شرح وتفسيرمقالات

شرح فيلم الاصليين – من هم الاصليين؟

فى بداية فيلم الاصليين يأتي اتصال لـ سمير عليوة، من شخص أرسل لها هاتفا مصور عليه كل حياته العامة منها والخاصة، حتى أدق أسراره، فيحدد معه معاد ليقابله، وعندما يلتقيا يطلب منه رشدي أباظة الانضمام لشيء اسمه الأصليين، ويطلب منه مهام خاصة بمراقبة الناس بعينهم، وهنا السؤال الذي يطرح نفسه، من هم الأصليين؟

شرح فيلم الاصليين


ببساطة الاصليين هم كل من يظنون أنهم فوق البشر، من حقهم مراقبتهم ومعرفة أفعالهم، بل وتوجيهم والحكم عليهم أخلاقيًا، فهم الأصل الذي يجب اتباعهم ، وأي خروج عن توجييهم يعتبر بدعة وضلال، وخراب للبلاد.

فيظهر رشد أباظة مرة في ملابس موظف ستيناتي من زمن عبدالناصر، ونراه مرة أخرى في جامع يرتدي عباءة، ومرة أخرى في مولد مسيحي يرتدي بدلة، وأيضًا في أرض زراعية يتكلم عن النداهة ، وأخيرا في المطار يراقب سمير وثريا ويرتدي ملابس زاهية مشجرة.

هو يتلون في كل شيء كالحرباء، لأنه يستخدم الكثير من الألوان للسيطرة على البشر، أو كما يصفهم بالدواجن، فيستخدم القومية والشعارات الوطنية الساذجة التي ترفض الكثير من الحقوق والحريات، بدعوة الخروج عن عادات البلاد ” لو مين ينده نقوله بلاش .. قطر الوطن مابيستناش “، وتكبيل الإنسان باسم الدين، وتبرير ما يفعلون به، ” ربنا في السما بيراقب عبيده.. واحنا ايه غير بشر بنقلد الفكرة “

 واستخدام الأساطير الشعبية لإخافة الناس وتحجيمهم، وجعلهم يعيشون في أكاذيب، كما فعل مع أهل قرية جعل واحدة منهم تلعب دور النداهة بينهم، والخيال هو عدو الأصليين الأول، لذلك يكرهون ثريا التي تحرض على الابداع والتخيل، والعودة إلى الطبيعة والحضارة، لأنها أم الإبداع، ويعاقبون سمير لأنه اقترب منها وسمع لها..

-كما انه في هذه الصورة الذكية من دعايا فيلم الأصليين .. نستطيع أن نرى صورة واضحة، وتعبير بليغ عن كل شخصية ( نبدأ من اليمين )

1- شخصية ماهيتاب: الزوجة المُتكلفة، التي تتظاهر دائما بالأناقة والجمال، تنفق المال على الطعام ثم مال أكثر على عمليات التخسيس، لا يهمها شيء إلا المال والاستهلاك، فنرى علامة الاستهلاك الدائم فوق رأسها، والكثير من الايموشنز الزائفة .. فتتبع عبارة ” أنا أستهلك إذا أنا موجود “

2- شخصية رشدي أباظة: العين الذي يراقب الناس من علٍ، يرى نفسه فوق البشر جميعهم، فيجبرهم على اتباع مساره الذي يراه صحيحًا، فنرى العين بوضوح على جبهته ونظرة قاسية صارمة تعتلى ملامحه

3- شخصية ثريا: التي يرمز لها الفيلم بزهرة اللوتس .. التي تعبر عن الخيال والابتكار، والخروج عن النمط، فنراها بدون ملابس يغطيها البحر وعلى جبهتها طائر ، فهي دائما تنظر للطبيعة كمكان للخروج من دائرة المراقبة، والاستهلاك المتوحش

4- شخصية سيمر عيلوة : علامة رقم الاستهلاك أهم مايميزه، فهو شخص نمطي للغاية، يستهلكه كل من حوله، بدءًا من زوجته وأبناءه الذين يطلبون منه الكثير بلا مبالاة لحاله، ومديره في العمل، الذي يستهلك طاقته بعد سنوات من الخدمة يستغني عن خدماته بسهولة، وأخيرًا من منظمة الأصليين التي تستهلك تفكيره من أجل زرع أفكار بها ، لايريدونه أن يخرج عنهاس

فهو الداجن الذي يستهلكه الجميع، ويجب أن يكون مذبوحًا موضوع على طاولة العرض دائمًا

5- شخصية محمد ممدوح: يرمز لها الفيلم بالمفتاح، ونرى وجهه الضاحك معروض على وجهه الصارم، فهو البوابة التي تفصل بين العالم العادي، الذي يتظاهر به بكونه مسؤول الموارد البشرية في شركة عادية، وبين عالم الأصليين السري، فهو كما هو واضح، يرتدي وجهيين في حياته، ليصل بين ذلك العالم وذاك

بإختصار، لو وجدت شخصًا يمارس عليك نوع من الوصاية الإجبارية، ويحاكمك أخلاقيًا، ويحدد لك ماتفعل، ويمنعك من الابتكار والخروج عن النمط.. سواء كان أبًا، صديق، مدير، رئيس إلخ..

فهو بالتأكيد من الاصليين ..

حسن الشواف

روائى ومخرج وسيناريست افلام قصيرة من مواليد القاهرة، وطالب بالفرقة الرابعة كلية الإعلام قسم السينما، له ثلاثة روايات " ما فوق الدول - ثقب اسود - دائرة الدم " و "مؤسس صفحة ميزانسين "
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock