهاجمه المرض اللعين، وفي وسط كل الظروف التي تدعو إلي اليأس والإحباط تظهر في حياته بارقة أمل وقصة حب تدفعه للمضي قدماً في معركته مع الحياة.

وكان لإبداع فتحي عبد الوهاب في هذا الدور نصيباً من التكريم حيث حصل عن دور عبد الرحيم علي جائزة أفضل ممثل في مهرجان القاهرة السينمائي الدولي.

ساعة ونص :
كان لابد من وقفة لالتقاط الأنفاس بعد عصافير النيل، وربما كان الكثيرون يتوقعون بعد النجاح الكبير أن العودة لن تكون سوي ببطولة مطلقة، لكن كعادته يضرب بالتوقعات عرض الحائط، فهو مثال للفنان الواعي الذي يقدر قيمة العمل وأهمية الدور مهما كان حجمه، فعاد فتحي إلي السينما ببطولة جماعية مرة أخري في فيلم ساعة ونص الذي يرصد مآسي المصريين ومشاكلهم من خلال حكايات راكبي قطار الصعيد والتي علي اختلافها بين البطالة والفقر والجهل والمرض إلا أنها اتفقت جميعاً في بؤس وشقاء أصحابها، والفيلم بطولة مجموعة كبيرة من النجوم إلي جانب فتحي عبد الوهاب منهم إياد نصار، يسرا اللوزي، سمية الخشاب، ماجد الكدواني، أحمد الفيشاوي والنجمة الكبيرة كريمة مختار ومن تأليف أحمد عبد الله وإخراج وائل إحسان، وقد نجح الفيلم نجاحاً كبيراً علي المستوي النقدي والجماهيري خاصة مع توقيت عرضه إبان ثورة يناير.

ولفتحي مع الزعيم قصة أخري
يحكي فتحي عبد الوهاب أن الظهور الأول له أمام كاميرا السينما كان في فيلم (طيور الظلام) مع الزعيم عادل إمام، والذي رشحه للدور كان مساعد المخرج وقتها علي إدريس،وذلك في عام 1995 ، ثم يعود فتحي بعد خمسة عشر عاماً للعمل مع الزعيم مرة أخري في السينما ولكن هذه المرة في دور أكبر بالطبع ونكهة كوميدية أكثر أيضاً ، حيث قام فتحي في عام 2010 ببطولة فيلم زهايمر إلي جوار الزعيم ، وقام  في الفيلم بدور سامح الذي يسعي هو وأخوه إلي إيهام والدهم محمود شعيب الذي يقوم بدوره عادل إمام بإصابته بمرض الزهايمر ليحجروا عليه ويكون لهم حق التصرف في أمواله، وقد نجح الفيلم نجاحاً كبيراً ، و كان مؤشراً إيجابياً ليشترك فتحي مع الزعيم مرة ثالثة ولكن هذه المرة في الدراما التلفزيونية العام الماضي في مسلسل عوالم خفية، حيث قام بدور ظابط الأمن الوطني رؤوف الذي يستعين به الصحفي هلال كامل الذي يقوم بدوره الزعيم كلما حلت به مشكلة ليقوم بحلها، وقد جمعت العديد من المواقف الكوميدية بين شخصيتي هلال ورؤوف، وأدي فتحي الشخصية بأسلوبه السهل الممتنع وقدم جرعة من كوميديا الموقف أعطت للمسلسل نكهة خاصة وساهمت في نجاحه وجعله من الأعمال الرمضانية المميزة.

ضيف الشرف الأفضل بلا جدال :
بخلاف أدواره الهامة والمميزة في مسلسلات دهشة، الطوفان، الخانكة، لا تطفيء الشمس، حمل فتحي عبد الوهاب علي عاتقه إدخال مهمة (ضيف الشرف) إلي مستوي فني آخر، فظهوره كضيف شرف في بعض الأعمال علي رأسها رحيم و أبو عمر المصري رمضان الماضي أعطي لها مذاق خاص جداً لم يكن ليوجد إلا بوجوده، فمن هو ضيف الشرف الذي يستطيع الظهور في مشهد واحد في (رحيم) ليغطي علي كل الأحداث الأخري ويصبح حديث الجميع في تلك الليلة، ثم يظهر في (أبو عمر المصري) فلا تدري إن كان عليك أن تحبه أو تكرهه، ويجمع الكل أنه من الأسباب الأساسية لنجاح المسلسل و إقبال الجماهير علي مشاهدته.

 هل قابلتم حمزة الحناوي ؟
يطل علينا فتحي عبد الوهاب في رمضان هذا العام بشخصية (حازم) في مسلسل لآخر نفس وهو ضابط يلقي حتفه فجأة فتسعي زوجته التي تقوم بدورها ياسمين عبد العزيز لمعرفة ملابسات مقتله، فتكتشف عنه حقائق غامضة لم تكن تعرف عنها شيئاً لكنها تهدد حياتها وحياة أطفالها، والمسلسل من نوعية الإثارة والتشويق، من تأليف عبد الله حسن وإخراج حسام علي.

ويتألق فتحي في شخصية حمزة المنياوي إلي جوار حنان مطاوع و ياسر جلال في مسلسل (لمس أكتاف) ، بآداء يدرّس يقدم إلينا شخصية رجل الأعمال/تاجر المخدرات الذي يمثل الشر في العمل، لكنه ليس الشر ذي الوجه القبيح الذي اعتدنا عليه، بل هو رجل عادي للغاية، ربما إذا قابلته بالصدفة تصبح صديقاً له، يحب زوجته الثانية التي لا تبادله الحب،ويتلاعب بمشاعر الأولي التي تنتظر منه أي لفتة يعبر بها عن اشتياقه إليها، يحب أخته حباً شديداً لدرجة تجعله يبدو مثالياً، لكنك إذا أغضبته فستجد شخصاً آخر لا يعرف الرحمة، وقد جسّد فتحي انفعالات الشخصية وتحولاتها بأسلوب مذهل حقاً، واستغل كاريزمته المعهودة الاستغلال الأفضل للدرجة التي تجعلك تحب وجوده علي الشاشة وتنتظر مشاهده بفارغ الصبر.

رأي شخصي:
مازال في جعبة فتحي عبد الوهاب الكثير ليقدمه، فكلما تقدم به العمر ازداد توهجاً وتألقاً علي الشاشة، وازداد كذلك استمتاعنا كمشاهدين بفنه وموهبته، ومنذ أيام أعلنت شبكة نتفليكس عن انتاجها لمسلسل تشويقي أحداثه مبنية علي روايات (ما وراء الطبيعة) لدكتور أحمد خالد توفيق ، وفور سماعي بالأمر لم أجد أنسب من فتحي عبد الوهاب ليقوم بدور رفعت إسماعيل قبل مرحلة الكهولة، فربما هو الوحيد الذي يجمع بين الكاريزما والموهبة التمثيلية والبنيان الجسدي التي تناسب الشخصية ، ولا ينقصه سوي بعض الماكياج والبدلة الكحلية التي تجعله يبدو فاتناً ليتجسد لدينا الدكتور رفعت إسماعيل طبيب أمراض الدم حياً من بين صفحات ما وراء الطبيعة.

 

 

 

 

رانا مجدى

طبيبة نفسية، محبة للكتابة ومحررة بموقع بيهايند تعشق الفن السابع والموسيقى وكرة القدم.
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock