مقالات

عيد العمال و شرح لأفضل مشاهد فيلم الأيدى الناعمة

فيلم الأيدى الناعمة ذلك الفيلم الذى يعتبر واحد من روائع القصص لـ توفيق الحكيم الذى لا يمر عيد العمال إلا و يجب أن نشاهده و نستمتع بأحداثه .

تدور قصة فيلم الأيدى الناعمة  حول برنس من سلالة محمد على باشا ينظر بنظره طبقية لكل من حوله و أنه هو الأفضل، و الذى يجسد دوره أحمد مظهر،و يحكى الفيلم كيف يسير نمط حياته بعد قيام ثورة 23 يوليو و التأميم لكل ممتلكات العائلة المالكة، و حيث يتبقى له فقط القصر الذى يعيش فيه لكنه مُعدم الحال لا يملك قوت يومه، و إن صح القول كما ذكر بالنص فى الفيلم إنه عاطل بالوراثة.

فمن خلال هذا المقال سيتم شرح لأفضل مشاهد و كادرات فيلم الأيدى الناعمة :

مشاهد وكادرات فيلم الإيدي الناعمة

1 – يبدأ الفيلم بثلاث لقطات Long shot  واسعة بالترتيب من الخارج ثم رُدهة القصر من الداخل ثم صالة الطعام و يجلس فيها أحمد مظهر .

لتوضيح حياة الترف الذى يعيش فيه من الخارج، و لكن من الداخل تبدأ التفاصيل الأكثر و هى الحقيقة التى تظهر من خلال تحاور و كلمات طاقم السفرجية الذين يعلموا أنه أصبح لا يملك حتى ملقعة سكر توضع داخل كوب القهوة الذى نفذ البن منه .

2- فى ذلك المشهد نجد محاولة بناته لأقناعة بالعيش معهم أو المجئ لكى يعيشوا معه هم فى القصر، لكنه يقابل كلامهم بالرفض التام و الغضب،

و نرى ذلك من خلال لقطة Medium Two  متوسطه لشخصان و هم ليلى طاهر و زوجها مهندس الميكانيكا الذى بدأ من الصفر و يعرف و يقدر قيمة العمل و الكد،

من خلال قوله لأحمد مظهر: أنه بدأ السلم من أوله ليعيش من بركة العمل اليدوى و أصبح لديه ورشه و مصنع كبير.

يليه مشهد لأحمد مظهر بلقطة Profile  جانبية و على وجهه ملامح الغضب و اللامبالاة بكلام ذلك الرجل الذى من وجهة نظرة مجرد ميكانيكى لا يرقى أن يعيش داخل السرايا.

3 – فيدور حوار بينه و بين أبنته الأخرى بقوله: و أنتى عايشة معاهم عاله عليهم.

فتبدأ بلقطة Medium close  متوسطة قريبة لمريم فخر الدين، و تليها لقطة أوسع over the shoulder  من خلف كتف أحمد مظهر، لتأتى بعدها لقطة عكسية للسابقة over the shoulder  و لكن من خلف كتف مريم فخر الدين، و هم يتجاذبوا أطراف الحديث و النقاش الحاد الذى ينتهى برد أبنته أنها أصبحت تعمل هى الأخرى و ترسم و تجنى المال من خلال عملها.

4- فيأتى مشهد بإبداع تصويرى لثلاثة كادرات متتالية long shot  واسعة للأشخاص أطراف الحديث معاً مجتمعين فى صورة واحدة،

لتأخذهم الكاميرا من الخلف ثم الأمام مع أعطاء ظهر أحمد مظهر لهم، لينتهى المشهد بلقطة over the shoulder من خلف كتف أحمد مظهر و يظهر فى الكادر أبنته و زوجها و أبنته الأخرى و هو يطردهم من القصر،

و إيصال رسالة من خلال التصوير أنهم فى طرف و هو فى الطرف الأخر وحيداً بمفرده

بقول زوج أبنته كلمة أخيرة قبل رحيلهم و هى :

و أنت فوق أحتقرت الورشة بس دلوقتى الورشة قلبها طيب و مدالك إيدها فى أى وقت .

و تليه قول أبنته: الدنيا أتغيرت لازم تكون واقعى علشان تعرف تعيش.

و طبعاً هنا الكلام يرمز للحياة بعد الثورة التى تحث على العمل و الواقعية و أنتهاء زمن الباشوات.

 

5 –  نرى فى ذلك المشهد لقطة over the shoulder  من خلف كتف أحمد مظهر و هو يقف أمام صور مرسومه لبناته فى كادر و كأنه لوحة فنية مرسومة معهم و لكن ليس على نفس الورقة،

ليليه مشهد و هو يعطى ظهره للصور، 

دلالة أنه لم يعد يهتم لأمرهم بعد قوله: أنا ماليش بنات، بناتى ماتوا.

 

 6 – مشهد محادثة أحمد مظهر مع صلاح ذو الفقار و هو يشرح له ما معنى دكتور فى حرف جر واحد و هو كلمة حتى، بيبدأ المشهد بلقطة Medium close  متوسطة قريبة لصلاح ذو الفقار تليها نفس اللقطة لأحمد مظهر، 

و يبدو عليه علامات الأستغراب من حديثه و شرحه، و تنتهى بلقطة medium two متوسطة لهم و هم جالسين، 

و يفصل بينهم فى الصورة شمعدان

دلالة أن كل منهم له أتجاه و نظريات مختلفة حول الحياة و سُبل عيشها، و لكن يبقى بصيص صغير من الضوء بينهم و نقطة تلاقى و هى ضوء الشمعة الذى يجمعهم حوله.

 

7 – فيكمل صلاح ذو الفقار حديثه و هو يتمشى فيستوقفه الصور المرسومة المُعلقة على الحائط لبناته،

فيظهر فى يمين الكادر بلقطة profile  جانبية تليها لقطة medium close  متوسطة قريبة ثلاثة أرباع للوجة و هو يقف و خلفه صورة مريم فخر الدين، 

دلالة على أن هذة هى الفتاة التى سوف يُعجب بها التى أحبها من مجرد صورة مرسومة لها.

 

8 – نأتى لواحد من أكثر المشاهد الكوميدية فى الفيلم، الذى يبدأ بلقطات medium two متوسطة لأحمد مظهر و صلاح ذو الفقار و هم يقفوا أمام الدولاب مع نظرات الأستغراب و الأندهاش الذى بدا واضحاً على صلاح ذو الفقار من خلال اللقطات

بقوله: عندك كل الكرافاتات دى و مش لاقى تاكل ما تنزل تسرح بيهم فى العتبة.

 

9 – تبدأ مشاهد اللقاء الأول لصلاح ذو الفقار بمريم فخر الدين بكادر بلقطة Medium shot متوسطة لمريم فخر الدين و كأنها لوحة فنية فائقة الجمال، 

ثم تليها لقتطان over the shoulder فوق الكتف فى الصورة الأولى لصلاح ذو الفقار و الثانية لمريم فخر الدين،

لينتهى المشهد مثل مشهد البداية بكادر Medium shot  متوسط profile جانبى لوجه صلاح ذو الفقار

فى هذا المشهد كان يشرح صلاح ذو الفقار أسباب أنه عاطل عن العمل و لكنه مازال يبحث عن الوظيفة المناسبة

لتقال الكلمة الشهيرة: طب أنا عاطل علشان مش لاقى شغل مناسب لكن والدك عاطل بالوراثة بمزاجه.

 

 10-  نجد هنا فى مشهد اللقاء الثانى بين صلاح ذو الفقار و مريم فخر الدين،

 حاول المصور أن يغير فى أخذ اللقطة عن مشهد اللقاء الأول ليُحدث تغير و عدم إحساس المُشاهد بالملل،

فنجد المشهد يبدأ بلقطة over the shoulder من خلف كتف مريم فخر الدين و هى ترسم لوحة ليتسع الكادر ب zoom out  حتى يصبح الكادر بلقطة long shot  واسعة، فينتهى المشهد بلقطة جميلة لمريم فخر الدين medium close  متوسطة قريبة.

 

11 – مشاهد الأسكندرية و تنوع اللقطات المتتالية لمحادثة مريم فخر الدين و صباح عن الزواج و حظ كل شخص فيه،

فيبدأ بكادر بلقطة long shot  واسعة، تليها لقطة over the shoulder خلف كتف صباح، ثم لقطتان medium shot متوسطة الأولى لمريم فخر الدين بزواية ثلاثة أرباع للوجه و الثانية لصباح، 

لتكمل كل منهم المُحادثة بوجود مريم فخر الدين فى يمين الكادر، لينتهى المشهد بلقطة medium two  متوسطه لمريم و صباح معاً.

نجد التنوع فى اللقطات و لكن مع ذلك لا يشعر المُشاهد بالملل أو التشتت بسبب كثرة اللقطات المتتالية، لأنها مُنفذه بإسلوب مُتقن.

12 – فى مشهد محادثة صباح مع أحمد مظهر فى أول يوم لهم فى المنزل و هى فى المطبخ، فى لقطة جديدة من نوعها و هى over the shoulder من خلف الكتف و لكن أخذ جزء من profile  جانبى لوجه أحمد مظهر،

لتقال حكمة جميلة فى هذا المشهد و هى

أحمد مظهر : و مكانش ممكن تجوزى واحد أرقى من معاون المحطة ده

صباح : على كل حال أهو راح فى المكان اللى ميتعرفش فيه الأمير من سواق الحمير.

 

 13 – لتبدأ مشاهد التغير فى حال البرنس أحمد مظهر، فتبدأ بلقطة medium two  متوسطة لصباح و أحمد مظهر عندما تجد عجز فى الميزانية، و أنه يستطيع أن يوفر 3 جنيهات أجرة الجناينى و أنه سوف يقوم بعمله،

لنجد مشهد البداية و وضع أول فأس فى الأرض بلقطةclose up  قريبة، تليها مشاهد بلقطة medium shot  متوسطة لأحمد مظهر و هو يعمل و على وجهه علامات السعادة، دلالة أنه متقبل ذلك التغيير للأفضل لكى يرتقى فى نظر صباح.

 

14 – يليه مشهد كوميدى بدأ بلقطة medium two  متوسطة لصباح و أحمد مظهر، 

ثم لقطتان medium shot  متوسطة لكل شخص منهم منفرد الأولى لصباح و الثانية لأحمد مظهر مع وضع profile جانبى للوجه، لينتهى بكادر بلقطة long shot  واسعة يظهر فيها الأثنان.

الكوميدى فى هذا المشهد هو الحوار:

صباح: تبوظ جوانتى ب 10 جنية علشان تمسك الفاس علشان توفر أجرة جنانينى ب 3 جنية.

15 – تتوالى الأحداث و نجد أول ثمرة عمل باليد و الكد و التعب، هى الزهرة الجديدة التى نبتت فى الحديقة،

و حقيقة أنها لا توجد غير زهرة واحدة لكنها نمت بالجهد الحقيقى دلالة على التغيير الذى حدث بعد ثورة23 يوليو .

فيبدأ المشهد بكادر medium two متوسط لصباح و أحمد مظهر ثم يليه لقطتان over the shoulder  خلف الكتف الأولى لصباح و الثانية لأحمد مظهر أثناء تجاذب أطراف الحديث، لتأتى لقطة وسط هذا close up قريبة للزهرة الجميلة التى نمت.

فيقال جملة جميلة:

أحمد مظهر: على فكرة شايفة إيه هنا مكانش موجود

صباح: شايفة جوانتى جديد مصنوع من سُمرة الشمس و صلابة الفاس، الله الورد أبتدى يفتح

16 –  نجد فى مشاهد أحمد مظهر و هو يبدأ تعلم الأرشاد السياحى و فى مشهد long shot واسع لأحمد مظهر و هو أخر شخص يركب الحافلة، 

دلالة هنا على معنيان :

الأول و هو أنه يركب أخر شخص فى الحافلة من كثرة تركيزه لتحصيل أكبر كم من المعلومات و هو المعنى الظاهر.

لكن المعنى الثانى الخفى و هو أعمق فالحافلة فيها عامة الناس التى تمثل الواقع العام و الحال الذى كان ليس منهم أى ليس مع هؤلاء العامة عامة الناس، و هذا فى بادئ الأمر و لكنه فى النهاية ركب مع الركب برغم أنه الأخير و لكن الأهم أنه لحق بمن حوله و أصبح مثل بقيه الناس فى المجتمع ليس متكبر و لا مُتعالى عمن حوله كما كان فى السابق.

17 – نجد مشهد النهاية ينتهى بلقطتان medium two  لشخصان الأول لصلاح ذو الفقار و مريم فخر الدين و الثانى لصباح و أحمد مظهر مع أنهاء الفيلم بإشارة من عين كل من صلاح ذو الفقار و أحمد مظهر بعضهم البعض ( غمزة عين ).

18 – نجد أن المصور أعتمد فى الفيلم على اللقطات Medium two  أى لشخصان معاً فى كادر متوسط و أستخدم بكثرة على مدار الفيلم كاملاً.

 19 –  و أستخدم أيضاً كادر medium three  لقطات متوسطة لثلاثة أشخاص و لكن فقط فى اللقطات التى كانت تجمع كل من مريم فخر الدين و صباح و ليلى طاهر معاً.

20 – سنجد أيضاً أنه تم أستخدام اللقطات Long shot  الواسعة التى تحوى على أكثر من شخص فى كادر واحد على مدار الفيلم و هذة أيضاً طريقة جديدة فى التصوير و بها حرفية

و هى أن تحاول نقل مشهد يحوى على عدة أشخاص دون شعور المُشاهد بالتشتت أو التشوش بسبب كثرة عدد الأشخاص فى الصورة مع توزيع الأضاءة الصحيح على كل منهم.

21 – و فى النهاية لا نستطيع أن نغفل اللقطات Extreme wide shot  الواسعة جداً للأماكن على مدار الفيلم لأبراز الجمال بأنها ليست فقط صور بل لوحة تصويرية جميلة مُتقنة الإنتاج.

نجد فى النهاية أن المخرج محمود ذو الفقار أستطاع أن ينقل لنا تحفة فنية مُتقنة فنياً، أصبحت من شدة جمالها باقية إلى وقتنا هذا مُحتفظه بذلك الرونق، فقد أستطاع أن يستغل كل تفصيله فى كل مكان تم التصوير فيه مع أداء رائع لفنانين أبدعوا كل منهم فى دوره، فلا ننسى دور مدير التصوير وديد محمد سرى و المصور على خير الله فى نقل لنا عدة مشاهد و كادرات تحفة تصويرية ذو معانى و دلالات عميقة و جميلة.

 فدور الموسيقى التصويرية للفيلم التى قدمها على إسماعيل التى ظلت عالقة فى أذهان كل من شاهد الفيلم، التى صنعت تناغم مع أغانى و صوت صباح العذب فى عدة أغانى فى الفيلم أشهرها أغنية الدوامة  التى من ألحان محمد الموجى.

فـ فيلم الأيدى الناعمة كان و مازال و سيظل تحفة سينمائية مصرية باقية لأجيال و أجيال.

دعاء إبراهيم

حاصلة على بكالوريوس إعلام قسم إذاعة و تليفزيون و مقدمة برامج إذاعية و voiceover مهتمة بالنقد الفنى و التصوير السينمائى و متابعة للدراما و السينما العالمية تهوى التصوير و الكتابة و الشعر.
زر الذهاب إلى الأعلى